الرسائل والأطاريح الخاصة بكلية التقنيات الصحية والطبية / بغداد

 

1-                     دبلوم تقنيات صحة المجتمع

2-                     ماجستير تقنيات صحة المجتمع

3-                     ماجسير تقنيات الأسنان

4-                     دبلوم تحليلات مرضية

5-                     ماجستير تحيلات مرضية

6-                     دكتوراة تحليلات مرضية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قسم تقنيات صحة المجتمع_الدبلوم العالي

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

صباح داود جوامير

 

دبلوم العالي

2004

تقنيات صحة المجتمع

كلية التقنيات الصحية والطبية

 

تقييم الحالة التغذوية للأطفال تحت سن                       الخمس سنوات في المناطق الحضرية

والريفية في محافظة بغداد

د. مجيد المشهداني

 

باللغة الانكليزية

Sabah dawood Juameer

 

 

of High Diploma in

 

 

2004

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology

Assessment  Of  The  Nutritional  Status     Of  Children  Under  5  Years  In  Urban  And

Rural  Areas  In  Baghdad  Governorate

 

Dr.Majeed AL-Mashhadany

الخلاصة

لا يزال موضوع سوء التغذية من المشاكل الصحية المهمة في العراق.

الهدف من هذه الدراسة هو معرفة معدل انتشار سوء التغذية و معرفة العوامل   المتعلقة به ومدى تأثيرها في الأطفال تحت سن الخمس سنوات في المناطق     الحضرية والريفية في محافظة بغداد لسنة 2003.

تم جمع العينات التي تخص المناطق الحضرية من مركز الرعاية الصحية الأولية في الكرادة , اما العينات التي تخص المناطق الريفية فتم جمعها    من     مركز  الرعاية الصحية الأولية الراشدية.                                                          العدد الكلي للعينات كان اربع مائة , مئتا عينة أُختيرت توافقياً      من   المناطق

الحضرية , أما المئتان الأخرى فتم أختيارهما توافقياً أيضاً من المناطق الريفية.  الحالة التغذوية للأطفال كانت تقاس بحساب الوزن والعمر  معدل أنتشار سوء التغذية في الأطفال كان 24% في المناطق الحضرية    , أما في  المناطق الريفية فكان 21%.  وجِدَ أن معدل أنتشار سوء التغذية في الأطفال في المناطق الحضرية أعلى   مِنهُ في المناطق الريفية.                                                                               كما وجد أن سوء التغذية أعلى أنتشاراً في الأطفال بعمر خمس  سنوات   في المناطق الحضرية , وعمر ثلاث سنوات في المناطق الريفية.                        كما وجد أن سوء التغذية كان أعلى أنتشاراً في ألأطفال من أمهات غير متعلمات , ألأطفال الذين يعيشون في مساكن مزدحمة , ألأطفال الذين يفطمون   في  عمر مبكر[6-11] شهر, ألأطفال الذين يحصلون على الأغذية الأضافية     في   عمر متأخر[12+] شهر.   وأخيراً فأن سوء التغذية كان أكثر إنتشاراً في الأطفال الذين    يحصلون     على رضاعة صناعية خلال الأشهر الستة الأولى من العمر.

 

Abstract:

Malnutrition is still a big health problem in  our   country.

The aim of this study is to assess the prevalence of malnutriti- on and to explore it’s contributing factors   among     children under 5 years of age in urban and  rural   areas    in    Baghdad governorate in 2003.

Samples were collected from primary health care center’s   of AL-Kerradah for urban areas, and samples of rural areas were collected from primary health care center’s of   AL-Rashidiah.

The total number of samples was four hundreds, two hundreds were chosen conveniencely from urban areas, and two hundre- ds were chosen conveniencely from rural areas.

The nutritional status was assessed by measuring  weight    for age.

Prevalence of malnutrition was 24% in urban areas, and   21%  in rural areas.

Prevalence of malnutrition was higher among children in urban areas than in rural areas.

Prevalence of malnutrition has been found to be higher among children with age of five years in urban areas and in   age   of three years in rural areas.

Prevalence of malnutrition has been found to be higher among children of illiterate mother’s, crowding index of 5 or  more person per room, age of (12+) months at adding supplementary foods.

And finally malnutrition was higher among children with arti- ficial feeding during first six months of age.

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

عبد الله جاسم حمود

دبلوم عالي

2004

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

دراسة معالجة عدم تحمل اللاكتوز عند اطفال بغداد

د. سند باقر

 

باللغة الانكليزية

Dr. Abdullah Jassim Hamoud

 

High Diploma

2004

 

Community Health Technology

College of Health and Medical Technology/Baghdad

 

Management of Lactose Intolerance in Baghdad Children

Dr. Senad B. AL-Arrji

 

الخلاصة

·      اجريت هذه الدراسة على 635 طفلاً يسكنون مدينة بغداد اعمارهم اقل من ثمانية سنوات. ادخلوا الى مستشفى الاطفال المركزي في الكرخ، مصابين بالاسهال مدة تزيد عن اسبوعين للفترة من شهر حزيران عام 2003 الى نهاية كانون الثاني عام 2004.

·      يهدف البحث الى تقدير نسبة انتشار عدم تحمل اللاكتوز بين هؤلاء الاطفال ومعرفة تأثير عدم تحمل اللاكتوز على نمو الاطفال وعلى العظام.

·      معرفة نسبة التهاب الامعاء عند هؤلاء الاطفال المصابين بعدم تحمل اللاكتوز عند فحص الغائط مختبرياً.

·      معرفة نسبة عدد افراد العائلة المصابين وكذلك نسبة صلة القرابة بين الابوين.

·      اعداد حليب من بذور الصويا من قبل الباحث واعطاءه لهؤلاء الاطفال المصابين بعدم تحمل اللاكتوز ومعرفة مدى الاستفادة منه.

·      اظهرت النتائج بان 84 طفل مصاب بعدم تحمل اللاكتوز من اصل 635 مصابين بالاسهال، ويمثلون نسبة انتشار 13.2% من مجموع الاطفال عند فحص الغائط مختبرياً. كما اظهرت النتائج نسبة الانتشار تختلف باختلاف الاعمار حيث كانت 8.33% في الاعمار من (12-1) شهراً، ونسبة 19.04% ضمن الاعمار (2-1) سنة ونسبة 35.71% من (4-3) سنة، ونسبة 23.8% من (6-5) سنة و 13.09% من (8-7) سنة. كما بينت الدراسة نسبة الذكور المصابين 57.14% والاناث 42.8% في مجموع الاطفال.

·      اظهرت النتائج 84.52% من المصابين لديهم تأخير في النمو وكذلك 75% تغيرات في العظام.

·      بينت نتائج فحص الخروج مختبرياً بان نسبة غير المصابين بالتهاب الامعاء كانت 76.19% في حين 8.33% مصابين بالزحار الاميبي و 7.9% مصابين بالزحار الجرثومي و 3.57% اصابة مشتركة.

·      اظهرت النتائج 58.69% من المصابين والذين تم اعطائهم حليب الصويا المحضر من قبلنا باختفاء اعراض المرض، وان نسبة 20% اعراض المرض قد انخفضت في حين 10.7% لم يستفادوا من الحليب.

·      بينت الاحصائيات بان نسبة القرابة بين الوالدين كانت 71.47% وان غالبية افراد العائلة كانوا مصابين حيث شكلت نسبة 44.04%.

·      اقترحنا عدم اجراء فحص تحمل اللاكتوز (Lactose Tolerance Test) للاطفال خوفاً من اصابتهم باسهال شديد يؤدي الى جفاف حاد.

·      كذلك تم الاقتراح على توفير جهاز قياس الهايدروجين اثناء تنفس الاطفال لكي يتم تشخيص الحالة بصورة دقيقة علماً لايوجد أي جهاز في جميع مستشفيات الاطفال

 

Abstract

This study was done on 635 Baghdad children (under 8 years old) attending child central teaching hospital in Karkh-Baghdad city, during Jan/2003 to the end of Jun/2004.

The objective of this study is to assess the prevalence of Lactose intolerance among those children and evaluates the effect of Lactose intolerance on the growth and bony changes of these children and evaluate of soy milk formula that was preparing for treatment of lactose intolerance children.

The result of the study revealed that 84 (13.2%) of the attending children were diagnosed by stool acidity test as lactose intolerant children, their ages range between one month to eight years old.

Prevalence of specific ages affected these children are 8.33% at age (1 – 12) months, 19.04% at age (1-2) years, 37.71% at age (3-4) years, 25.80% at ages (5-6) years and 13.09% at ages (7-8) years.

The prevalence of males 57.14% while the prevalence of females 42.8%. Among these patients 71 (84.52%) have growth retardation and 57 (75%) have bony changes.

General stool examination of these children showed 7 (8.33%) have amoebic dysentery, 10(11.9%) bacillery dysentery and 3 (3.57%) have both, while 64 (76.19%) not infected.

The study reverted that dietary management for children with lactose intolerance by soy milk formula was 58 (69%) their symptoms subsided, 17 (20%) symptoms reduced and9 (10.7%) symptoms remained unchanged.

The study showed 60 (71.43%) patients had consanguinity (between parents) and 24 (28.57%) had no consanguinity. The affection of other family members 21(26%) one member, 26( 30.25%) two members and 37(44.04%) more then two.

We recommended to provide breath hydrogen test for children with lactose intolerance children. Also we recommended young children should not be subjected to the lactose tolerance test because large lactose load may cause diarrhea in babies leading to sever dehydration.

 

 

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

قسم تقنيات صحة المجتمع/الماجستير

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

علي حسين احمد

ماجستير

2001

تقنيات صحة المجتمع

 

كلية التقنيات الصحية والطبية

دراسة أحصائية وصفية لمرضى شلل الأطراف المحيطية

(متلازمة كوليان باري)

د.خالدة عبد الستار

 

باللغة الانكليزية

 

Ali Hussein Ahmed

 

Master

 

2001

 

Community Health

College of Health and Medical Technology

 

Adescriptive Statistical Study For

Patient With Gullian Barre Syndrom

 

Khalida Abdul-Sattar

 

الخلاصـــة

دراسة تحليلية  لوبائية ومناعية المرضى المصابين  بشلل الأطراف المحيطية أجريت على 44 مريض مراجع لمستشفى بغداد التعليمي ومستشفى حماية الأطفال في مدينة الطب ومصاب بشلل الإطراف المحيطية للفترة من الأول من كانون الثاني 2009 ولغاية الأول من كانون الثاني  2010 وكذالك اجريت الدراسه الوبائيه على 627حالة اصابه للسنوات2006-2009  للتعرف على نسبة الإصابة بالمرض وتأثير على عمر وجنس المصاب على المرض وفصل حدوث المرض.

جمعت العينة اعتمادا" على معايير خاصة وهي(عمر المريض من 1سنة ولغاية80 سنة ومشخص بمرض شلل الإطراف المحيطة ويستلم العلاج الخاص بمرض شلل الإطراف المحيطية.

صممت استمارة استبيانيه لتحقيق أهداف الدراسة وتم جمع المعلومات من خلال مراجعة طبلة المريض ومن خلال الملئ الذاتي من قبل المريض والمقابلة الشخصية للمريض الغير قادر على ملأ الاستمارة.

استعمل الباحث الإحصاء الوصفي والتحليلي لغرض تحليل البيانات وإظهار النتائج الإحصائية.

أظهرت نتائج الدراسة ان أعلى نسبه للاصابه بين الذكوروأعلى نسبه للاصابه ضمن الفئه العمريه (1-10سنه) وخلال فصلي الربيع والخريف. وجود فروقات معنوية بين الرجال والنساء بالنسبة إلى أنواع المناعة في الجسم وكذلك أظهرت الدراسة عدم وجود فروقات معنوية بين مستويات الأعمار بالنسبة إلى أنواع المناعة و تبين وجود علاقة معنوية بين أنواع المناعة  ورقود المريض في وحدة إنعاش التنفس.

 

Abstract

A descriptive analytical retrospective design study of epidemiology and immunology for patients with Guillain Barre Syndrome  wasconducted (GBS).

A non- probability (purposive) sample of 44 patients who have GBS who were attending to the Baghdad Hospital and Child Welfare Hospital in Baghdad Medical city was carried out in 1st January 2009 to 1st of January 2010 for presint study and 627 patients who have GBS to identify the incidence of GBS for four years ago(January2006-December2009) and to find out the effect of  patients age and gender on the disease and to find out the seasonal effect on disease incidence.

The study sample was collected   according to the following criteria; Patients at age from (1 year -80 years), diagnosed as Guillain Barre Syndrome and received treatment for Guillain Barre Syndrome.

Data was collected by applying two methods, which included; revision of the patient chart to obtain information concerning a definitive diagnosis of GBS by the recent results of investigation and  self report or structured interview technique for patients who cannot read and  write.

Appropriate statistical methods in the data analysis were used which include the descriptive data analysis and inferential data analysis.

The results of the study revealed that the majority percentage of cases  among males for all years of (63.7 %, 57.0 %, 63.4 %, and 57.8%) respectively, most of  cases was occurs between the age groups (1-10) years for all years ago of (30.0 % , 29.8% , 27.6%, and 29.2%) respectively.and revealed  that there were significant differences between males and females of study sample concerning to immunoglobulin types in aspect of IgA at P≤0.05 level, and that there were no significant differences related to age groups with aspect of immunoglobulin type IgA at  P≤ 0.05 level. And the findings presented that there were relationship between IgM and Respiratory Care Unit (RCU).

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

مكي علوان حردان هلوس المعموري

ماجستير

 

2004

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

دراسة توطن الحمى السوداء في محافظة بابل للفترة من 1992

د. احمد عبد الامير

 

باللغة الانكليزية

Meki Alwan Hirdan AL-Ma’amori

 

Master

2004

 

Community Health Technology

College of Health and Medical Technology/Baghdad

 

Study in the Endemicity of Kala-azar in Babylon Governorate for the period 1992-2003

 

Dr. Ahmed Abdul-amir

الخلاصة

هدفت الدراسة الحالية الى معرفة وبائية مرض الكالازار في محافظة بابل، والتعرف الى مدى تأثير برنامج مكافحة الحشرة الناقلة (ذبابة الدمل) المعتمد من قبل قسم الرعاية الصحية الاولية في المحافظة منذ عام 2000.

أظهرت النتائج ان مرض الكالأزار متوطن في محافظة بابل حيث وجدت (1007) حالة مرضية توزعت على امتداد سنوات الدراسة منذ عام  1992 لغاية 2003، اعلاها (437) حالة عام 2002 واقلها (9) حالة عام 1995، و(149) حالة لغاية نهاية شهر آب 2003.

كما بينت النتائج توزيع الحالات المرضية على مستوى قطاعات المحافظة الاربعة بواقع 4-60، صفر-169، صفر-192، 2-21 في الحلة، المحاويل، الهاشمية، المسيب على التوالي.

كما اشارت نتائج الدراسة الى توزع المرض على مستوى الفئات العمرية والجنس، مثلت الفئة العمرية صفر-5 سنوات اعلى نسبة للاصابة بالمرض وتقاربت نسبة الاصابة بالمرض بين الذكور والاناث بلغت 49% و47% على التوالي.

ومن الملاحظات المهمة التي توصلت اليها الدراسة وجود (31) اصابة بالمرض في اطفال بلغت اعمارهم دون الشهر من العمر كذلك افتقار برنامج المكافحة الى التطبيق الدقيق والتنسيق مع الجهات الاخرى ذات العلاقة بالمرض والناقل الحشري.

 

Abstract

The aim of this study is to identify the epidemiological featurs for the prevalence of Kala-azar in Babylon Governorate, and to find out how effective the program used or adopted by Primary Health Care in Babylon Governorate, since 2000 to fight insect vector (Sand fly).

The results which achieved showed that Kala-azar is an endemic disease in the Governorate, where 1007 cases were registered through out the period of this study (1992-2003).

The highest results were (437) in 2002 and the lowest were (9) in 1995, and (149) cases were recorded up to the end of August 2003. As for the sectoral prevalence of the disease the range were (4-60), (0-169), (0-192), (2-21) in Hilla, Mahaweel AL-Hashimiyah, and  AL-Mussayab respectively.

Concerning on the sex and age-group level the study results suggested that the highest rate of the prevalence of the disease was among the group under 5 years, and it was nearly equal among males and females (490) and (470) respectively.

Other important observations are (31) infant less than one month old were afflicted by the disease.

The fighting program against the disease lacks rigorous application and close coordination with other organization concerned with the disease and the insect vector.

 

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

سهير محمد العلوي

 

ماجستير

2005

تقنيات صحة المجتمع

كلية التقنيات الصحية والطبية

 

تقييم برنامج المعالجة قصيرة الأمد

تحت الإشراف المباشر

لمرضى التدرن الرئوي في محافظة بغداد

 

د.مجيد ياسين المشهداني

باللغة الانكليزية

Suhair Mohammed Al-Alawi

 

Master

2005

 

Technology In Community Health

College Of Health And Medical Technology

Evaluation Of

Dots Programme In

Baghdad Governorate

Dr.Majeed Al-Mashhadani

 

الخلاصة

أجريت هذه الدراسة لتقييم الأداء في برنامج المعالجة  قصيرة الأمد تحت الإشراف المباشر المعد من قبل منظمة الصحة العالمية (DOTS program) والمطبق في محافظة بغداد.

أدخلت في الدراسة ثلاثة مجاميع من مرضى التدرن الرئوي المراجعين والمسجلين في مركز مكافحة التدرن في بغداد . المجموعة الأولى تضمنت 1991 مريض مسجلين في الفترة من 1/4/2001 إلى 31/3/2002,بينما تضمنت المجموعة الثانية 2266 مريض مسجلين في الفترة من 1/4/2002 إلى 31/3/2003 أما المجموعة الثالثة فقد تضمنت 2346 مريض مسجلين في الفترة من 1/4/2003 إلى 31/3/2004 . تم استخدام المعلومات في استخراج مؤشرات الأداء وهي معدل كشف الحالات ,معدلات نتائج المعالجة للحالات الجديدة وحالات إعادة المعالجة , معدل نجاح المعالجة ومعدل نجاح إعادة المعالجة.

أظهرت الدراسة بان مؤشرات الأداء في المجاميع الثلاثة كآلاتي:-

1. معدل كشف الحالات ( 61.34%, 56.67%, 51.88%) على التوالي

2. معدلات نتائج المعالجة للحالات الجديدة ( شفاء = 77,7%, إتمام المعالجة= 5.5%        والانقطاع=   7.9%  ,فشل المعالجة= 3.6%,الوفاة= 2,6% والنقل=   2.9% )

( شفاء = 84,8, إتمام المعالجة=  6,9%والانقطاع=  2,1% ,فشل المعالجة= 2%         ,الوفاة=2,8%والنقل= 1,4%) و(شفاء=80,2%, إتمام المعالجة=8,6%        والانقطاع=3,5% ,فشل المعالجة=  3%,الوفاة= 2,2% والنقل=2,5% ).على التوالي

3. معدلات نتائج المعالجة لحالات إعادة المعالجة ( شفاء = 37,9%, إتمام المعالجة=   33,2% والانقطاع=  9,5%,فشل المعالجة= 3,3%,الوفاة= 11,8%والنقل= 4,8%)  ( شفاء = 42,3%, إتمام المعالجة= 30,2%والانقطاع=10,7% ,فشل المعالجة=  2,5% ,الوفاة= 7,1%والنقل=   7,1%) و ( شفاء = 84,2% , إتمام المعالجة= 9,8%والانقطاع= 1,7% ,فشل المعالجة= 1,7%,الوفاة=  1,9%       والنقل= 0,7% )على التوالي

4. معدل نجاح المعالجة ( 83,24% , 91,73% , 88,82%) على التوالي

5. معدل نجاح إعادة المعالجة (71,09% , 72,59% , 94,01%) على التوالي

قورنت المعدلات المستخلصة مع الأهداف المحددة من قبل منظمة الصحة العالمية وأخضعته للفحص الإحصائي (z-test ) وقد تبين بان معدل كشف الحالات كان اقل من الهدف المحدد بفارق معنوي(p<0.001) في حين قارب معدلات نجاح المعالجة الأهداف المحدد(p>0.05).

 

Abstract:

The study was carried out to evaluate performance of DOTS (Directly observed therapy short course) program in Baghdad governorate that was established by the WHO. Three cohorts of patients attending Baghdad TB institute were followed retrospectively.

The 1st cohort included (1991) patients registered from 1/4/2001-31/3/2002, 2nd cohort included (2266) patients registered from 1/4/2002-31/3/2003 while the 3rd cohort included (2436) patients registered from 1/4/2003-31/3/2004. The collected data were analyzed for case detection, treatment outcomes, retreatment outcomes, treatment success and retreatment success in regard to time, age and sex.

The following rates were extracted for the three cohorts:-

1. Case detection rate within the 1st,2nd  and 3rd cohort were (61.34 %, 56.67%and 51.88% respectively).

2.Treatment outcomes (cured, completed treatment, defaulter,   treatment failure, died and transfer out)of new smear positive patient s with in the 1st, 2nd and 3rd cohort were (77.7%,5.5%,7.9%,3.6%,2.6%,2.9%), (84.8%,6.9%,2.1%,2%,2.8%,1.4%)and(80.2%, 8.6 %,3.5%,3%,2.2%, 2.5% respectively)

3.Retreatment out comes (cured, completed treatment, defaulter, treatment failure, died and transfer out) with in the 1st,2nd  and 3rd cohort were(37.9%,33.2%,9.5%,3.3%,11.8%,4.8%),(42.3%, 30.2% 10.7%, 2.5%, 7.1%,7.1%), and (84.2%, 9.8%, 1.7%, 1.7%, 1.9%, 0.7% respectively

4. Treatment success rate with in the 1st, 2nd and 3rd cohort were (83.24%, 91.73%and 88.82%) respectively

5. Re-treatment success rate with in the 1st, 2nd and 3rd cohort was (71.09%, 72.59%and 94.01%) respectively

These findings were case detection rate lower than the WHO targets with significant difference (p<0.001). While approximately treatment success rate was close to WHO targets (p>0.05).

 

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

بثينة عطية راشد

 

ماجستير

 

2006

تقنيات صحة المجتمع

 

 

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

تقييم استعمال الناموسيات المشبعة بالمبيد

في التقليل من حدوث مرض اللشمانيا في قريتين في محافظة ديالى

الدكتورة هيفاء إبراهيم توفيق

باللغة الانكليزية

Buthaina Ateyah Rashid

 

Master

2006

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Evaluation Of The Use Of Impregnated Bed Net On The Incidence Of Leishmaniasis In        Two Villages In Diala Governorate

 

Dr. Haifa I. Tawfeeq

 

الخلاصة

 

يعتبر مرض اللشمانيات من المشاكل الصحية نظرا" لتأثيرها على معدل المراضة و الوفيات و لصعوبة تطبيق إجراءات وقائية فعالة تحد من هذا المرض 0

الغرض من هذه الدراسة هو تقييم استعمال الناموسيات المشبعة بالمبيد بإحدى وسائل السيطرة على هذا المرض في محافظة ديالى (60 كم شمال شرق بغداد) 0

أجريت هذه الدراسة عام 2004-2005  تعتبر الدراسة الأولى من نوعها في العراق 0 تم اختيار قريتين في المحافظة عشوائيا" لتحقيق هذا الغرض00 حيث تم توزيع الناموسيات المشبعة بالمبيد على سكان القرية الأولى لغرض استعمالها و تم إبقاء القرية الثانية بدون ناموسيات للمقارنة 0

كان عدد سكان القريتين طبقا" لأخر تعداد سكاني هو 1196 نسمة (200 عائلة) للقرية الأولى و3130نسمة (517عائلة) للقرية الثانية 0

تم اخذ معلومات مفصلة عن السكان, عدد الحالات قبل وبعد تطبيق إجراءات الوقاية بجانب المتابعة المستمرة لسكان القريتين بخصوص الاستعمال الصحيح للناموسيات والفائدة منها من خلال زيارات منظمة للقريتين 0

أظهرت النتائج إن معدل الإصابة بمرض اللشمانيات قد انخفض بصورة معنوية من19.4حالة لكل 1000 نسمة قبل إعطاء الناموسيات إلى6.8حالة لكل 1000 نسمة بعد استخدام0 في نفس الوقت لم يكن هناك الانخفاض ملحوظ في عدد الحالات بالنسبة للقرية التي لم يستخدم هذه الناموسيات ( من  13.6حالة لكل 1000 نسمة الى12.7 حالة لكل 1000 نسمة )0

الاستنتاجات :-  إن الناموسيات المشبعة بالمبيد  قد أدت إلى انخفاض ملحوظ في عدد حالات اللشمانيات المسجلة في القرية التي استخدمت فيها و وهناك الحاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات المماثلة على مناطق أوسع موبوءة لهذا المرض 0

 

Abstract

Leishmaniasis is important public health problem owing to its impact on morbidity and mortality and difficulties in application of effective control measures .

The aim of the  study is to evaluate  the using of impregnate bed nets in the control of leishmaniasis. The study was conducted during the year 2004-2005, in Diala Governorate (about 60km north-east of Baghdad city). This is the first study in Iraq for evaluation of the impregnated bed net in control of leishmaniasis. Two villages were randomly selected to achieve this aim. The nets were distributed for the first village to be used by their population. The second village was served as control, as no distribution of nets was done .

The population of the two villages according to the last census were as follows : the first one is 1196 (200 family ); the second village is 3130(517 family).

Data were collected regarding the number of population, their demographic and socio-economic characteristics, in each village, in addition to the epidemiological situation of leishmaniasis in the whole governorate .

Detailed information about the number of cases before and after application of the control measures in each village were collected. Health massages for population regarding the correct method of nets using were distributed through regular visits to the villages .

 

The results revealed that there was a significant ( P< 0.05) decline in the incidence of leishmaniasis from 19.4 per 1000 (before net distribution) to 6.8 per 1000 (after net distribution ). On other hand, there was no signification differences in the incidence of leishmaniasis in the second village (control ); 13.6 to 12.7 per 1000.

Conclusions :-Impregnated bed net is effective in the reduction of leishmaniasis incidence if is used properly as a control measures but there is a need for further studies in different parts of epidemic areas .

 

رجوع

 

 

 

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

فراس عبد القادر طاهر السويدي

 

ماجستير

 

2006

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

دراسه مقارنة في الخصائص الوبائية والتشخيصية لداء اللشمانيا الأحشائية عند الأطفال في محافظتي بغداد وواسط

 

الدكتور باقر كريم عبد

 

 

باللغة الانكليزية

Firas Abdul Kadir Al-Swidi

 

Master

2006

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Comparative Study In Epidemological And Diagnostical Features Of Visceral Leishmaniasis In Children From Baghdad And Wasit Governorates

Dr. Baqir K. Abd

الخلاصة

يعتبر مرض الليشمانيات الحشوى (الحمى السوداء) من الأمراض المستوطنة في العراق والذي عُرِفَ كمشكلة صحية عامةِ مهمةِ في العراق للخمسين سنة الماضية، خصوصاً في المحافظاتِ الوسطى والجنوبيةِ من القطر بسبب تأثيرِه الكبيرِ على المرضيةِ وإمكانيتِه على الأنتشار  في حالات التفشّي والأوبئةِ إضافةً إلى التقييداتِ في طرقِ التشخيصِ على الرغم مِنْ أهميةِ التشخيصِ المبكّرِ للمرضِ, كل ذلك فرض عبء ثقيل على مؤسسات الصحّة العامة والمجتمع.

كان تشخيص المرض يتم بواسطة أختبار التألق المناعي غير المباشر  IFATحتى السَنَةِ 2004, تم ادخال أختبـار شريـط الارتشـاف المناعـي الملون السريـع ال (ار كي 39) (recombinant rK39) الى مختبرات المستشفيات العراقية لكي يستخدم في التشخيص الأبتدائي للمرض.

اجريت هذه الدراسة لمقارنة بعض الخصائص الوبائية والتشخيصية لداء اللشمانيا الأحشائية في محافظتي بغداد وواسط وتقييم استعمال اختبار ال (ار كي 39) (أختبـار شريـط الارتشـاف المناعـي الملون السريـع) في تشخيص مرض الليشمانيات الحشوى ومقارنته ب standard method أختبار التألق المناعي غير المباشر(IFAT) لغرض التشخيص.

بدأت الدراسة بجمع العينات مِنْ مختبرات مستشفيات محافظتي بغداد وواسط للفترة من (1) تموز لعام 2005 الى (30) حزيران من سنة 2006. اجريت الدراسه على الأطفال بعمر اقل من خمسه سنوات ولكلا الجنسين, اوضحت النتائج نسبة الأصابة بللشمانيا الأحشائيه في بغداد وواسط عالية وخاصه الأخيره أعلى الأصابات كانت في بدرة (65.6%). الذكور أكثر اصابه من الأناث وخاصه في واسط. الأطفال الصغار اكثر عرضة حيث أكتشفت خمسة حالات في الرضع أقل من شهر في واسط. قمه الأصابه شوهدت في شهر شباط لكلا المحافظتين (64%).

وجود الحيوانات المنزلية( مثل الأبقار، الدجاج، الكلاب) والقوارض (مثل الجرذ) كان له دورا طرديا مع أنتشار الأصابة والأختلافات البيئية والجغرافية والحالة الأجتماعية الأقتصادية بين سكان المناطق الريفية والحظرية في كلا المحافظتين بغداد وواسط مما اتعكس على زيادة أنتشار اللشمانيا الأحشائية في الريف اكثر من الحظر. اكثر العلامات السريرية وضوحا هي تضخم الكبد والطحال (91%) والأقل كان اليرقان (8.3%). بين الفحص بواسطة أختبـار شريـط الارتشـاف المناعـي الملون السريـعrK39  dipstick test وبنسبة دقة عالية (83.8%) مقارنة بأختبار التألق المناعي غير المباشر IFAT  (Standard Methods)للكشف عن داء اللشمانيا الأحشائية. وتبين ان كل مؤشرات صور الدم للمرضى قليلة وخاصه خضاب الدم, حجم خلايا الدم المرصوصة, عدد كريات الدم الحمراء، عدد كريات الدم البيضاء وعدد الصفائح الدموية. شدة الأصابة في بغداد وواسط يدل على أحتمال وجود اكثر من عتره للطفيلي وتحتاج الأخيره الى المزيد من الدراسات.

Abstract

Visceral Leishmaniasis (VL) is endemic disease in Iraq and has been recognized as an important public health problem in Iraq for the last 50 years, particularly in middle and southern governorates owing to its considerable impact on morbidity and its potential to spread in outbreaks and epidemics besides the limitations in the methods of diagnosis despite the important of early diagnosis of the disease which impose a heavy burden on national health services and community. The disease was diagnosed by indirect fluorescent antibody test (IFAT) in Iraq until the year 2004; a recombinant kinesin-related (rK39 dipstick test) was introduced to the Iraqi hospitals laboratories to be used in the initial diagnosis of the disease.

This study was conducted to compare some epidemiological and diagnostic features of VL in two governorates (Baghdad and Wasit) and evaluates the use of rK39 test in diagnosis of VL in comparison with the results of standard method IFAT test for the purpose of diagnosis. The study was conducted in the hospital laboratories in Baghdad and Wasit governorates during the period from 1st of July 2005 to 30th of Jun 2006.

The study group was children less than 5 years of both sexes. The results indicated that the proportion of VL in Baghdad and Wasit was higher in the latter, especially in Badra district (65.6%). The males more suffer than females, especially in Wasit. Younger children are more affected than others; five cases were discovered in infants less than one month of age in Wasit. Peaks of infection were noticed in February were (64%) in both governorates.

The presence of domestic animals (such as cattle, chicken, dogs and rodents such as rat) had advert results on infection, and demographic differences and socio economic status between people of rural and urban areas in Baghdad and Wasit governorates were reflected on increased Kala-azar prevalence in rural than urban.

The most obvious sign was haepatosplenomegaly (91% of the cases); the lowest was jaundice (8.3%). The technique rK39 test had high accuracy which was (83.8%) to detect VL comparing with standard method of IFAT test.

All blood pictures parameters were significantly decreased in affected patients mainly in Hb%, PCV%, RBC counts, WBC counts and Platelets counts. The severity of infection in Baghdad and Wasit may be due to the presence of different strains the latter, and needs further investigation

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

أثير كاظم عبادي ألعبادي

 

ماجستير

 

2006

تقنيات صحة المجتمع

 

 

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

الخصائص الوبائية و بعض الخصائص السريرية لمرض الايدز في العراق

د. قيصر صاحب الحبيب

 

باللغة الانكليزية

Atheer Kadhim Ibadi AL Ibadi

 

 

Master

2006

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Epidemiological And Some Clinical Characteristics Of Hiv/Aids In Iraq

Dr. Qaysar S. Habeeb

 

الخلاصة

أجريت هذه الدراسة في مركز بحوث و دراسات الايدز و المركز الاستشاري الطبي(ابن زهر) في بغداد للفترة من 1 حزيران 2004 و لغاية 1 حزيران 2005.

و هي دراسة راجعة لسجلات المرضى , و تهدف إلى وصف أهم الصفات الوبائية و بعض الصفات السريرية لمرضى الايدز في العراق و نسب شيوعه حيث أن الدراسة اعتمدت على معلومات المراكز المتضمنة( سجلات المرضى في مستشفى ابن زهر).

الدراسة أظهرت التالي:

أن اغلب الصفات الوبائية و بعض الخواص السريرية هي:

نسبة شيوع المرض كانت (0.00095/100.000  ) مع تغلب نسبة الذكور (86.2%) للفات العمرية  20 سنة أو اقل حيث كانت (34.8%), و أن نسبة الغير المتزوجين كانت(74.5%) و العامل الثامن المخثر الملوث للدم و مشتقاته كسبب للإصابة بنسبة ( 75.3%) , و الإصابة بواسطة الطريقة الجنسية هي (11.3%) , أما الطور الرابع لمرض الايدز فيشكل (84.6%) من مجموع حالات الإصابة .

الدراسة توصي:

- بالاستمرار بالرصد الوبائي لكل المجاميع المعرضة للخطورة .

- طرق الرصد الوبائي يجب أن تتكيف مع الأنماط الموجودة و أي تغيرات مستقبلية بالأنماط المرضية.

-التثقيف الصحي الذي يعتمد وسائل  الإعلام المختلفة و التي تستهدف المجاميع المعرضة للخطورة و المناطق عالية الإصابة.

-التأكد من سلامة الدم و مشتقاته بواسطة  استخدام فحص( الاليزا) للتأكد من خلوهما من الفيروس.

-  الرعاية الفعالة لكشف الإصابة مبكرا و تقديم الاجراات الفعالة للام و الطفل .

Abstract

This study was carried out at the AIDS Researches and Studies Center and Medico Consulting Center (Ibn Zoher Hospital) in Baghdad from 1st June 2004 to 1st June 2005, by retrospective study of patients records, aiming to describe the epidemiological and some clinical features of AIDS cases in Iraq and its prevalence.

It is a retrospective study that depends on informations of the centers which include (patients records, case sheets).

The study reveals the following;

The most prevalent epidemiological and some clinical characteristics are;

The prevalence of disease was (0.00095 per 100.000) with evident preponderance of males (86.2%), age group (< 20 years was 34.8%), the unmarried patients were (74.5%), infected clotting factor (viii) (75.3%) as a cause of infection and be sexual route was (11.3%) and fourth stage of AIDS constitute (84.6%).

The study recommended that the on going surveillance of all risk groups. Health education campaign using different mass media, particularly targeting high-risk groups and highly prevalent areas. Ensuring safety of donated blood and blood products by proper screening for HIV/AIDS provision of effective antenatal care for early detection and active management of pregnant women and their babies, provision of diagnostic facilities and active antiretroviral drugs in addition to increasing staff efficiency by regular training courses.

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

علاء سعيد هادي

 

ماجستير

2007

 

تقنيات صحه المجتمع

 

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

انشاء دليل لتحسين الخدمات الصحيه لمقومات

الاطراف السفلى من خلال تقييم المرضى المراجعين

لورش المقومات في مدينه بغداد

 

د. هيفاء ابراهيم توفيق

باللغة الانكليزية

Alaa' Saeed Hadi

 

 

Master

2007

Community Health Technology

 

 

College Of Health And Medical Technology

 

 

Developing Guidelines For Improvement   Of Lower Limb Orthotic Health Services Through Assessment Of Patients Attending Orthotic Workshops In Baghdad City

Dr. Haifa' Tawfeek

الخلاصة

تم اجراء دراسة وصفية ذات بيانات عرضية مقطعيه ، استخدم فيها اسلوب التقويم ، على المرضى المستخدمين لمقومات الاطراف السفلى من الذين يراجعون الورش الحكومية في مدينة بغداد للفترة من الثلاثين  من تشرين الثاني عام 2005 لغاية الثلاثين من تموز 2006 ، وذلك لغرض تقييم المقومات المستخدمة حاليا ولوضع دليل لتطوير الخدمة الصحية للمقومات في البلد.

تم اختيار عينة مكونة من 150 مريض ممن تجاوزت اعمارهم الاثني عشر عام من الذين يرتدون المقومات (مقومات فوق الركبة او تحت الركبة) لفترة لاتقل عن اربعة اسابيع متواصلة (خمس ساعات في اليوم ، ستة ايام في الاسبوع) والذين حضروا الى مركز التأهيل الطبي في صدر القناة ، مركز بغداد للاطراف الاصطناعية وورشة مستشفى الواسطي للمقومات . تم اعداد الاستمارة المطورة للاستبيان التقيمي لمقومات الاطراف السفلى والتي تستخدم اسلوب القطع على الخط الوهمي ( VAS) وتحتوي على خمسة محاور (تقنية ، طبية ، تقنية- طبية ،اجتماعية وسلوكية عامة وعصابية ) من الاسئله التي يجب الاجابه عليها من قبل عينه البحث. تم تحليل البيانات من خلال اسلوب تحليل البيانات الوصفي (التكرار ، النسب المئوية ومتوسط القياسات ) واسلوب تحليل البيانات الاستدلالي ( جداول التوافق والتحليل العاملي ).

بينت نتائج الدراسة ان مرض شلل الاطفال كان السبب الرئيسي (80%) في العوق عند عينة الدراسة ، كما ان المقومة التقليدية لفوق الركبة ومقومة البولي بروبلين الصلبة لتحت الركبة كانتا من اكثر الانواع شيوعا في التصنيع في هذه الورش.

ان تقييم المقومات المستخدمة حاليا من قبل المرضى يبين ان هذه المقومات اظهرت مشاكل كبيرة (اكثر من 50%) في جانبيها التقني والاجتماعي و السلوكي العام ، ومشاكل بسيطة (اقل من 50%) في جانييها الطبي والتقني- الطبي.

لقد تم اختيار التيار العصابي لعينة البحث حسب مقياس كراون– كرسب التجريبي (CCEI) واظهرت النتائج ان غالبية المرضى (57,3%) يعانون من القلق ؛ و عليه فانه من اجل تقديم افضل الخدمات العلاجيه لمرضى المقومات ؛ كان على التقني ان يكون ملما" بشكل عام بالعوامل العصابيه في خلفيه المريض يالاضافه الى تطبيق احدث التقنيات السريريه.

كما اظهرت النتائج وجود علاقة معنوية (5 Pv < 0.0) بين المجموعات الاربعة للاستبيان التقيمي (التقنية ، ا لطبية ، التقنية- الطبية والاجتماعية والسلوكية العامة ) وبين الخصائص الديموغرافية وخصائص المقومة والعوق والتيارات العصابية لعينة البحث

لقد تم استخدام التحليل العاملي لنتائج البحث لغرض وضع الاسس التي يعتمد عليها في انشاء دليل تطوير الخدمة الصحية للمقومات في البلد ، واشارت النتائج الى وجود اربعة عوامل يجب اخذها بنظر الاعتبار (كل حسب نسبة مشاركته ) من اجل الوصول الى هدف تطوير خدمة المقومات , وهذه العوامل مرتبة كما يلي حسب تسمياتها ونسبة مشاركتها .

 

1- العامل الاول- قد سمي بعامل "القلق" (46,69%)

2- العامل الثاني- وقد سمي بعامل "التأهيل" (22,54%)

3- العامل الثالث- وقد سمي بعامل "المستخدم" (15,78%)

4- العامل الرابع_ وقد سمي بعامل " التجسيد" (14,84%)

ان عوامل القلق ، التأهيل ، المستخدم و التجسيد هي اربعة عوامل بينت وسميت للمرة الاولى في هذا البحث (حسب علمنا). وبناءا على ذلك، تم انشاء مخطط للدليل الذي يمكن اتباعه من اجل تحقيق هدف تطوير الخدمة الصحية للمقومات في البلد.

 

واخيرا اوصت الدراسة : بتطبيق المتابعة والتقييم المستمرين لنتائج المعالجه بالمقومات و بضمنها النتائج الوظيفيه ، مشاركة المستخدم المتضمنة على استبيانات المرضى يجب ان تكون جزء مكملا" من تقييم النتائج ، والمصادقة على تطبيق  المقاييس والدلائل المتبعة من قبل منظمة الصحة الدوليةWHO  \ والجمعية العالمية للاطراف والمقومات ISPO   في عملية التعليم والتدريب في مجال صناعة المقومات .واكدت الدراسة كذالك على الحاجة الى البحوث ، التطوير ، انتاج وتقييم مكونات المقومات الملائمة.

 

Abstract

A descriptive cross – sectional study, utilizing an evaluation approach which was carried out on lower limb orthotic patients attending governmental orthotic workshops in Baghdad city, during the period from   30th of November 2005 till 30th of July 2006 to assess the currently used orthoses and to set guidelines for the improvement of orthotic health services in the country.

A sample of (150) subjects of more than (12) years old who wear lower limb orthoses {Knee Ankle Foot Orthoses (KAFOs) or Ankle Foot Orthoses (AFOs)} for at least four continuous weeks (5 hours per day, 6 days per week) attending Medical Rehabilitation Center (Sadr Al-Qanat), Baghdad Center and Al-Wasity Center workshops were selected to participate in this study through filling the modified self-completed lower limb orthosis evaluation questionnaire using the Visual Analogue Scale (VAS), that is composed of five main groups (technical, medical, technico-medical, social & general behavioral and psychoneurotic aspects).

Data were analyzed through the application of descriptive analysis approach (frequencies, percentages and mean of scores) and the inferential statistical analysis (contingency tables and factor analysis).

The study findings show that poliomyelitis was the leading cause of (80%) of disability among the study samples. Conventional KAFOs and rigid polypropylene AFOs were the most commonly manufactured lower limb orthoses in these workshops. The assessment of the currently worn lower limb orthoses reveals that these orthoses have serious problems of (>50%) in their technical and social & general behavioral aspects, and mild problems of (<50%) in their medical and technico-medical aspects.

The psychoneurotic profiles of the study samples show that anxiety state was the leading scale (57.3%) on the Crown – Crisp Experimental Index (CCEI) scales used in this study, so in order to present the best possible orthotic treatment for patients, orthotist must not only perfect the most advanced clinical techniques, but must also have a broad insight to psychological factors behind patients.

The study findings depicted that there was significant correlation of (P.v. <0.05) between the four groups of the evaluation questionnaire (technical, medical, technico-medical and social & general behavioral aspects) and the demographical properties, disability and orthoses properties and the psychoneurotic states of the studied samples.

Factor analysis study revealed that in order to set guidelines for improvement of lower limb orthotic health services in the country, the following factors should be taken in consideration according to their percentage of participation:

  1. Factor one: Anxiety (46.69%)
  2. Factor two: Rehabilitation (22.54%)
  3. Factor three: User (15.87%)
  4. Factor four: Somatoform (14.84%)

Anxiety, rehabilitation, user and somatoform factors were built and nominated in this study for the first time (as far as our knowledge is concerned).

The study also sets a sketch of guidelines to be followed in order to improve lower limb orthotic health services in the country.

The study recommends: the performance of regular follow-up/ evaluation of outcomes of orthotic management, including functional outcomes, and that user involvement including satisfaction surveys must be an integral part of outcome assessment, and the endorsement of WHO/ISPO (World Health Organization/ International Society for Prosthetics and Orthotics) standards and guidelines of education and training. The study also emphasizes the need for research, development, production and evaluation of appropriate orthotic components.

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

نيوار دلدار شوكت

 

ماجستير

2007

تقنيات صحة المجتمع

 

 

كليه التقنيات الصحيه والطبيه/ بغداد

 

بعض الامراض  المنقولة جنسيا لدى عينة من النساء

اللواتي يعانين من العقم  والحمل الخارجي

فــي محافظـــة اربيــــل

 

د. خالدة عبد الستار الداوودي

باللغة الانكليزية

Newar Deldar Shawkat

 

Master

2007

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Some Sexually Transmitted Disease Among

A Sample Of Women With Infertility
And Ectopic Pregnancy
In Erbil Governorate

 

Dr.Khalida A. AL-Dawoody

الـخـــلاصــة

اجري هذا البحث لدراسة مدى انتشار الاصابة بالـ (المندثرة او الحراشف البرعمية الحثرية) وعلاقتها بالامراض الاخرى التي تنتقل جنسيا عند نساء يعانين من العقم, والحمل الخارجي اللواتي يترددن لمستشفى الولادة والاطفال في محافظة اربيل مع العوامل الممهدة للاصابة وذلك للفترة من (كانون الثاني 2005 الى كانون الثاني 2006) بين النساء والعوامل الممهدة لهذه الاصابة.

اخذت نماذج الدم من (150) امراة بمعدل اعمار تتراوح بين 15-49 سنة , وباستخدام تقنية الايلايزا لتحليل النماذج تم تصنيفهم حسب الحالة المرضية التي يعانون منها الى:

I - المجموعة الاولى (نساء يعانون من العقم) (100) امراة

II- المجموعة الثاتية (نساء يعانون من حمل خارج الرحم (50) امراة

تتضمن الدراسة ايضا اجراء الفحص المجهري المباشر لمسحات اخذت من المناطق التناسلية لـ (150) امراة. لغرض التحري عن وجود كل من المكورات السالبة لصبغة كرام الثنائية (النيسيرية البنية) وعن المشعرات المهبلية (Trichomonas vaginalis) وعن الـ Clue cells والفطريات.

من بين النساء العقيمات كانت النسبة المئوية للامصال الموجبة من المجموع الكلي للامصال (200) كانت (47%) لبكتريا المندثرة وذلك باستخدام الايلايزا, سواء كانت الاصابة قديمة الغلوبين المناعي G, او حديثة الغلوبين M, او تلك التي اظهرت نتائج موجبة لكليهما. ومن بين المريضات كان الفحص المصلي للمندثرة موجبا لـ ( 57.3%) ظهرت عليهم اعراض المرض وهم اكثر بكثير من الذين لم تظهر عليهم اعراض الاصابة والبالغ عددهم (16 %) (P<0.01). من جهة اخرى اظهرت نتائج ان (9) من العينات كانت موجبة للاصابة بفايروس HBsAg و( 8%) من هذه العينات احتوت على اجسام مضادة لـ (المندثرة).

تم في هذا البحث دراسة وجود العلاقة المحتملة بين الاصابة بالـ (المندثرة) مع عوامل الخطورة او العوامل الممهدة للاصابة وقد لوحظ وجود علاقة معنوية بين الاصابة بالمندثرة والعوامل الممهدة للاصابة مثل [مستوى التعليم (P<0.05), التدخين (P<0.01) , واستخدام انواع مختلفة من طرق المنع (الحبوب واللولب ((P<0.05].

اخذت (مسحات او افرازات) من مناطق تناسلية لجميع النساء العقيمات البالغ عددهم (100), وكانت نسبة الاصابة بـ (النيسيرية البنية) (N. gonorrhea) حوالي (22%) بينما كانت نتائج الفحوصات المصلية الخاصة بالحراشف البرعمية الحثرية ايجابية ( 13%). اظهرت النتائج ايضا انه حوالي (5%) لديهم الاصابة بـالبكتريا المهبلية (BV)  , ومن ضمنهم (2%) لديهم اصابة مشتركة مع الحراشف البرعمية الحثرية, و (3%) لديهم اصابة مشتركة مع الـ (النيسيرية البنية) .وقد تبين ايضا من النتائج ان نسبة الاصابة كانت عالية (51.1%) عند وجود خلايا قيحية (Pus cells) اكثر من 10 خلية في الحقل الواحد.

لوحظ أن النساء العقيمات بين الاعمار (25-29)  سنة كانت اكثر عرضة للاصابة بجرثومة المندثرة . من ناحية اخرى لم تتمكن الدراسة من ايجاد اي علاقة معنوية بين الاصابة بالمندثرة والـ.HBsAg

اما من بين النساء ذوات الحمل الخارجي بلغت النسبة المئوية للامصال الموجبة من المجموع الكلي للامصال (100) كانت (38%) لبكتريا المندثرة وذلك باستخدام الايلايزا, سواء كانت الاصابة قديمةالغلوبين المناعي G, او حديثة الغلوبين M, او تلك التي اظهرت نتائج موجبة لكليهما. ومن بين المريضات كان الفحص المصلي للمتدثرة موجبا لـ (75%) ظهرت عليهم اعراض المرض وهم اكثر بكثير من الذين لم تظهر عليهم اعراض الاصابة والبالغ عددهم (26.3%) (P<0.01). من جهة اخرى اظهرت نتائج ان (8%) من العينات كانت موجبة للاصابة بفايروس HBsAg و(2%)  من هذه العينات احتوت على اجسام مضادة لـ (المندثرة).

تم في هذا البحث دراسة وجود العلاقة المحتملة بين الاصابة بالـ (المندثرة) مع عوامل الخطورة او العوامل الممهدة للاصابة وقد لوحظ وجود علاقة معنوية بين الاصابة بالمندثرة والعوامل الممهدة للاصابة مثل, التدخين  (P=0.05), واستخدام انواع مختلفة من طرق المنع [الحبوب واللولب (P<0.05) ولكن لوحظ عدم وجود علاقة معنوية بين الاصابة ومستوى التعليم (P>0.05)].

ايضا في هذه الدراسة اخذت ( مسحات او افرازات) من مناطق تناسلية لجميع نساء ذوات الحمل الخارجي  البالغ عددهم (100), وكانت نسبة الاصابة بـ (النيسيرية البنية) (N.gonorrhea) حوالي ( 12%) بينما كانت نتائج الفحوصات المصلية الخاصة بالحراشف البرعمية الحثرية ايجابية ( 6%). ايضا اظهرت النتائج انه حوالي (10%)  كانت لديهم

الاصابة بـالبكتريا المهبلية (BV)  , ومن ضمنهم (4%) كانت لديهم اصابة مشتركة مع الحراشف البرعمية الحثرية, و (2% ) كانت لديهم اصابة مشتركة مع الـ (النيسيرية البنية).

تبين ايضا من النتائج ان نسبة الاصابة كانت عالية عند وجود خلايا قيحية
(
Pus cells) اكثر من 10 خلية في الحقل الواحد. لوحظ ان النساء ذوات الحمل الخارجي بين الاعمار (25-29) سنة (84.6%)  كانت اكثر عرضة للاصابة بجرثومة المندثرة . من ناحية اخرى لم تستطع الدراسة من ايجاد اي علاقة معنوية بين الاصابة بالمندثرة والـHBsAg  على مستوى المعنوية اكبر من (0.05 ) وقد اختبرت كافة عينات المجموعة الثالثة (السيطرة) واظهرت النتائج ان كلها كانت سالبة لجميع الاختبارات التي اجريت خلال البحث . من جهة اخرى فقد كانت كافة العينات المختبرية (150)  سالبة للاصابة بفايروس العوز المناعي (HIV).

واخيرا, من خلال هذه النتائج تبين ان الاشخاص الذين يمتلكون العوامل الممهدة للاصابة اولديهم اصابة سابقة بالمندثرة , يعتبرون الهدف الرئيسي لتثقيفهم صحيا حول جميع انواع الامراض التي تنتقل عن طريق الجنس , وخاصة تلك التي تؤدي الى مضاعفات معقدة.

Abstract

 

This study was carried out to find the frequency of Chlamydial infection and different sexually transmitted diseases (STDs) with various predisposing factors, among women with infertility and ectopic pregnancy. The study was carried out during the period (1st December 2005  ــ 1stDecember 2006) on women visiting the Maternity and Pediatrics Hospital in Erbil governorate. (150) blood samples were obtained from the above patients, with age groups (15 ـ 49) years. The sample obtained from subject patient was as follows:

I.                Infertile women (100) sample (serum).

II.             Women with ectopic pregnancy (50) sample(serum).

The study also includes the examination of direct smear from high vaginal swabs for the presence of Pus cells, Diplococci, Trichomonas vaginalis, Clue cell, and Candida sp.

The results in the present study showed that (47%) of Infertile women had Chlamydial infection, either, chronic,acute or both. Among these infertile women, (57.3%) having chlamydial infection with symptoms which was significantly higher than asymptomatic subjects (16%) (P<0.01).

Nine percent of patients had Hepatitis B virus among which (8.5%) had Chlamydial infection. A significant relation was found between Chlamydial infection and its associated factors (educational status (P<0.05), smoking (P<0.01) and using of  intrauterine contraceptive device ( IUCD) (P<0.05)).

 

High vaginal swabs  were obtained from all (100) patients, among them (22%) had Gonococcal infection alone and,(13%) had combined infection with C. trachomatis. Bacterial vaginosis was observed in (5%) alone, (2%) with C. trachomatis,  and (3%) with Gonorrhea. The study showed that there was a high rate (25%) of C. trachomatis with presence of more than 10 pus cells per (H.P.F). Among infertile women,  a highest frequency of Chlamydial infection was among the age group of (25- 29) years.On the other hand, no significant relation was observed between Chlamydial infection and HBsAg.

While in the group of  women with ectopic pregnancy, the results showed that (38%) of patients had Chlamydial infection, either, chronic, acute or both, among these women with ectopic pregnancy,(75%)of women having chlamydial infection without presence of symptomes, which was significantly higher than symptomatic subjects(26.3%) (P<0.01).

Eight percent of patients have Hepatitis B virus ,out of whom (5.3%) had Chlamydial infection. Also significant relation was found between Chlamydial infection and its associated factors (smoking (P=0.05) and using of contraceptive methods (P<0.05) but it was non significant in educational status (P>0.05)).

High vaginal swabs were obtained from all (100) women patients, out of whom (12%) had Gonococcal infection alone and (6%) had combined infection with C. trachomatis. Bacterial vaginosis was observed in (10%) alone, while (4%) positive results with C. trachomatis, (2%) with gonorrhea. The study shows that there was a high rate (84.6%) of C. trachomatis with presence of more than 10 pus cell per (H.P.F).

Among the women  with ectopic pregnancy the highest frequency of Chlamydial infection was shown among age group of (25-29) years.on the other hand there was no significant relation between Chlamydial infection and HBsAg.

All serum samples of the patients was tested for HIV antibodies. The results were all negative.These findings show that young people having associated factors or a history of Previous C. trachomatis infections are special target group for health education concerning STDs, especially, those that leads to serious complications.

 

رجوع

 

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

رعد ذياب حمادي

ماجستير

 

2007

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

مصداقية فحص الويدال في تشخيص حمى التيفوئيد

د. قيصر صاحب حبيب

باللغة الانكليزية

Raad  T. Hummadi

 

Master

2007

 

Community Health Technology

College of Health and Medical Technology/Baghdad

 

Validity of Widal Test in the Diagnosis of Typhoid Fever

 

Dr. Qayser Sahib Habib

 

 

الخلاصة

أجريت هذه الدراسة المقطعية وذلك لتقييم مصداقية فحص الويدال في تشخيص حمى التيفوئيد حيث تم جمع (300) عينة دم (عينتين لكل شخص) من مراجعي مستشفى الزهراء للأطفال والولادة ومستشفى المقدادية العام في محافظة ديالى، وتراوحت أعمارهم بين (5-70) سنة، بدأت هذه الدراسة من 15- تشرين الأول- 2004 وحتى 15-تموز-2005 وللحصول على المزيد من المعلومات نظمت استمارة استبيانية لجمع المعلومات من كل شخص.

تم أخذ عينتين من الدم من كل شخص، وكانت الأولى عند مراجعته للمستشفى والأخرى بعد مرور اسبوع من تاريخ أخذ العينة الاولى. وعند تطابق مدخلات الدراسة مع الأعراض والعلامات السريرية لكل شخص ضمن العينة (38ْم فأكثر ولمدة 3 أيام فأكثر) يتم أخذ عينة دم أخرى لغرض زرعها بكتريولوجياً. أظهرت هذه الدراسة النتائج التالية:

إن قيمة فحص الويدال لايتأثر بالعمر والجنس (أي لاتوجد قيمة إحصائية بين نتيجة فحص الويدال والتغيرات المذكورة). (50.7%) من الحالات كانت نتيجة فحص زرع الدم لهم موجبة، (49.3%) كانت فحص زرع الدم لهم سالبة. أظهرت القراءة الأولية لفحص الويدال (Anti-O) أن (36%) من الحالات كانت ضمن معيار (1/80)، (50.7%) من الحالات ضمن معيار (1/160) و(13.3%) كانت ضمن معيار (1/320). أمّا قراءة الاسبوع الثاني فأظهرت أن (21.3%) من الحالات بقيت ضمن معيار (1/80)، (62.7%) أصبحت ضمن معيار (1/160) و.0) 16%) ضمن معيار (1/320). من خلال هذه النتائج تبين لنا أن (63.1%) من الحالات شهدت فارقاً في القراءة الثانية. حسب نتائج فحص زرع الدم فقد ظهر أن خاصية فحص الويدال كانت (35.13%) في القراءة الأولى و(59.45%) في القراءة الثانية. يعتبر فحص الويدال فحصاً غير عملي في تشخيص حمى التيفوئيد لأنه فحص ذو حساسية واطئة وخاصية واطئة. تضمنت الدراسة التوصية بأن القراءة الاولية لفحص ويدال لاتقطع بالتشخيص وإنما فقط تشير احتمالية الإصابة عندما تكون النسبة (1/160) أو أكثر وبوجود العلامات السريرية المطابقة للمرض. وعليه فإن الفائدة العملية لفحص الويدال تنحصر في تحقق

Abstract

A cross-section study was done to assess the validity of Widal test in the diagnosis of typhoid fever.

The study included one hundred-fifty individuals as suspected cases of typhoid fever attending to Al-ZAHRA'A and Al-Muqdadiya hospitals in Diyala governorate. The study period started from 15 October 2004 to 15 July 2005. A special questionnaire sheet was used to collect full information from each individual.

The blood samples were collected from those suspected group, their age range from five years to 70 years. Two   samples were taken in first visit, one for widal test and another for culture. After second week another samples was taken for widal test. The intervals between 2 samples were (7) days.. The results of the study showed:

Widal test was not significantly associated with age, sex and history of receiving antibiotics. (50.7%) of suspected cases show positive blood culture. While (49.3%) of suspected cases show negative blood culture. (36.0%) of suspected cases show (1/80), (50.7%) of suspected cases show (1/160) and (13.3%) of suspected cases show (1/320) in initial readings. While (21.3%) of suspected cases stay (1/80), (62.7%) of suspected cases show (1/160) and (16.0%) of suspected cases show (1/320) in the second week readings. Through this obtained result (63.1%) of suspected cases showed rising titer.  According to the results of blood culture, specificity of the test is (35.13%) in the first readings, and (40.5%) in the second week readings. The results clearly showed that the test was unpractical because of low sensitivity and specificity.

It is recommended that in a clinically suspected case an initial reading of > 1/160 and above is the only suggestion and a more reliable result can only be sought from paired sera of at least one week apart.

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

هناء أحمد توفيق

 

ماجستير

 

2007

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

الاكتشاف المبكر للاعتلال الكلوي لدى الأطفال
والمراهقين المصابين بداء السكر / النوع الأول

 

د. قيصر صاحب حبيب

باللغة الانكليزية

Hana Ahmed Tawfik

 

Master

2007

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Early Detection Of Diabetic Nephropathy In

Children And Adolescents With Type I
Diabetes Mellitus

 

Dr. Qaysar S. Habeeb

الخلاصـة

أظهرت الدراسات الحديثة امكانية تغيير مسار الاعتلال الكلوى الناتج عن مرض السكري وتحسينه بدرجة كبيرة من خلال مداخلات عديدة الا ان تاثير هذه المداخلات لا يكون كبيرا الا اذا شرع  بتطبيقها في مراحل مبكرة  جدا .

صممت هذه الدراسة لتقصي مشكلة الاعتلال الكلوي الناتج عن مرض السكر من النوع الاول لدى الاطفال و المراهقين لحد السنة الثامنة عشر من العمر.

أعتمد نمط الدراسة المقطعية والاعتيان المتعاقب لادخال 115 مريض (59 ذكر ,56  انثى) ممن تنطبق عليهم ضوابط الادخال من مراجعي المركز الوطني للسكر التابع للجامعة المستنصرية في بغداد للفترة من (1/8/2005 – 31/7/2006).

تم استخدام فحص (ميكرال II) في تحري زيادة الطرح الالبوميني في عينات الادرار الصباحية في حين استخدمت لاول مرة في القطر معادلة (شوارتز) لحساب نسبة ارتشاح الحافظات الكلوية اعتمادا على مستوى الكرياتنين بالدم وبعض المواصفات الديموغرافية للمرضى.

وُظِفت النتائج لتقييم العلاقة بين (البيلة المكروالبومينية) و (نسبة ارتشاح الحافظات الكلوية) فضلاً عن إجراء تقييم لبعض عوامل الاختطار المهمة (وهي عمر المريض, مدة المرض, دليل كتلة الجسم , وارتفاع ضغط الدم) مع الاشارة الى تاثير زيادة نسبة السكر في الدم ممثلة بالمستوى السائد لـ (HbA1c) .

أظهرت النتائج مايلى:

-    الوسط الحسابي لعمر المريض هو (14.05±2.95) والوسط الحسابي لمدة المرض هو (6.52±2.85).

-    نسبة البيلة المكروالبومينية مقاسا كزيادة في طرح الالبومين (20-200 ملغم\لتر) هو (48.7).

-    نسبة زيادة ارتشاح الحافظات الكلوية محسوبا على اساس نسبة ارتشاح الحافظات
الكلوية (
GFR≥130ml/min/1.73m2) هو 16,52 (منهم 37% لديهم البيلة المكروالبومينية  و 63% بدونها) مع غلبة واضحه في الذكور (89.48%).

-    هناك تناسب عكسي بين المستويات المختلفة للبيلة المكروالبومينية مع مستويات نسبة ارتشاح الحافظات الكلوية r = -0.79, P-value = 0.024)). كما ان للبيلة المكروالبومينية  microalbuminuria علاقة طردية مع زيادة نسبة  السكر في الدم  مقاسا بالمستوى السائد للـ (HbA1c)  الامر الذي يشير الى اهمية (HbA1c) كعامل انذار لتدهور حالة الطرح  الالبوميني لدى المرضى.

-    ان العوامل التي اظهرت ارتباطا بزيادة نسبة ارتشاح الحافظات الكلوية وبدلالة إحصائية معنوية هي الذكورية (P-value=0.013) تقدم العمر (0.031 P-value=) زيادة نسبة HbA1c (0.000 (P- value= وارتفاع ضغط الدم الانقباضي والانبساطي معاً والضغط الانبساطي (P-value=0.000)

في حين ان العوامل التي اظهرت ارتباطا بالـ البيله الميكروالبومينيه هي طول فترة المرض P- value= 0.017)) تقدم عمر  المريض (P-value= 0.031) زيادة نسبة HbA1c (P-value=0.000) وارتفاع ضغط الدم الانقباضي والانبساطي
 (P-value=0.000)  .

لم تثبت احصائيا اي علاقة بين البيلة المكروالبومينية ودليل كتلة  الجسم
P-value= 0.529)).

 

Abstract

Recent studies have demonstrated that the onset and course of diabetic nephropathy can be ameliorated to a very significant degree by several interventions but these interventions would have their greatest impact if instituted at a point very early in the course of the development of this complication. This study has been designed to explore the problem of diabetic nephropathy in type I diabetes Mellitus particularly its early detection in a sample of children and adolescent patients up to 18 yrs of age.

A cross-sectional design and a consecutive sampling procedure were adopted to enroll 115 patients (59 males and 56 females) who met the inclusion criteria, from those attending the National Diabetic Center of Al Mustansiriyah University/Baghdad during the period from the 1st of August 2005 to the end of July 2006.

Micral test II was used to screen early morning (spot) urine samples for increased albumin excretion rate while the novel use (in Iraq) of Schwartz formula made possible estimating the GFR from serum creatinine and demographic characteristics. The results were used for evaluating the relationship between microalbuminuria and GFR. Some important risk factors including patient's age, disease duration, body mass index, and hypertension have also been evaluated with reference to the impact of hyperglycemia measured as the prevailing (HbA1c).

The results revealed that the mean patient's age was 14.05 (±2.95) years, and the mean disease duration was 6.52 (±2.85) years.

The percentage of microalbuminuria manifested by increased urinary albumin excretion (20-200mg/l) was encountered in (48.70) of the patients.

The overall percentage of hyperfiltration estimated as glomerular filtration rate (≥130ml/min/1.73m2) was (16.52), comprising (63%) normoalbuminuric and (37%) exhibiting microalbuminuria.  Male preponderance was evident (89.48%).

There was a statistically significant inverse correlation between the different levels of albumin excretion rate and the levels of eGFR.     (r=  - 0.79  P value = 0.024).

The risk of microalbuminuria was related to the degree of hyperglycemia measured as the prevailing level of HbA1c, and it  increased abruptly with increasing value of HbA1c (p value 0.000), making it an important predictor for the development of microalbuminuria in type I diabetes mellitus patients.

Factors that proved significant association with micro-albuminuria  included : longer duration of diabetes (p value = 0.017), older age of diabetic patients (p value = 0.031), increasing level of HbA1c (p value 0.000), increased diastolic blood pressure and systemic (systolic and diastolic) hypertension  (p value = 0.000).

Factors showing significant association with hyperfiltration state were: male gender (p value = 0.013), older age of diabetic patients (p value = 0.031), increasing level of HbA1c (p value 0.000), increased diastolic blood pressure and systemic hypertension (p value = 0.000).

There was no significant association between microalbuminuria and body mass index  (p value = 0.529).

 

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

محاسن عبد الرزاق يوسف

 

ماجستير

 

2007

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

نمط الالتزام بالعلاج لمرضى داء السكر من النوع الثاني الذين يراجعون المركز التخصصي لامراض الغدد الصماء والسكري في بغداد

 

د. فريال ناجي عزيز

باللغة الانكليزية

Mahasin Abdul Razak Yousif

 

Master

2007

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Compliance Behavior Of Type Ii Diabetic Patients Attending The Specialiized Center Of Endocrinology And Diabetes In Baghdad

Dr. Firyal Naji Aziz

 

الخلاصة

يعتبرمرض السكّري من الامراض المُزمنه التي تَتطلّبُ عنايةَ طبيةَ مستمرةَ لمَنْع حدوث المضاعفاتِ الحادّةِ ولخفض خطرِ المضاعفاتِ الطويلة المدى. وتعتبر مشكلةُ مرضى السكري من المشاكل ذات التاثيرعلى صحة المجتمع وهي في تصاعد مستمر. ولقد احصى نسبةالمرضّ (10.4 %) من المجتمع العراقيِ. ان عدم إلالتزام بالنمط العلاجي لهولاء المرضى ( الالتزام بالدواء  والغذاءِ  والتعليمات الصحية) هو موضوعا في علاج هذا المرض لما له من اهمية في تقليل كفاية العلاج.

الغرض من هذه الدراسةِ هو معرفة التزام مرضى السكري بطريقة العلاج للذين يراجعون وزارة الصحة/ المركز التخصصي للغدد الصم والسكري في بغداد (منطقة الرصافة) وتقييم اي ترابط بين هذا الالتزام والمتغيرات ِ السريرية الوبائية المختلفة  للمريضِ.

تم تصميم دراسة مقطعية شملت 340مريض مصاب بالنوع الثاني من السكري للذين يراجعون المركز التخصصي للفترةِ مِنْ الأولِ لأكتوبر/تشرين ، 2006 إلى الحادي والثلاثونِ مِنْ يوليو/تموز,2007, و سجّلَوا في المركز قبل سَنَةِ واحدة على الاقل. تم جَمْع المعلوماتِ مِنْ المرضى بواسطة نموذج استبياني معد لهذا الغرض وكذلك من ملفاتِ المرضى في المركز. تم احتساب درجة المطاوعه باستخدام نموذج معدل للحساب بعد عرضه على مجموعة من الاساتذه والمتخصصين في الميدان.

كَشفتْ نَتائِجُ هذه الدراسةِ تلك ان هناك فقط 22 من340 (6.47 %) مريض مع الإلتزامِ الممتازِ، 62 (18.24 %) مريض مع الإلتزامِ الجيدِ و256 (75.29 %) مريض مع الإلتزامِ  المقبول والسيّئِ. كان هناك ارتباطات هامّة إحصائيا من الإلتزام مع العُمرِ، الجنس، الحاله الزوجية، عدد الأطفالِ، مستوى التعليمِ، الدخل الشهري ، دليل كتلةِ الجسم، التدخين، شرب الكحولِ، مدّة المرضِ، وجود مضاعفات للمرض. لم يكن هناك ارتباطاتَ هامّةَ مِنْ الإلتزامِ مع المهنة وامتلاك بيت.

نَستنتجُ من ذلك بأنّ أغلب مرضى السكريِ (75.29 %) كَانَ عِنْدَهُمْ إلتزامُ مقبول و سيّئُ والتي قَدْ تُؤدّي إلى نسبة عالية وخَطْيرة من المضاعفات بينهم وعبأ أكثرِ على النظامِ الصحيَ.

توصي هذا الدراسةِ ِعلى َفْهمُ احسن لأسبابَ أشكالِ عدم إلالتزامِ كمفتاح مهم إلى نجاحِ تطويرِ البرنامجِ المحتملِ وتحسين نوعية العنايةِ لمرضى السكّرِي. تَأسيس وحدةِ  تربويةِ في مركزِ السُكّريِ للإتصالِ الأفضلِ مَع المرضى. من خلال التعليمِ الفعّال ِللمرضى  لإستراتيجياتَ الوقاية الاوليةِ والثانويةِ، لتقليل خطرِ المرض بشكل أفضل ولإختيار  أسلوبِ حياة احسن لتعزيز الصحة وادامتها.

Abstract

Before all, my great thank to God the glorious, merciful the compassionate. Then, I would like to express my sincere thanks and deepest  gratitude  to  My supervisors Lecturer Dr. Firyal Naji Aziz, College of Health & Medical Technology and Lecturer Dr. Yousif Abdul Raheem,  Al–Kindey College of  Medicine , they have at all times been available to provide helpful and constructive criticism. Therefore, I would like to express my most hearty thanks for their valuable comments and their generous help and support in the various steps of this work.

Sincere thanks to Dr. Sulaf Ahmad (MSc. Community Medicine), Assistant Professor Dr. Farhan Abooa Risan, Dr. Basim Mussain Bahir (PHD Community Medicine), and Dr. Wafaa F. Tawfeek Iraqi Borad Family Medicine (MScCommunity Medicine) in Community Health department / College of Health & Medical Technology for their help.

I would like to thank Assistant Professor Dr. Baqir Kareem Abed and Assitant Professer Dr. Batool Ali, professer Dr. Abdulkhaliq A AL. Naqeeb at College of Health and Medical Technology for their encouragement and facilities.

I am also indebted to Dr. Thamer Sadek Al-Crwee, Director of the Specialized Center of Endocrinology and Diabetes and Professor Dr. Mohamed Shamkji Jabber for their encouragement and assistance.

I do acknowledge whole heartedly the cooperation and support of all who helped my, and specially Dr. Rasmia Hadi Basal, Dr. Ihsan, Dr. Ali, Suhad J Jaafar, Manal Aony, Tarq N Nassir, Ali Hussein in Specialized Center of Endocrinology and Diabetes.

I also wish to express my grateful gratitude to Dr. Muna A Khalif in the Ministry of Health for their encouragement and support.

Gratitude is extended to those who have contributed in one way or anther in the preparation of the present study.

 

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

سعد محمد شاهين ميرزا الصوفي

ماجستير

 

2007

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

دراسة  شذوذ النموّ التطويري لمفصلِ الورك في محافظة دهوك

د. باقر كريم عبد

باللغة الانكليزية

Saad Mohammed Shaheen Mirza Alsufi

 

Master

2007

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

 

A Study Of The Developmental Dysplasia Of The Hip In Duhok Governorate

Dr.Baqir Kareem Abd

الخلاصة

دراسة شذوذ النموّ التطويري لمفصلِ الورك في محافظة دهوك

 

يعتبر شذوذ النموّ التطويري لمفصلِ الورك في محافظة دهوك مشكلة صحية عامة ومهمة في العراق بشكل عام وفي محافظة دهوك- اقليم كردستان العراق- بوجه خاص. وبازدياد الاهتمام الوطني بها يوما بعد يوم فانها تصبح مشكلة متنامية لايزال الكثير من جوانبها غامضا لحد الان.

اجريت هذه الدراسة للتعامل مع اهمية وتاثير مختلف المتغيرات والتي يمكن ان يكون لها ااثر في حدوثها مثل(الجنس- تاريخ وموقع وفصل الولادة- ثقافة الام والاب- صلة القرابة بين الوالدين- الجهة المصابة بالحالة- عدد اطفال العائلة- عمر الام وفصيلة دمها- وجود سابقة لحدوث مثل هذه الحالةالمرضية في العائلة- ووجود تشوهات خلقية اخرى). واستغرقت هذه الدراسة مدة (6) اشهر بدءا من (1/10/2006 ولغاية1/4/2007).

وتم جمع نماذج متتالية وغيرمختارة عشوائيا بلغ عددها (1234) حالة من مركزالكشف المبكرلعوق الاطفال الكائن في مدينة دهوك. وشملت النماذج الاطفال من كلا الجنسين والذين بلغت اعمارهم من (يوم واحد ولغاية سنتان)- اي جميع الحالات المرضية التي حضرت الى المركز المذكورخلال الفترة من (1/1/2005 ولغاية 30/12/2006). وتم الاستعانة والرجوع الى ملفات المرضى المتوفرة في المركز المذكورللحصول على المعلومات المطلوبة للبحث .

واشارت النتائج الى ان(%43.1) من حالات شذوذ النموّ التطويري لمفصلِ الورك في محافظة دهوك تحدث في فصل الشتاء- وان الاناث يعانين اكثر من الذكورحيث بلغت نسبة الاناث المصابات(%66 )- وان الاصابة بكلا الجانبين الايسر والايمن كانت الاكثر حدوثا وبلغت نسبتها (%62.1)-وان الامهات اللاتي تتراوح اعمارهن بين( 16-25 سنة) سجلن اعلى نسبة بلغت(%45.6)- وان الابوين الذين لا تربطهما صلة قرابة يمثلون الاكثر نسبة(%45.5)- وان الامهات اللاتي يحملن فصيلة دم(O+ve) يشكلن الاغلبية (%39.9)- وان الولادات التي حدثت في المستشفيات سجلت النسبة الاعلى في اصابات شذوذ النموّ التطويري لمفصلِ الورك في محافظة دهوك بلغت (%89.8)- وان الامهات الاميات سجلن اعلى نسبة وبلغت (%57.8)- وان نسبة الاباء من حملة التحصيل العلمي الابتدائي كونوا الاغلبية(%38.5)- ومجموعة الذين يعانون فقط من شذوذ النموّ التطويري لمفصلِ الورك في محافظة دهوك ولا وجود لاعاقات اخرى في نفس العوائل كانت الاعلى وبلغت نسبة (%75.4).  وسجلت اعلى نسبة للاصابة في العائلات التي تمتلك (1-4) اطفال فقط وبلغت نسبتها (%77.1)- واخيرا المرضى الذين لا يعانون من اية اعاقات اخرى كانت الاعلى وبلغت نسبتهم (%96.6).

Abstract

A Study of the developmental dysplasia of the hip in Duhok governorate

Developmental dysplasia of the hip (DDH) has been recognized as an important public health problem in Iraq, in general, and in Duhok governorate,Iraqi Kurdistan region in particular. With an increased national concern day by day, developmental dysplasia of the hip is becoming a growing problem, many aspects of which are not yet clear.

This study was conducted to deal with the importance and effect of various variables which might have influence in developmental dysplasia of the hip occurrence such as gender, date, location and season of birth, mother's and father's literacy, parent's consanguinity, defect side, number of children in the family, mother's age and blood group, family history of developmental dysplasia of the hip and presence of other congenital deformities. The study continued for 6 months from 1st. of Oct.2006 to 1st. of April, 2007.

Non-randomized consecutive sample of 1234 were collected from the Early detection of childhood disabilities center (E.D.C.D.C.) of Duhok. The population involved was infants of both sexes aged (0-24) months (i.e. the entire cases that attended the centre during the period from 1/1/2005 to 30/12/2006. Patients registers or records from (E.D.C.D.C.), Duhok were used to collect data about developmental dysplasia of the hip cases.

The results indicated that (43.1%) of developmental dysplasia of the hip cases occur in winter, females mainly suffer from developmental dysplasia of the hip (66%), bilateral affection was more occurring (62.1%),the mother's age group of(16-25 years) had the highest occurrence (45.6%), non-consanguious parents constitute (45.5%), mothers with blood group O+ve constituted (39.9%), deliveries conducted in hospitals (89.8%) constituted significantly the highest rate of developmental dysplasia of the hip cases, illiterate mothers (57.8%) were the highest, fathers having primary education were highest and constituted (38.5%), the group with no other disabled children within the same family  was the highest (75.4%), the highest rate of developmental dysplasia of the hip cases observed was in families having (1-4) children (77.1%), and finally developmental dysplasia of the hip  patients with no other disabilities were the highest (96.6%).

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

منذر كامل عودة حسين السعداوي

ماجستير

2008

صحة المجتمع

 

كلية التقنيات الصحية والطبية

تقييم كفاءة وظائف الرئة لدى العاملين في مصنع الناصرية للمنسوجات الصوفية

د.باسم حسين باهر

باللغة الانكليزية

Munther Kamel Audua ALSadawy

Master

2008

Community Health Technology

College Of Health And Medical

Technology

Assessment Of Pulmonary

Function Test(Fev1/Fvc) Among

Wool Textile Workers

In Al-Nassiriya Factory

Dr . Basim Hussian BAHIR

الخلاصة :

- هدف الدراسة : هو تقييم آفاءة الرئة لدى العاملين في مصنع الناصرية للمنسوجات الصوفية ووجود علاقة بين وظائف الرئة والمتغيرات الأخرى ( الجنس ، العمر ، فترة العمل ، نوع العمل والتدخين )

- طريقة إجراء البحث :

- الموقع : معمل الناصرية للمنسوجات الصوفية في مدينة الناصرية

- فترة الدراسة : تمت هذه الدراسة للفترة من بداية تشرين الأول ٢٠٠٦ ولغاية نيسان 2007

- خطة الدراسة : تشمل الدراسة فحص سريري على اختبار وظائف الرئة بواسطة جهاز آفاءة الرئة البسيط وإعطاء القراءة النهائية لكل من حجم الهواء الكلي في وحجم الهواء المطروح FVC أقصى ما يمكن وبقوة بواسطة الزفير يسمى وآذلك FEV بواسطة الزفير خلال الثانية الأولى من هذه العملية والذي يسمى 1 وهذا الاختيار يجري لكل عامل بواسطة جهاز آفاءة الرئة FEV1 / FVC نسبة

البسيط . وآانت نوع الدراسة دراسة مقطعية .

- طريقة العينة : بواسطة فحص جهاز آفاءة الرئة البسيط . عن طريف وضع أنبوب بفم العامل وأخذ نفس عميق ويتم دفع الهواء عن طريق الأنبوب إلى الجهاز ويتم تسجيل نسبة آفاءة الرئة وتكرر هذه العملية ثلاث مرات وتسجل أعلى نسبة .

- جمع البيانات : جمعت البيانات من خلال استمارة الاستبيان وجمعت الإحصاءات من موقع العمل وحسب المتغيرات التالية ( العمر ، الجنس ، المستوى الثقافي ،

نوع العمل و التدخين )

- النتائج : من مجموع ٦٨٩ عامل تم فحصهم في المصنع هناك ١١٤ عامل ظهر عندهم اختلال وظيفي للرئتين ١٦.٥ % بينما ٧٨.٨ % لديهم أعراض وعلامات لاضطرابات الجهاز التنفسي . وصعوبة في التنفس بنسبة ٢٨.٩ % . وتقيد في التنفس بنسبة

.%٢٣.٧ أظهرت الدراسة آذلك إن العاملين في قسمي الغسل والنسيج هم الأآثر تعرضاً للاختلال الوظيفي للرئتين من غيرهم من الأقسام ويمثلون ٤٣ % وخاصة العاملين في قسم الغسل

.% ويمثلون ٢٤.٥ وظهرت من نتائج البحث إن العمال الذين لديهم خدمة أآثر من ١٥ سنة هم الأآثر عرضة للاختلال الوظيفي للرئتين ويمثلون أآثر من ٥٣.٧ % وعند اللجوء إلى التحليل ظهر إن هناك علاقة معنوية بين مدة العمل ونسبة الاختلال X الإحصائي باستخدام 2

. P ≤ الوظيفي للرئتين وبدرجة حساسية 0.05 ولوحظ إن نسبة المدخنين ٥١.٥ % من مجموع العاملين ٣٥٥ ظهرت هناك علاقة هي بين فترة التدخين وشدة الهبوط في آفاءة الرئتين . (Non significant )

- الاستنتاجات : - نوعية العمل للجهاز التنفسي له علاقة بالتعرض المزمن لغبار الصوف بسبب ترآيز غبار بيئي عالي .__

Abstract

Objectives : The study assessing the FEV1/FVC in pulmonary function of wool textile in different departments in Al-Nassiriya Factory ,

Finding out any association between FEV1/FVC and other variables .

- Methods :

- Setting : Wool textile workers in Al-Nassiriya factory .

- Duration : Across-section study was conducted during the period between the first of November 2006 to end of April 2007 in Al- Nassiriya wool textile factory to assess the pulmonary function . A total of 689 workers were studied at the departments of Al-Nassiriya wool factory in Al-Nassiriya city.

 

- Design : Spirometric assessment for each case was done by measuring the forced expiratory volume during first second , forced vital capacity and forced capacity ratio for each worker by simple spirometry .

- Sampling procedure : in a spirometry test , a person breathes into mouth piece that is connected to and instrument called a spirometer . The spirometer records the amount and the rate of air that is breathed in and over a specified time . Some of the test measurements were obtained by normal , quiet breathing , and other test required forced inhalation after a deep breath .

- Data Collection : Interview questionnaire application which consist

of demographic data, duration of the work , age , gender and level of education . Spirometry, this test was done three times for every

worker.

- Results : Abnormal lung functions appeared in 114 (16.5%) out of 689 employees . More than 78% of employees had symptomatic respiratory

disorder. 69.2% had partially obstructed type of ventilatory defect , 23.5% with restricted type . Most (24.5% and 18.5% ) of abnormal lung functions were confined to washing and weaving departments .

- Conclusions :- Work specific respiratory symptoms is related to chronic exposure to wool dust due to high ambient dust concentration .

 

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

سهى عطية كاظم

ماجستير

 

2008

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

دراسة وبائية للطفيليات المعوية عند الأطفال قبل سن دخول  المدرسة

د. فرحان عبود رسن

باللغة الانكليزية

Suha Atyaa Kadhum

 

Master

2008

 

Community Health Technology

College of Health and Medical Technology/Baghdad

 

Epidemiological Study For Intestinal Parasitic Infection   In Pre- School Children

Dr .Farhan  A. Risan

الخلاصـــة

تعتبر الطفيليات المعوية من اهم المشاكل الصحية التي تواجه المجتمع وخاصة في البلدان الآستوائية وشبه الأستوائية .

أن الهدف من هذه الدراسه هو القيام بدراسه وبائية للطفيليات المعوية للاطفال قبل سن دخول المدرسه وايجاد طرق عمليه للسيطره على هذه المشكله الأجتماعيه والصحية.

(٣٠٠ ) عينه من  البراز جمعت و فحصت من الاطفال الوافدين الى مستشفى اليرموك التعليمي ( المختبرات التعليمية ) , مستشفى الطفل التعليمي ومركز الرعاية الصحية الاولية في منطقة البياع / بغداد , ومن كلا الجنسين  حيث كان عدد الذكور (۱٩۸ ذكر) و (۱٠۲ أنثى)  للفترة من تشرين الثاني ٢۰۰٦ ولغاية حزيران ٢۰۰٧ للتحري عن انواع مختلفة من الطفيليات المعوية في هذه الفئه العمرية (٠ ــ٦ ) سنوات .

كانت نتائج الخصائص الديموغرافية ومعدل الهيموغلوبين كما يلي :

أظهر الذكور أعلى نسبة اصابة من الاناث ،حيث كانت في الذكور ( ٦٦ ٪) وبفرق معنوي عنه في الاناث (٣٤٪) ، والمعدل الاعلى للاصابات الطفيلية كانت تقع ضمن الفئة العمرية ( ٣- ٦ ) سنوات حيث كانت النسبة( ۷ ,٦۷ ٪) وتليها الفئة (سنة – أقل من ٣ سنوات) وكانت (٣ , ۲٣ ٪) والنسبة الاقل كانت في الاطفال دون السنه وكانت (٩٪) .

وأظهرت النتائج بأن هنالك علاقة معنوية بين المستويات التعليمية للامهات وهي ( الغير متعلمات , الابتدائي , الثانوية , الكلية ) وكانت ( ٣, ۱۸ ٪ , ٤٣  26 ٪ , ۷,2 ۱٪  ) على التوالي ، كما كان تأثير المهنة للامهات كما يلي: ربات البيوت وكانت نسبتهن(۷, ۷٦ ٪) اما العاملات اوالموظفات فكانت (٣,۲٣٪) وظهرت تأثير مهنة الأباء بمستوى عالي المعنوية حيث كانت نسبة الأباء الكاسبين او ذوي المهن الحرة  ( ۷۷٪ ) اما الموظفين  فكانت ( ۲٣ ٪) فقط

وفيما يتعلق بالمستوى الاجتماعي والاقتصادي للأسرة , فقد وجد ان هناك فرق معنوي عالي بمستوى P<0,001 في كافة طبقات المجتمع والتي تم تصنيفها الى ( واطئة , متوسط , عالي) وبنسبة (٩٪,  ٣,٣٤ ٪  ,  ۷, ۱٦  ٪  ) على التوالي

أيضا"وجود فرق معنوي عالي بنسبة P<0.001  بالنسبة لعدد الطفيليات التي تصيب المضيف الواحد , حيث كانت نسبة الاصابة المفردة لنوع واحد من الطفيليات المعوية (٣,۷٣ ٪) وكانت الاعلى بالمقارنة مع الاصابة الثنائية والثلاثية وكانت ( ٣, ۱٦٪ ) و(٤,۱٠ ٪ ) على التوالي .

لقد أظهرت النتائج بأن حوالي (٥۱٪) كانت نسبة  الاطفال الغير مصابين بفقر الدم، بينما كانت نسبة (٤٩٪ ) للاطفال المصابين بفقر الدم , حيث صنف الاطفال المصابين بفقر الدم الى ثلاثة مستويات مختلفة لمعدل الهيموغلوبين في الدم وهي :

(۲٩ ٪) للأطفال المصابين بفقر الدم البسيط و ( ٣,۱۱٪) للأطفال المصابين بفقر الدم المتوسط المستوى وحظيت النسبة الأقل للاطفال المصابين بفقر الدم الشديد وكانت ( ۷, ۸ ٪) .

وجد أن معدل الاصابة بالطفيليات المعوية الابتدائية هو :-

طفيلي الجيارديا وكانت النسبة  ( ٥۲ ٪) وطفيلي الامبيا بنسبة  ( ۷,٣٣ ٪ ).

بينما كان معدل الاصابة بالديدان المعوية كمايلي :-

الدودة الشريطية القزمة وكانت بنسبة ( ٣,۱۱ ٪ ) ثم الدودة الدبوسية وكانت نسبة (۲٥٪ ) ، الدودة الدائرية العملاقة او دودة الاسكارس ( ۸ ٪) وأخيرا" الدودة الشصية حيث كانت نسبة الاصابة ( ٤ ٪) .

سجلت أعلى نسبة أاصابة بالطفيلي  Entamoeba histolytica  عند الاطفال في سن (۱ - اقل من ٣ سنوات ) وبفرق معنوي بالمقارنة مع بقية الفئات العمرية والتي ظهرت فيها الاصابات أعلى بباقي الطفيليات الاخرى .

كانت نسبة الاصابة بطفيلي  E. vermicularis ,H. nana   في قمة الطفليات التي ظهرت بأعلى نسبة اصابة ( ٤,۷٤٪  و ٣,٥٣٪ ) بالاصابات الثنائية والثلاثية بالطفليات المعوية لنفس المضيف وبفرق معنوي واضح .

كما أظهرت الاصابه بطفيلي Ascaris lumbricoides   والطفيلي Ancylostoma duodenale   نقص شديد بمعدل الهيموغلوبين في جسم الطفل المصاب اكثرمن غيرهما من الطفليات المدروسة الأخرى.

 

Abstract

Intestinal parasites are considered as one of the most important health problems that face inhabitants, especially in tropical and subtropical countries.

The aims of this study are to make epidemiological study  for intestinal parasitic infection in pre-school children and to have an idea about the appropriate and practical methods of controlling this public health problem.

Three hundred stool samples were collected from pre-school patients (198 males) and (102 females ) who attended Al-Yarmook Teaching Hospital, Al-Tifel Teaching Hospital and Primary Health Care Center in Al-Bayaa city, during the period between November 2006-June 2007 ,to investigate the different types of intestinal parasites in the age (0-6 years ).

The results of the demographical characteristics and Hb level was to be found that ,males got higher infection (66% ) with significant differences than females (34%),and also higher prevalence of parasitic infections which lies among older age group (3-6 years )were (67.7%),then followed by  (1-<3 years) were (23.3%) and the least percentage for children under one year old with (9%).

There was a significant relation-ship between educational level of the mothers (illiterate ,primary ,secondary and college ) with (18.3%, 43%,26%, 12.7%) respectively, and occupational of the mothers (housewives) were(76.7%)and (officers)with (23.3%) then the occupationa of the fathers were (worker) with (77%) and (officers) (23%) only .

Related to socio- economic status, it was found that highly significant differences p <0.001 in their society strata which were (low class ,moderate class, and high class ) with (49 % ,34.8% ,16.6 % respectively .

There was a significant differences at p<0.001 to the number of parasite that was infected the host ,where with single type of parasite (73.3 % at the top  compared with double and triple (16.3 % ,10.4% ) respectively .

Hemoglobine levels and the severity of anemia were observed about (50.3% ) who are normal Hb level , while (49.7 % ) were anemia children , these divided into three grades of Hb level differences mild anemia with (29 %) ,moderate anemia (11.3 % ) and sever anemia (8.7%) .

In this study the rates of protozoan infection were: Giardia lamblia (52% ) and Entamoebia histolytic (33.7%), while intestinal helminthes infection were :

Hymenolepis nana were (11.3%) , Enterobius vermicularis (25%) , then Ascaris lumbricoides (8%) and Ancylostoma duodenal (4 %)   .

Children age group (1-<3 years) old had increased infection with Entamoebia histolytica (42.6%) with significant differences compared with other age grouped (3-6 years) old were infected with other types of studied parasites .

H.nana and Enterobius vermicularis were came at the top of the two parasites seen in double and triple infection (74.4%) and (53.3%) with other intestinal parasites in the same host with significant difference.

Decreasing in Hb level in patients this belonged to Ascaris lumricoides and Ancylostoma duodenale compared with other types of studied parasites.

 

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

نورا كريم سالم

ماجستير

 

2008

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

تأثير التزود بالحديد بين النساء الحوامل المراجعات لأحد مراكز الرعاية الصحية الأولية في بغداد

د.  باسم حسين باهر

 

باللغة الانكليزية

Noora Kareem Salim

 

Master

2008

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Effectiveness Of Iron Supplementation Among Pregnant Women Attending A Primary Health Care Center In Baghdad

Dr. Basim H. Bahir

الخلاصة

تم اجراء الدراسة الحالية في احد مراكز الرعاية الصحية الاولية / الصليخ الجديد للتعرف على العوامل المؤثرة على استجابة المراة الحامل لبرنامج التزود بالحديد وتاثيره على صحة الام وشملت الدراسة 247 من النساء الحوامل المراجعات للمركز الصحي خلال الثلث الثاني من فترة الحمل

واستمرت الدراسة من الاول من تشرين الثاني 2006 الى الواحد والثلاثين من تشرين الاول 2007 وتم اثناء هذه الفترة الفحص العام للنساء الحوامل وجمع المعلومات الطبية السابقة اضافة الى اجراء كافة الفحوصات المختبرية اللازمة لتقييم مستوى الهيموغلوبين في الجسم.

لاسباب معينة او بسبب التهجير تم استبعاد 47 من الامهات الحوامل عن الدراسة اما 200 المتبقية فقد تم اجراء فحوصات الدم المستخدمة لتشخيص حالات فقر الدم في مراكز الرعاية الصحية الاولية اثناء تناول حبوب الحديد.

من خلال المقابلة المباشرة تم استكمال استمارات الاستبيان وتسجيل نتائج فحوصات الدم المتضمنة قياس الهيموكلوبين وحجم كريات الدم الحمراء وكذلك معدل نسبة تركيز الهيموكلوبين في كريات الدم الحمراء تركيز الهيموكلوبين اضافة الى معلومات تخص العادات الصحية المتضمنة ادراك الام الحامل لاهمية برنامج التزود بالحديد  في كل زيارة الى المركز الصحي الى نهاية فترة الحمل.

هذه الدراسة بينت ان فقر الدم هو مرض شائع ومشكلة عامة بين النساء الحوامل (60.5%) خاصة بين الفئة العمرية (14-20) سنة. وقد وضحت الدراسة ان التقدم في الحمل ذو تأثير معنوي على زيادة معدل انتشار مرض فقر الدم حيث بلغت نسبة (74.5%) في الثلث الاخير من فترة الحمل على الرغم من تناول حبوب الحديد وان نسبة الاستجابة لبرنامج التزود بالحديد كانت (27.1%)اما الاسباب الرئيسية في عدم الاستجابة لهذا البرنامج فهي انخفاض مستوى التعليم وقلة الوعي الصحي للامهات الحوامل.

Abstract

The underlying clinical intervention study was carried out to identify the factors that influence the compliance of pregnant women with the iron supplementation program and its impact on anemic state of mother.

The study was conducted in AL-Selekh AL-Jadeed primary health care (PHC) center in Baghdad, where 247 pregnant women attending that center in sixteen week of pregnancy, during the period from 1st of November 2006 to the 31st of October 2007, were included and studied by detailed history, physical examination and proper laboratory investigations.

Forty seven women declined to complete the whole study due to migration or to other reasons, the remaining 200 were investigated by the classical routine hematological tests, used to diagnose anemia in  primary health care  centers and were given iron supplementation.

A questionnaire form was filled by direct interview and repeated hematological estimation measurements (hemoglobin, packed cell volume and Mean corpuscular hemoglobin concentration)   were carried out for each  mother; monthly in the beginning and fortnightly in the last month of her pregnancy.

The study showed that anemia was a very common problem among  pregnant women 60.5% especially  adolescent (14-20 years). There was a highly significant effect of gestation duration on the development of anemia in pregnancy, a high anemic proportion has increased to 74.5% at the third trimester, in spite of iron supplementation. The overall compliance with iron supplementation program was  27.1 %. Low educational standards and unawareness of the consequences of anemia were the main reasons for non compliance.

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

عبير عبد كاطع

 

ماجستير

2008

تقنيات صحة المجتمع

 

 

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

 

معالجة الأسهال لدى عينة من الاطفال دون الخمس سنوات من العمر في منطقة

الزعفرانيـــــة/ بغـــداد

 

د.وفاء فائق توفيق

باللغة الانكليزية

Abeer Abd Kati

 

Master

2008

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Diarrhea Management In A Sample Of    Children Under Five Years Of Age In

Al-Zafaranya Region In Baghdad

Dr. Wafaa Faiq Tawfeeq

الخلاصة:

اجريت دراسة مقطعية في المركز الصحي والمستشـــــفى العـــــام في منطقة الزعفرانية /  بغــــداد لعينة من الاطفال دون  الخمس سنوات من العمر  المصابين بالاسهال للفترة من 15 / كانون الاول / 2006 الى 15 / نيسان /  2007 لتقويم معالجة الأم لحاله طفلها المصاب بالاسهال قبل مراجعة الجهات الصحية  و معالجة الكادر الصحي لنفس العينه  في المركز الصحي والمستشفى العام واكتشاف بعض المعلومـــات الأجتماعية و الســـكانية حول  الام والطفل المصـــاب .حجم العينة كان 213 حالة اسهال حضرت الى المركز الصحي والمستشــــفى العام. اختيار  العينه كان بطريقة عمدية ، اما جمع المعلومات فكان حسب استبيان معد مسبقا" ويحتوي على المعلومات المهمة وتم ملئه بالمقابله الشخصيه مع ام الطفل وملاحظه وتسجيل معالجة الحالة في المركز الصحي والمستشفى من قبل الكادر الصحي .

لوحظ في  النَتائِجُ بأن أكثر مِنْ نِصْف الأمهاتِ 54.5 % كانت  تقع  بين  فئة عُمرية من  20- 29 سَنَة ، و 91.5 % من الامهات كانوا غير عاملات  و 32.4 % من الامهات كان عِنْدَهُم مستوى  التعليمُ ابتدائي . حوالي  71.8% من الامهـــات بدأت  بتعويض السوائل في البيت و53.5% فقط  من الامهات قامت باعطاء   السوائل الصحيحة (ماء الارز ،عصائر ) بالبيت   ، نسبة قليلة من الامهات 12.7% بدات باعطاء السوائل ضمن الوقت الصحيح  (خلال 6  ساعات) .   حوالي ثلثي الامهات كان عندهن نتيجة سيئة 63.9% في معالجة اطفالهم  و 30% عندهم نتيجة مقبولة و 6.1% فقط عندهم نتيجة جيدة. الاختلاف المعنوي وجد بين مهنة الأم و طريقة  المعالجة.

العديد من الادوية غير الموصى بها في معالجة الاسهال اعطيت من قبل الام  وبدون استشارة الى الطفل المصاب .

أكثر مِنْ نِصْف الأطفالِ 58.2 % كَانَوا في سَنَةِ أولى مِنْ العُمرِ. تقويم  المرضى للجفافِ مِن قِبل الكادر الصحي  كَانَ صحيحا"  وكانت النتائج 36.2 %  لكُلّ من الحالات التي كانت  تعاني من  بعض علامات  الجفاف  واخرى   لا تعاني من علامات   الجفاف و27.6 % للجفافِ الشديد . مدّة الإسهالِ لوحظتْ مِن قِبل الطبيبِ وهي بأنّ أغلبيةَ الأطفالِ 83.1 % كَانَ عِنْدَهم  إسهالُ مائيُ حادُّ و  علاج الادوية  في المركز الصحي كان ، 9.4 % مِنْ الحالاتِ إستلموا َ مضادات للجرائيم و  13.1% إستلمَوا مضادات الطفيليات  ، 32.4 % إستلموا مضادات  التقيؤ ،  31.5% استلموا خافض  الحرارة.

يستنتج الباحثون  بأنّ اكثريه الامهات احرزت علامة ضعيفة أو مقبولة في معالجتها لحالة الاسهال وان تسجيل وتقويم الحالة من قبل الكادر الصحي كانت صحيحة ما عدا بعض حالات اعطاءالمضاد

الحيوي لحالات الاسهال الحاد واعطاء النصائح للامهات حول الرعاية المنزلية حول اعطاء السوائل و الاستمرار بالتغذية ومتى ترجع الطفل الى المركز الصحي .

 

Abstract

A cross sectional study has been conducted in Al- Zafaranya Primary Health Care Center and Al-Zafaranya General Hospital in Baghdad among a sample of children under 5 years of age with diarrhea during the period from 15 December / 2006 – 15 April / 2007 to assess the management of diarrhea case by the mother before bringing the child to the health center, and the management of the case in the health center, and to find out some demographic data of the mothers and the studied sample of children as recorded in the health center.

The sample size was 213 cases of diarrhea attending the primary health care center and general hospital. Data collection was done by a specially designed data sheet that included all pertinent information. The results of demographic data of mothers showed that more than the half of the mothers 54.5% falls in the age group of 20- 29 years, and the majority were housewives 91.5%, and 32.4% of them have had primary education. About 71.8 % of the mothers started rehydration therapy at home. 53.5% of them only gave the correct fluid at home, but very small number 12.7% of them started rehydration during the correct time.   About two third of mothers have had poor score 63.9% in their management of their child with diarrhea, 30% have had acceptable score, and only 6.1% have had good score.

Significant difference has been found between mother’s occupation and their score of diarrhea management. More than half of the mothers 71.4% gave drugs which are not recommended in diarrhea management and without consultation.   More than the halves of the children (58.2%) were infants. The assessment of children with diarrhea for dehydration by the health workers was correct and

resulted that (36.2%) of cases for each of (some & no dehydration), and 27.6  % had severe dehydration.  The duration of diarrhea has been noticed by the physician and it shows that the majority of children had acute watery diarrhea. The pre illness feeding is not recorded by the health workers for any case but the WHO recommended the recording of pre illness feeding of diarrhea cases.

Regarding drugs therapy in the health center, 9.4% of cases received antibacterial, and 13.1% received anti protozoa, 32.4% received anti emetics, 31.5% received antipyretics.

Investigator concluded that about more than half of the mothers had poor score in their diarrhea management, and they were of the younger age groups. The child’s case sheet management is correctly assessed and recorded by the health workers except for antibiotic therapy, some cases were missed for home advice about giving more fluid , continue feeding , and when to bring the child back.

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

جاسم محمد حسين البديري

 

ماجستير

 

2008

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

معدل انتشار المتلازمة الأيضية لدى مرضى قصور الشرايين التاجية

د.قيصر صاحب الحبيب

باللغة الانكليزية

Jassim Mohammed Hussain Al-Ebdairy

Master

2008

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Prevalence Of Metabolic Syndrome Among Patients    With Ischemic Heart Disease

 

Dr.Qayser Sahib Al-Habeeb

الخلاصة

اجريت هذه الدراسة في مستشفى ابن البيطار في بغداد/العراق و الذي يعد مركزا من المستوى الثالث متخصص في جراحة القلب، ، للفترة من الأول من تشرين الأول 2005 ولغاية الثلاثين من كانون الأول 2006،وذلك لتقييم معدل انتشار المتلازمة الأيضية في مرضى قصور الشرايين التاجية.

تم اختيار التصميم المقطعي العرضي وطريقة جمع العينة المتتابع لأدراج (300) مريض (226)من الذكور و(74) من الأناث الذين توافقت حالاتهم مع المحددات التي تؤهلهم ليكونوا ضمن الدراسة ممن تم اختيارهم ليخضعوا لفحص تلوين الشرايين التاجية.

تم توثيق البيانات المتعلقة بالتاريخ المرضي ، القياسات المطلوبة والفحوصات وفقا لاستمارة البيانات المصممة خصيصا لتتضمن كل المعلومات التي لها صلة بالموضوع.

تم اجراء فحص تلوين الشرايين التاجية لجميع المرضى الداخلين  في الدراسة، كانت النتيجة (240) مريض موجب الفحص، و(60) شخص سالب الفحص،واعتمادا على ذلك تم تقسيم عينة الدراسة الى مجموعتين الأولى من الذين لديهم الدليل على اصابتهم بقصور الشرايين التاجية والثانية من الذين لايوجد لديهم مثل هذا الدليل وذلك من خلال فحص تلوين الشرايين التاجية.

اظهر التقييم والمقارنة للمجاميع المختلفة مايلي:

1.من (300) مريض، (240) مريض اتضح ان لديهم قصور في الشرايين التاجية من خلال فحص تلوين الشرايين التاجية((24.2%) لديهم الأصابة في شريان تاجي واحد، (35.8%) لديهم الأصابة في شريانيين تاجيين، (23.3%) لديهم الأصابة في ثلاث شرايين تاجية و (16.7%) لديهم الأصابة في الجذع الرئيسي ألأيسر)).

2.اجمالى معدل انتشار المتلازمة الأيضية في عينة الدراسة كان (69.33%)، ومعدل الأنتشار كان اعلى بين مرضى قصور الشرايين التاجية (84.0%) من اولئك اللذين ليس لديهم قصور في الشرايين التاجية (10.0%) والفرق الأحصائي عالي الأهمية بين الفئتين .

3.لايوجد هناك فرق احصائي مهم في معدل انتشار المتلازمة الأيضية بين المجاميع الفرعية المختلفة لمرضى قصور الشرايين التاجية.

وقد اشارت التوصيات الحاجة الى:

ü      ايجاد تعريف موحد للمتلازمه الايضيه.

ü      اجراء دراسات تحليلية اوسع وذلك بأدراج عينة اكبر بهدف الحصول على استدلالية ذات مصداقيه اكبريمكن اعمامها.

ü      اجراء مسوحات اساسها المجتمع  للتشخيص المبكر للمتلازمة الأيضية، ومعرفة المرضى المعرضين لخطر الأصابة بقصور الشرايين التاجية ولتقليل تأثير قصور الشرايين التاجية على المجتمع.

Abstract

 

This study was carried out in Ibn Albitar hospital, a specialized center for cardiac surgery/Baghdad/Iraq, from 1st October 2005 to 30th December 2006, to assess the prevalence of metabolic syndrome in patients with ischemic heart disease. A cross sectional design and consecutive sampling procedure were adopted to enroll (300) patients comprising (226) males and (74) females who met the eligibility criteria and were assigned to undergo coronary angiography. Documentation of the relevant data regarding medical history, the required measurements, and investigations were accomplished in accordance with a specially designed data sheet that included all pertinent information. All included patients underwent coronary angiography which yielded 240 positive cases versus 60 negative ones. According to these results, the study sample was divided into two groups, those with angiographic evidence of ischemic heart disease and those without such evidence. Assessment and comparison of the different groups revealed the following:

Out of the (300) patients, (240) showed angiocardiographic evidence of ischemic heart disease; ( single vessel disease 24.2%, two vessels disease  35.8%, triple vessels disease 23.3%, and left main stem disease  16.7%) .

The overall prevalence of metabolic syndrome in the study sample was (69.33 %). Differentially, the prevalence was very much higher among patients with ischemic heart disease (84%) than those without ischemic heart disease (10%) the estimated difference was statistically highly significant (p <0.01).

There was no statistically significant difference in the prevalence of metabolic syndrome among different subgroups of patients with ischemic heart disease (p > 0.05).

Recommendations have highlighted the need for;

Unifying definitions.

Conducting wider analytical studies which enroll a bigger sample with the aim of obtaining a more valid inference,

Conducting community based surveys to help early recognition of metabolic syndrome, identify patients at risk of ischemic heart disease, and reduce the impact of ischemic heart disease on the community.

 

رجوع

 

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

اسيل غسان غضبان

 

ماجستير

 

2009

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

تقييم النمو لدى عينة من الاطفال دون الخمس سنوات من العمر باستخدام اساليب                                جديدة

 

د. باسم حسين باهر

باللغة الانكليزية

Acylle Ghassan Ghadhban

 

Master

2009

 

Community Health Technology

College of Health and Medical Technology/Baghdad

 

Assessment Of Growth In A Sample Of Children Under Five Years Of Age By Using New Methods

 

Dr. Basim Hussain Bahir

الخلاصة

اجريت دراسة مقطعية في المركز الصحي الاول في بغداد الجديدة /بغداد لعينة من الاطفال دون الخمس سنوات من العمر خلال فترة الاول من كانون الاول 2006 ولغاية الاول  من اذار 2007 وذلك لتقييم النمو عند الاطفال باستخدام قياسات كل من محيط الراس والصدر والورك للاطفال وبهدف مقارنة طرق تقييم النمو، وقد بلغ  حجم العينه 500 طفل .

وقد اختيرت العينة بصورة غير عشوائية ،اما جمع المعلومات فجاء وفقا" لاستبيان  معد مسبقا يحتوي على المعلومات ذات الصلة بالموضوع وفد ملأت استمارة الاستبيان من قبل الباحث.

وقد لوحظ في النَتائِجَ ان متوسط الوزن  في الذكور اعلى  مِنْ الاناث لكُلّ فئات العمرية والتي كَانتْ واضحة  في الفئة العُمرية (6-11 شهرا") و كَان المتوسط قريب من المستويات الدولية.

وكَان متوسط الطول اعلى في الذكور ايضا" مِنْ الاناث  في كل الفئات العُمرية و كَان المتوسط قريبا" من المتوسط المعياري لحد عُمرِ 9 شهورِوالذي من بعده اخذ المتوسط بالهبوط.

وكَان متوسط  محيط الراس أعلى في الذكور مِنْ الاناث لكُلّ الاعمار وقد كَانتْ القيمة واضحة جدا" في الفئات العمرية (6-11, 12-23, 24-35 شهور)؛ على ان المتوسط كَانَ بالحدودِ الطبيعيةِ طبقاً للمستويات الدولية.وايضا" كان  متوسط محيطِ الصدرِ أعلى في الذكورِ مِنْ الاناث وكَانتْ قيمة الاختلاف كبيرة جدا" في الفئات العمرية (12-23 شهور)، ولوحظ ايضا  ارتفاع منحنى نمو  الذكور بينما كان منحني النمو لدى الاناث بطئيا".

وظهر ان متوسط محيط الوركِ أعلى أيضاً في الذكور مما لدى الاناث ماعدا الفئة العمرية (48-59 شهرا")، وظهرت زيَاْدَة طبيعيةَ في نمطِ النمو للذكور  لحد عُمرِ 30 شهرا" ، ووجد هبوط  في متوسط  الوركِ لحد عُمرِ 48  شهر ،بينما كان  منحنى النمو يرتفع ببطئ مع صُعُود منحنى نمو لدى الاناث.

وبالنتيجة كانت القيم المتوسطةُ للذكور  أعلى مِنْ الإناث ولوحظ ايضا بان توزيعَ النمو كان  طبيعيِا. وظهر ان تحليلُ إرتباطِ النَتائِجِ له علاقةَ مختلفةَ بمقياس الصدرَ والوركَ وعلاقته بالوزنِ والإرتفاعِ في الفئات العمرية المختلفة ولكلا الجنسين ُوالتي تشيرُ الى ان هذه القياسات ليست موثوقةَ لتقييمِ النموكطرق بديلة عن الوزن والطول.

 

Abstract:

In order to assess the growth in children by using head, chest, and hip circumference, and to compare methods of growth assessment .A cross sectional study was conducted in Baghdad Al-Jadeeda first Primary Health Care Centre in Baghdad city among a sample of children under 5 years of age during the period from the 1st December /2006 to 1st march /2007. Data collection was done by using a questionnaire that includes all the information.

The results showed that the mean weight was higher in boys than girls for all age groups which were highly significant at age group (6-11 months) and the mean was close to the international standards.

The mean height was also higher in boys than girls for all age groups and the mean was close to the median of standard till age 9 months then started to decline. The mean head circumference was higher in boys than girls for all age groups which were highly significant at age groups (6-11, 12-23, 24-35 months); the median was with normal limits according to the international standards. The mean of chest circumference was higher in males than females and difference was highly significant in age group (12-23 months), males showed ascending growth curve while females had almost flat growth curve.

The mean hip circumference was also higher in boys than girls except the age group (48-59 months), males showed normal increasing in growth pattern till age 30 month, and then showed decline in mean hip till age 48

months, where thecurve was raising slowly, while female showed ascending growth curve.

It is found that in all measurements males had higher mean values than females, and both of them showed normal growth distribution.

Correlation analysis of results, showed different relationship of head, chest, and hip measurements with weight and height in different ages ,which indicate that these means are not reliable for growth assessment as an alternative method for weight and height

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

فرج هاتو جوني البيضاني

ماجستير

 

2009

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

معارف واتجاهات طلبة الكليات الصحية والمعاهد الصحية فيما يتعلق بمرض التهاب الكبد الفيروسي نمط " ب "

 

د. وفاء فائق توفيق

 

باللغة الانكليزية

Faraj Hatto Al- Baidhani

Master

2009

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Knowledge And Attitudes Of Paramedical Students Toward Hepatitis B Virus Infection

 

Dr. Wafaa Faiq Tawfeeq

 

الخلاصة

 

اجريت دراسة مقطعية في كلية التقنيات الصحية والطبية– بغداد وكلية التمريض – بغداد والمعهد الطبي التقني – بغداد و المعهد الطبي التقني – المنصور لعينة من الطلاب للفترة من 1/تشرين الثاني/ 2007 الى 30/مايس/2008 لتقييم المعارف والاتجاهات لدى الطلبة حول التهاب الكبد الفيروسي نمط ب، وايجاد العلاقة بين معارف واتجاهات الطلبة وبعض الصفات الديموغرافية لهم. حجم العينة 300 طالب أختيار العينة كان طريقة عمدية. أما جمع المعلومات فكان حسب استبيان معد مسبقاً تم ملئه بالمقابلة مع الطلبة. لوحظ في النتائج بان أكثر من نصف الطلاب 54% هم من الذكور، (75.6%) من الطلاب كانوا ضمن الفئة العمرية من (20-29) سنة و 88% من الطلاب كانوا غير متزوجين. و 25.7% من الطلاب من كل من الكلية التقنية وكلية التمريض.  31.3% و 17.3% من الطلاب من كل من طلبة المعهد الطبي التقني بغداد والمعهد الطبي في المنصور على التوالي.

اثبتت الدراسة عدم وجود فروقات ذات دلالة معنوية ما بين الفئة العمرية والمعارف لدى الطلبة، (القيمة المعنوية  =0.0671). بين نوع الجنس والمعارف لدى الطلبة، (القيمة المعنوية =0375). بين مستوى التعليم والمعارف لدى الطلبة، القيمة المعنوية =0.078). مع وجود فروقات ذات دلالة معنوية بين الحالة الزوجية والمعارف لدى الطلبة، (القيمة المعنوية=0.046). وبين مستوى التعليم والاتجاهات لدى الطلبة (القيمة المعنوية =0.010). لاتوجد فروقات ذات دلالة معنوية بين الفئة العمرية والاتجاهات، (القيمة المعنوية =0.064). وبين نوع الجنس والمعارف لدى الطلبة، (القيمة المعنوية  =0168)، وبين الحالة الزوجية والاتجاهات لدى الطلبة (القيمة المعنوية = 0.142) يمكن الاستنتاج من هذه الدراسة بان معارف واتجاهات الطلبة في الكليات الصحية والمعاهد الطبية، المتعلقة بالتهاب الكبد  الفيروسي نمط (ب) هي معارف ضعيفة.واتجاهات غير مقبولة.

توصي الدراسة بضرورة اعتماد برامج شاملة للتثقيف الصحي حول المرض وطرق انتقاله وكيفية الوقاية منه على مستوى الجامعات والاستفادة من وسائل الاعلام كافة في نشر المعلومات المتعلقة بالمرض للطلبة، اعادة تقويم المناهج المطبقة لطلبة المهن الصحية بصورة عامة.

 

Abstract

Aiming to assess the knowledge and attitudes towards Hepatitis B Virus infections and association between knowledge and attitudes of students and their demographic characteristics, a cross sectional study had been conducted in College of Health and Medical technologies in Baghdad, College of Nursing- in Baghdad, Technical Medical Institute Baghdad, and Medical Technology Institute/ Al- Mansur/ Baghdad among paramedical students during the period from 1st of November / 2007-to 30th   of May / 2008, The sample size consists of 300 students. The sample selection was convenient sample. Data collection was done by previously designed data sheet as questionnaire through face to face direct interview. The results of demographic data of the studied sample showed that more than half of the sample selected (54.0%) were males and the majority (75.6%) falls in the age group of (20-29) years, the majority were single (88.0%), (25.7%) of students had college education (College of Health and Medical Technology and Nursing College), 17.3% and 31.3% of students had Technical institute education (Medical Institute Baghdad and Medical Technology Institutes Al- Mansur/ Baghdad)

There is no significant difference between age groups of students and their knowledge, (P= .0671), Gender and their knowledge, (P=.375), type of education and their knowledge (P= .078).  Significant difference has been found between marital status and their knowledge (p=.046), the type of education and their attitude (P=0.010).

No significant difference has been found between age groups and their attitudes (p=.064), between gender and their attitudes (P= .168), marital status and their attitudes (P=.142)

It can be concluded that the knowledge toward Hepatitis B Virus infection by paramedical students is poor and their  attitudes is unacceptable .

 

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

ضيغم محمد عباس

 

ماجستير

 

2010

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

تقويم رصد أمراض الطفولة التي يمكن الوقاية منها باللقاحات في المؤسسات الصحية في محافظة واسط /العراق

وفاء فائق توفيق

باللغة الانكليزية

Thaigham  Mohammed Abbas

 

Master

2010

 

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Assessment Of Surveillance Of Childhood Vaccine Preventable Diseases At Health Facilities In Wasit Governorate / Iraq

Dr.Wafaa F. Tawfeeq

 

الخلاصة

رصد أمراض الطفولة التي يمكن الوقاية منها باللقاحات هو أداة مهمة لمراقبة التوجهات, التعرف على المجتمع الهدف لبرامج التلقيح و كذلك تقييم تأثير تلك البرامج. أجريت دراسة وصفية عرضية في 51 وحدة رصد وبائي في المؤسسات الصحية في محافظة واسط وبلغ عدد موظفي الرصد الوبائي المشتركين في هذه الدراسة 93 شخص. تهدف الدراسة إلى تقويم انجاز فعاليات الرصد الوبائي لأمراض الطفولة التي يمكن الوقاية منها باللقاحات وكذلك تقويم معرفة موظفي الرصد في كيفية انجاز تلك الفعاليات لأمراض الطفولة التي يمكن الوقاية منها باللقاحات. تم استخدام استبيان صممته منظمة الصحة العالمية (الاستبيان الاول) لتقويم الترصد وكذلك استخدم استبيان أخر صمم خصيصا لتقويم معرفة موظفي الرصد (الاستبيان الثاني). بدأت عملية جمع البيانات من 15 تشرين الثاني إلى 27 كانون الثاني. بينت الدراسة إن هناك جوانب قصور في بعض المحاور المتعلقة بالرصد الوبائي حيث لم يتوفر دليل رصد أمراض الطفولة التي يمكن الوقاية منها باللقاحات بشكل متكامل في أي مؤسسة صحية, بلغت نسبة المؤسسات الصحية التي تمتلك تعاريف نموذجية لأمراض الطفولة التي يمكن الوقاية منها باللقاحات 5,9% والتي كانت السجلات السريرية فيها مملئة بشكل صحيح 22,9%, 27,5% فقط من المؤسسات الصحية كانت تمتلك القدرة على معاملة عيينات الدم وكانت 11,8% فقط تمتلك القدرة على معاملة عيينات المصل. في الستة أشهر التي سبقت الدراسة 49% فقط من المؤسسات الصحية توفرت فيها إجراءات مناسبة للرصد. 70.6%, 90.2% و 3,9% من المؤسسات الصحية التي نفذت عملية تحليل البيانات لتلك الأمراض حسب المكان, الزمان و الأشكال البيانية على التوالي. 11,6% فقط من المؤسسات الصحية امتلكت نشرة صحية توضح التدابير الخاصة لحالات الإصابة بأحد أكثر الأمراض الوبائية انتشارا و 21,6% فقط نفذت إجراءات الوقاية و السيطرة استنادا إلى بيانات مكان الإصابة. فيما يخص تقويم المراجعة و الإشراف على الرصد 15,7% فقط من المؤسسات الصحية وجد فيها على الأقل نشرة مراجعة واحدة أو تقرير على الرصد من جهة عليا (وزارة الصحة) خلال السنة السابقة و 3,9% فقط وجد فيها على الأقل تقرير إشراف مكتوب واحد من جهة عليا (وزارة الصحة) خلال الستة أشهر السابقة لإجراء الدراسة. 52,7% فقط من موظفي الرصد متدربين و 59,1% كانت خدمتهم الوظيفية أكثر من عشرة سنوات. فيما يتعلق بالاستبيان الثاني 3,2% فقط من موظفي الرصد كان تحصيلهم المعرفي جيد وهم موظفون في وحدة الرصد الوبائي في دائرة صحة محافظة واسط و يحملون الشهادة الجامعية (بكالوريوس طب و جراحة عامة). لقد بينت الدراسة عدم وجود علاقة ذات مغزى معنوي بين معرفة موظفي الرصد وجنسهم.

وكذلك أظهرت الدراسة  عن  وجود  فرق  ذي  مغزى معنوي في متوسط التحصيل المعرفي (0,0001 =P ) بين المؤسسات الصحية. إستنتج الباحث بان كل  وحدات  الرصد و وحدات الأمراض الانتقالية لا تمتلك الدليل الوطني لرصد أمراض الطفولة التي  يمكن الوقاية  منها  باللقاحات  و كذلك غياب  الدورات التدريبية بحيث أن  نصف موظفي الرصد في المؤسسات الصحية لم يتلقوا تدريبا على الرصد. يوصي الباحث بتوفير الموارد الضرورية المختلفة لانجاز رصد أمراض الطفولة التي يمكن الوقاية منها باللقاحات سواء كانت هذه الموارد بشرية, مالية أو توفير حواسيب, أنظمة إحصائية, خدمات انترنيت, فاكسات ووسائط نقل و كذلك استخدام التحليل الالكتروني للبيانات بحيث تتوفر قاعدة بيانات في كل مؤسسة صحية. كذلك يوصي الباحث بإعادة تقويم اختصاصات موظفي الرصد, مستواهم التعليمي, عددهم كأفراد يشكلون وحدة الرصد و دوراتهم التدريبية.

Abstract

Surveillance of vaccine-preventable diseases is an important tool for monitoring trends, identifying the target population of vaccination programs and evaluating their effectiveness. A descriptive cross-sectional study was conducted at 51 surveillance units and communicable diseases units and 93 participants (represent the surveillance staff) at health facilities in Wasit Governorate to assess health facilities’ performance and health workers’ knowledge of surveillance activities for childhood vaccine-preventable diseases. The World Health Organization surveillance assessment questionnaire (first questionnaire) and a specially designed knowledge questionnaire (second questionnaire) were used for data collection. The data collection lasted from 15th of November 2009 till 27th of January 2010. Regarding the Performance of health facilities, there were deficiencies in some surveillance items. No any health facility had complete surveillance manual. The percentages of health facilities that had the standard case definitions and correctly filled clinical registers were 5.9% and 22.9% respectively. It was shown that 27.5% and 11.8% of health facilities had the ability to handle blood and serum specimens respectively. In the six months preceding the study, only 49% of health facilities had the appropriate surveillance forms. 70.6%, 90.2% and 3.9% of health facilities were performing data analysis of cases by place, time and line graphs respectively. Only 11.6% of health facilities had a written case management protocol for one epidemic prone disease and 21.6% of health facilities implemented preventive and control measures based on local data. Regarding assessment of feedback and supervision 15.7% of health facilities had at least one feedback bulletin or report on surveillance from a higher level (Ministry of Health) in the preceding one year and only 3.9% of health facilities had at least one written  supervision  report  from  a higher level (Ministry of  Health) in the preceding 6 months. It was found that  52.7%  of  surveillance  staff   had received training on surveillance and 59.1%

had period of working more than ten years. Regarding second questionnaire  3.2% of surveillance staff had good knowledge scoring, and they were the staff of Directorate of Health of Wasit Governorate and they were of university educational level (Bachelor of Medicine). There was no significant association  between the knowledge of surveillance staff and their gender. There was a highly significant difference in the mean of score (P = 0.0001) between the health facilities. The conclusion is that all surveillance units and communicable diseases units do not have complete National surveillance manual and the absence of training courses and about half of surveillance staff had not received training in some of the health facilities. The recommendation is the necessity for the availability of different necessary resources for surveillance of childhood vaccine preventable diseases as financial, human, computers, statistical packages, faxes, internet services, motor vehicles and availability of computer data base and electronic analysis of data at each health facility and reassessment of the specialities of surveillance staff, their level of education, number of staff and their training courses.

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

حمود قاسم جبارة

 

ماجستير

2010

تقنيات صحة المجتمع

كلية التقنيات الصحية والطبية/بغداد

داء المقوسات للعينة من  النساء اللواتي عانيين من إسقاط في  بغداد

أ.د.عبد الرسول خير الله سعيد                    

باللغة الانكليزية

Humood Qasim Jbarah

 

Master

2010

 

 

Community Health Technology

 

 

College of Health and Medical Technology/ Baghdad

 

Toxoplasmosis among a sample of aborted women in Baghdad

Prof. Dr. Abdul Rassul KH. Saeed

الخلاصة

أجريت الدراسة الحالية لتحديد مرض داء المقوسات (Toxoplasmosis) بين النساء اللاتي عانين من الإجهاض (abortion) باستعمال مجموعة من الفحوصات المناعية .

تمت الدراسة على (٤٠٠) امرأة مريضة عانين من إجهاض سابق وكانت النتائج لفحوصاتهن تشتمل على وجود أضداد مناعية للمقوسات القندية (Toxoplasma gondii) من نوع الكلوبيولين المناعي ام (IgM) الحاد والكلوبيولين المناعي من نوع ج (IgG) من النوع المزمن وكذلك فحص (Latex agglutination test) تمت إحالتهن إلى مختبر الصحة المركزية في بغداد لغرض تحديد مستوى الكلوبيولين المناعي لداء المقوسات وقد تراوحت أعمارهن من (15-45) سنة وللفترة من تشرين الأول /٢٠٠٨ ولغاية نيسان /٢٠٠٩ ميلادية .

          اشتملت الدراسة الحالية على عدد من الفحوصات المناعية باستعمال تقنية (ELISA) وفحص (Latex agglutination test) وتضمن فحص الاليزا لنوعين من الأضداد المناعية (IgM)و(IgG) حيث ظهرت نتائج فحص (IgM) هي ٦١)٢٥٫١٥٪) .

           وبالمقارنة مع بقية المتغيرات كانت النتائج كالأتي فمع العمر كانت اكبر نسبة إصابة بالمرض هي للعمر (٢٥-٢٩) سنة مقارنة مع بقية الأعمار ، أما المستوى التعليمي فقد أظهرت نتائج أن غير المتعلمات أظهرت نسبة اكبر من البقية ، أما المهنة فقد تبين أن ربات البيوت هن الأكثر نسبة للإصابة من البقية ، أما اللواتي عندهن مرض ولا يوجد أطفال معاقين كن أكثر من اللواتي  يوجد عندهن أطفال معاقين  ، أما عدد الإسقاطات فأن إسقاط واحد كن أكثر من بقية الإسقاطات للنساء اللواتي بعانيين من المرض ، أما لعامل التماس مع القطط فقد أظهرت نسبه الإصابة أعلى ، في حين كانت نسبة الإصابة اكبر في النساء الأتي كن  بتماس مع الحيوانات الأليفة.

           أما استهلاك الحليب فتبين أن نسبة الإصابة كانت أعلى في اللواتي يستخدمن الحليب الغير مبستر ،وفي حالة  استهلاك اللحوم غير المطهية جيدا تكون الإصابة اكبر في اللاتي يستهلكن اللحوم المطبوخة جيدا ،وما وفي حالة استهلاك الخضروات غير المغسولة جيدا كانت النسبة اكبر من اللاتي يتناولن الخضروات المغسولة جيدا

          وأخيرا يمكن استنتاج أن استخدام هذه الدراسة تبين أن استخدام فحص (Latex agglutination test)غير حساس في معرفة نوع  الكلوبيولوين المناعي أي في حالة عدم تحديد مرحلة الطفيلي (الحادة أو المزمنة).

ومن التوصيات التي تحتاجها في التثقيف الصحي الاهتمام بالنظافة الشخصية خصوصا للحوامل ومراعاة الطبخ الجيد لطعام الحوامل وعدم تربية القطط  أو أبعادها عن البيت بالإضافة إلى الاهتمام بالتثقيف الصحي ومعرفة طرق انتقال المرض وتأثيراته الصحية على الآم والجنين.

 

Abstract

The study was conducted to determine the current toxoplasmosis among 400 previously aborted pregnant women (history of abortion) who were referred to the Central Health Laboratory in Baghdad for determining the level of Immunoglobulin–Antibody of toxoplasmosis using ELISA technique and latex agglutination test. The age of these women were ranging between 15-45 years and the study began from November/2008 until April /2009.

               Seropositivity rate of the result showed that the IgM was 61(15.25%).

With respective to age groups it has been found that the seropositivity was higher in age group 25-29 years compared with other age groups.

              The association of education level showed that the seropositivity in illiteracy women 233(58%) significantly higher. Regarding occupation, it showed that the seropositivity in housewives were 249(62%) significantly higher rate of infection.

              The number of disabled children of infected women, who have more than no disabled children was higher than other while the number of abortion, women with repeated one abortion was higher but was not significant statistically.

              The association of contact with cats showed significantly higher seropostivity, the contact with domestic animals showed significantly higher seropostivity also.

              Regarding consumption of milk, the result showed a significantly higher rate of infection in women who consumed unpasterurization milk.                As well as for the consumption of under-cooked meat and consumption unwashed vegetables, the result showed a significantly higher rate of infection.

               The latex test was not that sensitive in detecting toxoplasmosis as a screening tool for seroprevalence of the disease.

                 It is recommended that there is a need for health  education  especially to pregnant women by mass media concentrating on prevent contact with cats, avoid drinking raw milk, avoid handling and dealing with raw meat, avoid under cooking, and encourage washing vegetables by detergent materials before consumption.   

 

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

عـذراء كريم حسين البهادلي                                                 عـذراء كريم حسين البهادلي

ماجستير

 

2010

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

نوعية حياة مستخدمي المساند في مدينة بغداد/ الرصافة

د. ناهدة محمد الجنابي

باللغة الانكليزية

Athraa Karim Hussein  Al- Bahadli

 

Master

2010

 

Community Health Technology

College of Health and Medical Technology/Baghdad

 

Quality Of Life For Orthotic Users In Baghdad City \ Al- Rusafa Sector

Dr. Nahida M. Aljanabi

Professor

الخــــلاصـــة

اجريت دراسة وصفية مقطعية في مركز التاهيل الطبي وامراض المفاصل (صدر القناة), وحدة المساند في مستشفى الواسطي ,مركز بغداد للاطراف الاصطناعية ومستشفى ابن القف لاصابات الحبل الشوكي في الرصافة للفترة من 15 تشرين الثاني 2009ولغاية 7كانون الثاني 2010.

تهدف الدراسة لمعرفة نوعية حياة مستخدمي المساند وإيجاد فروقات معنوية  بين ميادين نوعية الحياة مع الخصائص الديموغرافية والمعلومات الطبية وبناء مقياس جديد (أداة) لتقييم نوعية حياة مستخدمي المساند.

تم اختيار عينة ملائمة (غير احتمالية) مكونة من (150) مريض من مستخدمي المساند وحسب مواصفات العينة ( المرضى البالغين 17 سنة فاكثر, ذكور وإناث, والإناث الحوامل وغير الحوامل ) واستبعدت من عينة الدراسة ( الذين لديهم حالات بتر وطرفين مصابين وأمراض مزمنة (مرض السكري , ارتفاع ضغط الدم )).

صممت استمارة الاستبانة لغرض الدراسة تضمنت ثلاثة اجزاء (المعلومات الشخصية والطبية ومحاور نوعية الحياة ).

تم تحديد صدق الاداة من خلال عرضها على (12) خبيرا من ذوي الاختصاص ومن ثم تطبيق (الاختبار واعادة الاختبار )لتحديد ثبات الاستمارة من خلال حساب معامل الارتباط واختبار كرونباخ وغيره من الاختبارات, جمعت المعلومات من خلال استمارة الاستبانة وبطريقة المقابلة.

تم تحليل البيانات من خلال اسلوب الاحصاء الوصفي ( التكرار, النسبة المئوية, الوسيط, والانحراف المعياري ) والاسلوب الاحصائي الاستنتاجي ( معامل الارتباط, اختبار كرونباخ, مربع كاي, تحليل التباين, التحليل العاملي والقيمة الاحتمالية ).

وقد أشارت نتائج الدراسة ان غالبية مستخدمي المساند ضمن الفئة العمرية  (30-39) سنة واغلبهم من الذكور الساكنين في عوائل مفردة ,متزوجون وخريجي الدراسة الابتدائية من الكسبة ودخلهم الشهري لا يكفي ويعيشون في منازل إيجار. أن اغلب مرضى المساند يستخدمون التواليت الشرقي ,اكثر مستخدمي المساند هم الذين يراجعون مركز التاهيل الطبي وامراض المفاصل (صدر القناة ) بصورة منتظمة, سنويا, ويحصلون على فائدة من استخدام المسند واكثر طرف متضرر هو الطرف الاسفل وبالجهة اليسرى وان الحوادث اهم سبب شائع لاستخدام المسند. وعلى كل حال فان اغلبهم يستخدمون المساند البلاستيكية ذات الاوزان الخفيفة.

واستنتجت الدراسة ان هناك دلالة احصائية ذات اختلاف معنوي بين الجنس ومحور التفاعل الاجتماعي والبيئي.

Abstract

A descriptive cross– sectional study was carried out at Medical Rehabilitation Center (Sadr Al-Qanat), Al –Wasity Center Workshop, Baghdad Artificial Limbs Center and Ibn Al –Kaff Hospital for spinal cord injury in Al-Rusafa sector for the period from 15 th November 2009 to 7 th January 2010.

The study aimed to identify the quality of life in orthotic patients, determining the relationship between QoL domains & demographic characteristics and medical information related to Orthotic patients and find any significant differences, and creating a new measurement scale for assessing QoL among Orthotic patients.

A convenient ( non –probability )sample of  150 orthotic patients with inclusion criteria for the sample ( adult patients 17 years and above, males and females, Female pregnant& non pregnant. Patients with amputation& with both limb affected and chronic illness (Diabetic mellitus, Hypertension)  were excluded.

Questionnaire form was adopted from WHO& developed  for the purpose of the study. It consists of three parts dealing with demographic,

medical information and quality of life domains (WHOQoL 100).                Content validity of the questionnaire form was determine through a panel of 12 experts. Test–retest reliability was employed through computation of (correlation between forms, Alpha cronbach ...etc ).          Data were collected through the application of the questionnaire and

structured interview technique.

Data were analyzed through descriptive statistical approach(frequency, percentage, Mean, Standard deviation and inferential statistical approach (Pearson correlation, alpha cronbach, Chi- Square X2, t-test, ANOVA, factor analysis, p-value).

The results of the study have revealed that most of orthotic patients  were with age group (30-39) years, mostly males living in single family, married, primary school graduate with free job but insufficient monthly income, living in ownership house mostly using east toilet (floor toilet). Most orthotic patients attend medical rehabilitation center ( Sadr Al-Qanat ) regularly, yearly and get benefit from the use of orthoses with lower& left limb affected. Accidents were the most common reason for the use of orthoses. However, most of them using plastic orthoses& light in weight.

The study concluded that there was a significant association between gender& QoL domains aspects of social interaction and environmental

domain

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

شذى احمد محمد علي

 

ماجستير

 

2010

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

نوعية الحياة للبالغين المصابين بعجز البصرنتيجة لأصابات العين

في بغداد

 

 

د.باسم حسين باهر

 

باللغة الانكليزية

Shatha Ahmed M.A.

 

 

Master

2010

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Quality Of Life  For  Adults With

Visual  Disability  Due  To  Eye  Trauma

In  Baghdad

Dr. Basim Hussein

 

الخلاصة

تهدف الدراسة الحالية الى التعرف لنوعية الحياة للبالغين المصابين بعجز البصر الناتج من اصابة العين باستخدام استمارة الاستبانة الجديدة المتكونة من استبيان منظمة الصحة العالمية المختصر والاستبيان الخاص بقياس وظائف البصرولايجاد الفروقات المعنوية بين نوعية الحياة مع الجنس والعمر والحالة الزوجية والمستوى المعيشي والمهنة والوضع الجتماعي الاقتصادي, بالاضافة الى المعلومات الطبية الخاصة باصابة العين.

منهجية الدراسة تتضمن دراسة وصفية لشريحة معينة من المرضى وقد اجريت الدراسة في م. ابن الهيثم التعليمي لامراض العيون وقسم اللجان الطبية و م. الشهيد غازي الحريري للجراحات التخصصية وم.اليرموك التعليمي خلال الفترة من شهر تشرين الثاني 2009 لغاية نيسان 2010  في بغداد واختيار  150 مراجع من الذين تم تشخيص اصابتهم بعجز البصرلاشراكهم في الدراسة.

جمعت المعلومات بالمقابلة المباشرة باستخدام اداة الدراسة المتكونة من اربع اجزاء , وقد تضمن الجزء الاول مواصفات العينة (المعلومات الديموغرافية),اما  الجزء الثاني فقد شمل المعلومات الطبية المتعلقة باصابة العين ,وفي الجزء الثالث تم استخدام الاستمارة القياسية لمنظمة الصحة العالمية لقياس نوعية الحياة بصورة عامة والمتكونة من 26 فقرة,بينما تم استخدام  قياس متخصص بوظائف العين المتكون من 33 فقرة في الجزء الرابع. تم تحديد مصداقية الاداة باستعمال معامل الارتباط الفا ولصلاحيتها تم عرضها على 10 خبراء.

اشارت نتائج الدراسة الى ان غالبية استجابات المراجعين لاستمارة الاستبانة في جزئيها الثالث والرابع كانت متدنية مما يدل على انخفاض نوعية الحياة المتعلقة بالصحة لهذه العينة ,اضافة الى وجود فروقات معنوية بين الخصائص الديموغرافية والمعلومات الطبية المتعلقة بالاصابة وبين نوعية الحياة, كما بينت الدراسة ان نوعية الحياة متدنية عند المرضى من النساء وعند الذين تتراوح اعمارهم بين 40- 49 سنة, و خصوصاً المطلقات كما لوحظ تدني نوعية الحياة مع انخفاض المستوى التعليمي والاقتصادي للمرضى . كما بينت الدراسة ان المرضى  الذين تعرضوا للانفجارات والطلق الناري والتي مرت مدة طويلة على اصابتهم وشملت الاصابة كلتي العينين والذين تم علاجهم باستخدام النظارات او العدسات اللاصقة والذين غيروا طبيعة عملهم بعد الاصابة كانوا الاكثر تدنيا في نوعية الحياة.

 

Abstract

In order to identified the Quality of life for adults with visual disability due to eye trauma a new measurement scale was created used for measuring the quality of life by mixing a standard measurement scale (WHOQOL-BREF) and Indian vision function questionnaires (IND-VFQ) and to find out the significant association with QOL for patients and their gender, age, marital status, level of education, employment, socioeconomic, and medical information related to eye trauma.

A cross sectional, descriptive design study was carried out in Ibn Al Haitham (eye hospital), Al Yarmook hospital, the Medical Committees department, and Al shaheed Gazy Al Harery hospital (clinic for orbital surgery) starting from November 2009 to April 2010, a convenient, purposive sample of 150 adults patients who diagnosed as visual disability cases, participated in this work.

Data was collected by direct interview using a questionnaire which composed of four parts, the first part was concerned with the socio-demographic characteristics, second part dealt with medical information  related to eye injuries, third part used standard measuring scale WHOQOL-BREF for measuring general quality of life, fourth part measured the vision related QOL by IND-VFQ.

The content validity of the instrument was established through a panel of 10 experts. Reliability of the instrument scales was determined by using Cronbachs' alpha Cofficient = 0.60.

The results of the study indicated that the majority of the patient's responses upon t

he WHO QOL – BREF and IND-VFQ were scoring low scores, that means they were lower quality of life, and the findings revealed

that there were significant differences between many socio-demographic characteristic, and medical information regarding to QOL domains.

In conclusion according to the findings of the study which revealed that patient's responses of WHOQOL-BREF and IND-VFQ regarding to socio-demographic characteristics were of lower quality of life for females especially divorced patients, at 40-49 years, low level of education, and low level income.

The study presented that patient's responses of QOL questionnaires regarding to eye injury information were of lower quality of life for patients injured by explosion and gunshot, with long duration of injury, using glasses or lenses after injury, and those who changed their job after visual impairment due to eye trauma.

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

صلاح حسن علي

 

ماجستير

 

2010

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

تقويم استخدام الأدوية في مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينة بغداد حسب مؤشرات منظمة الصحة العالمية

ناهدة محمد مهاوش

باللغة الانكليزية

Salah Hassan Ali

 

Master

2010

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Evaluation Of Drug Use In Primary Health Care Centers In Baghdad City According To Who Indicators

Dr.Nahida M. Muhawesh

الخلاصة

 

استخدام الدواء غير القياسي كان مميزا في العديد من الخدمات الصحية في الدول النامية. وكان الغرض من هذه الدراسة هي تقويم الاستخدام الحالي للدواء في 24 مركز صحي أولي في مدينة بغداد, باستخدام توصيات ومؤشرات منظمة الصحة العالمية, مثل استعمال المضادات الحيوية, الحقن, الاسم العلمي, قائمة الأدوية الأساسية وعدد الأدوية في الوصفة الطبية.

ونفذ بأثر رجعي على دراسة مستعرضة باستخدام مؤشرات منظمة الصحة العالمية , في مدينة بغداد من شهر تشرين الثاني 2008 وحتى شهر شباط 2009.

ثلاثة أشهر في السنة اختيرت بشكل عشوائي, العينة العشوائية المكونة من 3493 وصفة اختيرت من مراكز الرعاية الصحية الأولية خلال هذه الدراسة .

وأظهرت النتائج إن متوسط عدد الأدوية لكل وصفة كان 1,8 واستخدام الاسم العلمي كان منخفض عموما 30.7%, وبينما النسبة المئوية من وصفة المضادات الحيوية التي وصفت كانت 39.1%, النسبة المئوية من الوصفات التي وصفت الحقن كانت 12.2%, والنسبة المئوية من الأدوية التي وصفت من قائمة الأدوية الأساسية كانت 99.4%.

وقد وثقت هذه الدراسة مطابقة الوصفة العراقية بشكل جيد جدا بمؤشرات منظمة الصحة العالمية فيما يتعلق بعدد الأدوية في الوصفة, وأظهرت الدراسة زيادة استخدام المضادات الحيوية و الحقن, مع نسبة منخفضة في استخدام الاسم العلمي للأدوية.

الدراسة من الضروري أن تكرر بمرور الوقت لإبقاء الرعاية الصحية الممتازة في مراكز الرعاية الصحية الأولية والعيادات الخاصة, علاوة على ذلك,فمن الضروري أن يوسع نطاق الدراسة لتغطية مراكز الرعاية الصحية الأولية والمستشفيات في محافظات أخرى من العراق للتحقيق في استخدام الأدوية في جميع أنحاء البلاد.

 

Abstract

Irrational drug use has been distinctive in many health facilities in developing countries. The purpose of this study was to assess the current clinical drug use in 24 primary health care centers in Baghdad city, using the World Health Organization recommended core indicators, like the use of antibiotics, injections, generic name, essential drug list, and number of drug per encounter.

Retrospective a cross-sectional study using the World Health Organization indicators was carried out in Baghdad city from November 2008 to February 2009.

Three months of the year were randomly selected. Random samples of 3493 prescriptions were selected from the Primary health care centers during this study.

The results showed that the average number of drugs per prescription in the health facilities was 1.8, generic prescribing was generally low 30.7%, while the percentage of prescription with antibiotics prescribed was 39.1%, the percentage of prescription with injection was 12.2%, and the percentage of drugs prescribed from essential drug list was 99.4%.

This study has documented very good compatibility of Iraqi prescribers to World Health Organization indicators regarding number of items. The study showed , over use of antibiotics, over use of injections, and low rate in the use of generic name of drugs.

The study needs to be repeated over time to maintain good quality health care in the Primary Health Care centers and private clinics covered by the study. Furthermore, it is essential to extend the study to cover Primary Health Care centers and hospitals in other governorates of Iraq for investigation of drug utilization throughout the country.

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

شذى محمود نيازي

 

ماجستير

 

2010

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

عوامل أختطار سرطان الثدي في عينة من النساء  العراقيات

أ. د. عبد الخالق عبد الجبار النقيب

باللغة الانكليزية

Shatha Mahmood Niazy

 

Master

2010

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Risk  Factors  For Breast  Canser In A Sample  Of  Iraqi  Women

 

Dr. Abdulkhaliq A. Al-Naqeeb

 

الخلاصة :

لغرض تقدير نسبة عوامل اختطار معروفة ومختارة لسرطان الثدي اجريت دراسة حالات وشواهدها للفترة من كانون الثاني 2009 لغاية كانون الثاني 2010 في مستشفى الطب والإشعاع النووي ومدينة الطب ومستشفى الكاظمية التعليمي.

تضمنت الدراسة 300 أمرآة مؤكدة الإصابة بسرطان الثدي و300 من الشواهد المماثلات عمرا الخاليات من الاصابة بالسرطان او اي مشكلة في الثدي تم اختيارهن من مستشفيات مختلفة من بغداد .

جمعت المعلومات الضرورية بعد اخذ موافقتهن للأشتراك في الدراسة. تم جمع المعلومات باستخدام ورقة أستبيان والمقابلة المباشرة .

كان متوسط العمر عند بدء الإصابة  49.44سنة وبانحراف معياري 9.4 سنة وكانت أعلى نسبة  43%  في عمر 40-49 سنة . أظهرت الدراسة نسبة عالية   45.7%   من المرضى ذو تعليم واطئ ( أميات و دراسة ابتدائية ) وكان 69% من المصابات من ربات البيوت وكانت نسبة الولادة الأولى  بفترة حمل كاملة لعمر قبل العشرين سنة 20% للحالات و 23.7%   للشواهد. ولعمر أكثر من 30 سنة 11.3%  و10%  للحالات والشواهد بالتتابع وبدون فروقات معنوية. كان معدل العمر عند حدوث الطمث لأول مرة في المصابات 13.14 سنة وبانحراف معياري 1.42 سنة وفي شواهدها 12.70 سنة وبانحراف معياري 1.21 سنة مع فروقات معنوية. خلال فترة الدراسة كانت 43.7% من الحالات و 37%  من الشواهد في سن اليأس. نسبة المدخنين المستمرين اكثر في الشواهد10.3%  منها في المصابات6.7%. اما نسبة المدخنات سابقا اكثر في الحالات10.7% منها في الشواهد5% مع فروقات معنوية.

وكاستنتاج لهذه الدراسة شكلت المريضات اللواتي عانين من سوابق الأسقاط 3 مرات 11.4% مقارنة بالشواهد 6.7% مع وجود فروقات معنوية. ان خطورة الأصابة في القريبات من الدرجة الأولى اكثر منها في القريبات من الدرجة الثانية. ثلث الحالات 30% من مستخدمات موانع الحمل الفموية مقارنة ب 20.3% من الشواهد مع فروقات معنوية. سابقة عدم الأرضاع من الثدي هى عامل معنوي بزيادة خطورة  الأصابة بسرطان الثدي.

 

Abstract

In order to estimate the frequency of selected known risk factors for breast cancer in females, a case control study was conducted during the period between Jan 2009 and Jan 2010 in Nuclear Medicine, Medical City and Alkhadumia Teaching Hospitals . It includes 300 females with confirmed diagnosis of breast cancer and 300   age matched females as control who  had not any history of breast problems or neoplastic disease from  attended of  different hospitals in Baghdad.

The necessary data were collected from the study sample after obtaining their consent to participate in the study. All information was collected using a questionnaire and by direct interview.

The mean age of disease onset was 46.42 years with SD 9.49 years. The highest frequency of patients 43% had their disease onset at 40-49 year of age. Higher frequency 45.7%  of the studied cases have low educational level (25% illiterate & 20.7% primary school level). The majority 69% of patients were unemployed housewives.  The frequency of  first full term pregnancy under 20 years  of age was 20% , 23.7%  in cases and controls respectively, and the frequency  over 30 years of age was11.3%, 10% for cases and controls respectively with no significant differences. The mean age of menarche for cases was 13.14 years  with SD  1.42 years and for controls was12.70 years with SD 1.21 years with significant difference p. value 0.0001. During time of the study 43.7% of cases and 37% of controls were at menopausal state. The frequency of current smoker was more in the controls 10.3% than in cases 6.7%, while the frequency of x- smoker was more in cases 10.7% than in controls 5% with significant difference p.value 0.007.

In conclusion, the  cases  which had 3 or more abortions comprised 11.4% in comparison with 6.7% of the controls, odd ratio was 2.21 with significant differences p. value 0.001. The risk of first degree relatives was higher than the risk of second degree relatives, odd ratio of first degree relatives was 8.4(3.55-20.81) versus 4.36(2.15-9.01) for the second degree relatives. About one third( 30%) of cases were contraceptive pills user versus 20.3% of the controls with significant difference P.value 0.006. Negative history of breast feeding was significant factor in increasing  risk of  breast cancer.

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

كريم خضير كريم

ماجستير

 

2010

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

الابوليبوبروتين A1 والدهون الكلية احد عوامل الخطورة لاحتشاء      العضلة القلبية

د. باسم حسين باهر

باللغة الانكليزية

 

Karem khdaer Karem

 

Master

2010

 

Community Health Technology

College of Health and Medical Technology/Baghdad

 

Apo Lipoprotein A1 And Lipid Profile As Risk Factors For Myocardial Infarction

 

Dr. Basim Hussein  Bahir

الخلاصة

 

تضمنت  هذه الدراسة  استقصاء بعض المؤشرات الكيمائية مثل الابو ليبوبروتين نوع A1 ,  الكولسترول, الدهون الثلاثية, الدهون البروتينية  عالية الكثافة, الدهون البروتينية  قليلة  الكثافة, , ضمن المرضى المصابين بأحتشاء العضلة القلبية الحاد بالمقارنة بالمجموعة الضابطة.

أجريت هذه الدراسة في مستشفى الحسين(ع) العام في مدينة كربلاء المقدسة للفترة من كانون الثاني ولغاية شهر ايار  لسنة 2009م.

 

تضمنت عينة الدراسة 44 مريضا مصابا بأحتشاء العضلة القلبية الحاد والتي كانت مطابقة لعمر وجنس المجموعة الضابطة, اختيرت المجموعة الضابطة من الكادر الطبي والمرافقين للمرضى والذين لا يحملون أي علامات أو أعراض لإصابتهم بأمراض القلب. تم جمع نماذج الدم من المرضى خلال 24 ساعة بعد الإصابة.

 

أظهرت هذه الدراسة زيادة معنوية في مستوى  الكولسترول, الدهون الثلاثية, والدهون البروتينية  قليلة الكثافة, وكذالك انخفاض معنوي في الابوليبوبروتين A1 والدهون البروتينية عالية الكثافة للمرضى المصابين باحتشاء العضلة القلبية الحاد مقارنة مع المجموعة الضابطة.

 

Abstract

 

This study was designed to estimate some biochemical marker cholesterol, triglycerides, high density lipoprotein, low density lipoprotein and Apo lipoprotein A1 among patients with Acute myocardial infarction compared to healthy control.

A case control study was conducted in Al-Husain general hospital in Karbala city during the period from January 15 to 24 May 2009, it included  forty four cases with recent myocardial infarction and 44 age and sex matched healthy controls .

The healthy controls group were chosen from medical staff and relatives with no signs and symptoms of coronary heart disease.

Fasting blood samples were taken from the patients during 24 hours period after attack.

The study shows a highly significant increase level of cholesterol, triglycerides and low density lipoprotein also a significant decrease in the level of Apo lipoprotein A1and high density lipoprotein cholesterol among acute myocardial infarction patients compared with healthy controls P. value(0.0001).

 

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

مؤيد مهدي عبيس الشيباني

 

ماجستير

2010

 

تقنيات صحة المجتمع

كلية التقنيات الصحية والطبية/بغداد

 

نــوعيــــــة الحيــــــاة فــي  المــرضــــــى المـــصابيــــن بالتــــدرن الرئـــــوي فــي محافظــــة الديوانيــــة

د. باقـــــر كريـــم

باللغة الانكليزية

Muaed Mahdi Obais Alshibani

 

Master

 

2010

Community Health Technology

 

 

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Quality Of Life In Patients With Pulmonary Tuberculosis In Diwanyia Governorate

 

Dr: Baqir Kareem

الخلاصـــــــــــــــة

 

التدرن (السُل):  هو  مرض سببه عدوى الاصابة بالدرنة العصوية ( ميكوبكتريم تيوبركيلوسز) ، وهو مرض الرئتين الاولي ِ، لَكنَّه يُمْكِنُ أَنْ يَتضمّنَ مكانَ آخرَ، مثل االلمف , غشاء اللجنب, الجهاز البولي التناسلي، أَو ينَشرَ إلى (التدرن الدخني)، عظمي ،مفصلي و سحائي ،ألخ...

وهذة الحالة المزمنة قد تعرض الشخص الى تغييرفي نوعية الحياة.

تهدف الدراسة الى تحديد مدى تأثير التدرن الرئوي على نوعية الحياة، ولمعرفة تاثير الخصائص الديموغرافية-الاجتماعية والعوامل السريرية على نوعية الحياة من خلال استخدام استمارة الاستبانة المتكونة من 36 فقرة، ولايجاد الفروقات المعنوية بين نوعية الحياة للبالغين مع الجنس والعمر و الحالة الزوجية والمستوى التعليمي و المهنة و الوضع الاقتصادي-الاجتماعي.

عينة غرضية ( غير احتمالية ) اجريت في العيادة الاستشارية للامراض الصدرية والتنفسية خلال الفترة من ْالأول من  تشرين الثّاني -2009 إلى  الخامس عشر من  آذارِ -2010.

مئتان مراجع بالغ مشخص بالتدرن الرئوي والمراجعين الى العيادة الاستشارية للامراض الصدرية والتنفسية في محافظة الديوانية جُمِعتْ و تضمّنتِ عيّنة الدراسةُِ.

أَثبتت الدراسةُ و جود علاقةُ ذات دلالة معنوية بين الحالة الصحيَّةِ لمرضِى التدرن الرئوي و(عُمرهم ، الحالة الزوجية، الحالة الاقتصادية- الاجتماعية، تعليم المريضِ، الاقامة و دليل الزحمة) و أَثبتت و جود علاقة ذات دلالة معنوية بين المعالجةِ المنتظمةِ ونوعيةِ تقييمِ الحياةِ.

أشارة الدراسة الى أن مرضى التدرن الرئوي قد عانوا من مشاكل متعددة ذات علاقة بالحالة الصحية مثل السعال المصحوب بالقشع، ألم الصدر، حمى مع تعرق و صعوبة التنفس/ ضيق في

التنفس وكانت (75.9 %, 84.5%, 75.5% و89.5 %) في تقيمهم على التوالي.

أوجدت نتائج تقييم نوعية الحياة (سيّئ وجيد) لمرضى التدرن الرئوي ، سجّلتْ نسبةَ أعلى مِنْ المرضى تقييم نوعية الحياة لديهم  كَانَ بدرجة  تقويم جيد (78.5 %) مقارنة مَع (21.5 %) سجّلتْ نوعية الحياة بدرجة  تقويم سيّئ.

أوصت الدراسة بالعمل على انشاء قسم مختص بالعلاج الغذائي والعلاج النفسي في العيادة الاستشارية للامراض الصدرية والتنفسية للتوجية ولتهيئة برامج تثقيفية لمراجعي العيادة شهريا" لغرض مساعدتهم في التكيف مع الحالة من اجل تحسين نوعية الحياة للاشخاص المصابين بالتدرن الرئوي.

Abstract

Tuberculosis is a disease caused by an infection with (mycobacterium tuberculosis bacilli), and it is primary a disease of the lungs, but it can involve other place, such as lymphatic, pleural, genitourinary, or  disseminated to (milliary), bone and joint, meningeal, and peritoneal sites. This chronic condition that can seriously compromise an individual's quality of life.

The objectives of the study were to measure the quality of life of patients with pulmonary tuberculosis. To identify the socio_demographic and clinical factors impact on the quality of life, through the measure of QoL by use of Short-Form (SF-36) Version, and find out any significant differences between QoL of adults with TB and their variables, gender, age, marital status, level of education, employment and socio-economic factors. A cross-sectional descriptive study was carried out in Respiratory and Chest Diseases Consultation Clinic in Diwanyia governorate starting from 1st -November-2009 to 15th March-2010.

Two hundred adults' patients who have pulmonary tuberculosis (PTB) who were attending the Respiratory and Chest Diseases Consultation Clinic in Diwanyia governorate were collected the included study sample. The study confirmed that was significant relationship between PTB patient's health status, QoL, and their (age in years, marital status, and socio-economic status, education of patient, different duration of illness and crowding index) and confirmed significant relationship between regular treatment and quality of life evaluation.

Results of the study indicated that PTB patients had experienced clinical feature related to health status, such as productive cough (with sputum), chest pain, fever & sweating and difficult breathing (dyspnea) were (75.9%, 84.5%, 75.5% and 89.5%) respectively.

Result finding QoL evaluation (poor and good) of the PTB patients, highest proportion of patients recorded good QoL was (78.5%) compare with (21.5%) recorded poor QoL.

Based on the finding of present study the researcher recommended to establish special department in Respiratory and Chest Diseases Consultation Clinic called psychological and nutritional management (Rehabilitation clinic) to instruct and to prepare programmed lecture for clients to help them to improve quality of life and to adapt with their condition.

 

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

منى عبد الكاظم زيدان

 

ماجستير

 

2010

تقنيات صحة المجتمع

كلية التقنيات الصحية والطبية/بغداد

 

حالة النمو في عينة من الأطفال المصابين بالنوع الأول من داء السكري في محافظة بغداد

د. باسم حسين باهر

باللغة الانكليزية

Muna Abdul Kadhum Zeidan

 

Master

2010

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Growth Status Of A Sample Of Children With Type 1 Diabetes Mellitus In Baghdad Governorate

Dr.Basim Hussein Bahir

الخلاصة

أي مشكلة صحية مزمنة مثل السكري تستطيع ان تؤثر على حياة الأفراد بسبب داء السكري وأرتباطه بأضطرابات تستطيع أحداث تغيرات كبيرة على حياة الفرد, واحد منها أضطراب النمو يحدث عندما فترة المرض تكون طويلة وهذه ربما تنتج من ضعف السيطرة على المرض, ونقص التعليم, وعدم توفر المعالجة وضعف المتابعة.

تهدف الدراسة الى تقييم النمو عند الأطفال المصابين بداء السكري من النوع الأول باستخدام قياسات كل من الوزن والطول ومؤشر كتلة الجسم وقياس محيط الرأس للأطفال من عمر (2-5 سنوات)، ومحيط الذراع، ومحيط الصدر, ومحيط الخصر.

أجريت دراسة مقطعية خلال الفترة ما بين التاسع من تشرين الثاني 2009 ولغاية الأول من آذار 2010 وشملت هذه الدراسة 550 طفل مصابين بداء السكري من النوع الأول للفئة العمرية 2-12 سنة وقد اختيرت هذه العينة من بعض مراكز السكري والمستشفيات  من جانبي بغداد.

وتم جمع المعلومات من خلال المقابلات المباشرة مع ذوي الأطفال  وضمن استمارة خاصة للأسئلة تحتوي على المعلومات ذات الصلة بالموضوع وقد ملأت استمارة الاستبيان من قبل الباحثة مع مراجعة السجلات الطبية.

وقد لوحظ في النتائج أن متوسط الوزن والطول  في الذكور أعلى من الإناث لكل الفئات العمرية والتي كانت واضحة في الفئة العمرية (3)،(5)،(7) سنوات  وكان المتوسط قريب من المستويات العالمية.

وكان متوسط مؤشر كتلة الجسم أعلى في الذكور أيضا من الإناث في كل الفئات العمرية وكان المتوسط قريب من المستويات العالمية.

وكان متوسط محيط الرأس أعلى في الذكور أيضا من الإناث في كل الفئات العمرية وكانت قيمة الاختلاف كبيرة في الفئات العمرية (3)، (4-5) سنوات  وكان المتوسط تحت الحدود الطبيعية طبقا للمستويات الدولية.

وكان متوسط محيط الذراع أعلى في الذكور أيضا من الإناث في كل الفئات العمرية وكانت قيمة الاختلاف كبيرة في الفئات العمرية (6) سنوات وكان منحنى النمو للفئة العمرية (2-5)سنوات تحت الحدود الطبيعية طبقا للمستويات الدولية بينما كان منحنى النمو للفئة العمرية (5-12) سنة يرتفع بشكل بطئ في كلا الجنسين .

وكان متوسط محيط الصدر والخصر أعلى في الذكور أيضا من الإناث في كل الفئات العمرية ما عدا الفئة العمرية (11-12) سنة ولوحظ صعود منحنى النمو لمحيط الصدر لدى الجنسين.

بينما كان منحنى النمو لمحيط الخصر يرتفع ببطئ  لدى الذكور مع صعود منحنى النمو لدى الإناث.

وبالنتيجة كانت القيم المتوسطة للذكور أعلى من الإناث ولوحظ أيضا إن توزيع النمو كان طبيعيا.

ووجد في هذه الدراسة إن أغلبية الأطفال تحت سن الخمس سنوات كان مؤشر الوزن للطول ضمن الحدود الطبيعية, ونسبة قليلة من الأطفال دون سن العشر سنوات يعانون من نقص الوزن, ونسبة كبيرة من الأطفال كان مؤشر الطول للعمر, لديهم ضمن الحدود الطبيعية ونسبة قليلة منهم يعانون من التقزم, وأغلبية الاطفال كان مؤشر كتلة الجسم للعمر ضمن الحدود الطبيعية ونسبة قليلة منهم يعانون منقلة التشحم.

النتائج أيضا أظهرت ارتباط معنوي بين مؤشر الطول للعمر مع الحالة الأجتماعية والأقتصادية, والعمر, وفترة المرض, بينما مؤشر كتلة الجسم للعمر أظهر ارتباطا معنويا مع الجنس, و الحالة الأجتماعية والأقتصادية.

ولغرض تحسين العناية بحالة النمو للأطفال المصابين بالسكري, أوصت الدراسة الأتي: يجب أن يكون هناك اهتمام خاص يبذل لمراقبة ومتابعة حالة النمو للأطفال  خلال التقويم المتكرر للقياسات الجسمانية وإدخال هذه القياسات بمنحنيات النمو المناسبة

 

Abstract

Any chronic health problem like diabetes, can effect on persons, because diabetes and its associated disorders can bring a big change into persons life, one of them growth retardation because its occurs when the duration of disease was longer and this may result from poor control of disease, lack of education, unavailability of treatment, poor follow up and lack of regular annual measurement.

The objectives of the study were to assess the growth status of a sample of children with type 1 diabetes mellitus by using weight, height , BMI, head, mid upper arm, chest and waist circumferences.

It is a Cross sectional study was carried out during the period from  the  9th of  November 2009 to the 1st of March 2010 which included 550 child with, diabetes mellitus in the age group 2-12 years who were selected from some diabetic clinics and hospitals from each side of Baghdad.

Data collected by direct interview with child's parents using especially designed questionnaire that included the pertinent information and review of medical records.

The results showed that the mean weight & height was higher  in males than in females for all age groups with significant at age ( 3 ),( 5 ),( 7 ) years and it was close to the international standards.

The mean BMI was higher  in males than in females for all age groups and it was close to the international standards. The mean head circumference was higher  in males than in females for all age groups with highly significant at age ( 3 ),( 4-5 ) years and it was under normal limits of the international standards.

The mean mid upper arm circumference was higher  in males than in  females for all age groups, the growth curve for age ( 2-5years )  was under

normal limits according to the international standards, while the growth

                                                                                  curve for age ( 5-12 years ) was raising slowly in both genders.

The mean of chest and waist circumferences was higher  in males than in females except in age ( 11-12 ) years and growth curve for chest

circumference showed ascending in both genders. While growth curve for waist circumference was rising slowly in males while females showed ascending growth curve.

It is found that in all measurements males had higher mean values than females and both showed normal growth distribution.

The present study showed that the majority of children under 5 years have normal weight for height index and a minority of them have wasting, and small proportion of under weight occurred in children under 10 years, and the highest percentage of children have normal height for age and lowest percentage of them suffering from stunting and the majority of children have normal BMI for age and a minority of them suffering from thinness. Socio-economic status, age, and duration of the disease significantly associated with height for age index. While gender, socio-economic status significant association with BMI for age index.

For better care diabetic children growth status investigator recommends the following: Special emphasis should be given to monitoring and follow up of growth status through frequent assessment of anthropometric measurements and enter these measurements into appropriate growth charts.

 

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

طارق مهدي مسلم

 

 

ماجستير

 

2011

تقنيات صحة المجتمع

كلية التقنيات الصحية والطبية/بغداد

 

الانتشار المصلي والعوامل المصاحبة لمرض المقوسات القندية (داء القطط) لعينة من  النساء الحوامل في محافظة واسط

د. وفاء فائق توفيق

 

باللغة الانكليزية

Tarik Mahdi Muslam

Master

2011

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Seroprevalence And Associated Factors Of Toxoplasma Infection Among Sample Of Pregnant Women In Wassit Governorate

Dr. Wafaa Faeq Tawfeeq

 

الخلاصة

الإصابة  بالمقوسات القندية ( داء القطط) في النساء الحوامل يمثل خطرا للإصابة بالعدوى الولادية. وهذا قد يؤدي إلى التهاب الدماغ لدى الجنين مع كبر حجم الرأس، تأخر النمو العقلي، تضخم الكبد والطحال، تقرح العين والوفاة. لذا أردنا تحديد انتشار الإصابة بداء المقوسات القندية والعوامل الاجتماعية، البيئية والسلوكية المرتبطة بها في عينة من النساء الحوامل في محافظة واسط / العراق.

تضمنت الدراسة الحالية محورين رئيسين: المحور الأول هو التحري عن نسب الإصابة بداء المقوسات في دم النساء الحوامل  من خلال تحديد الأجسام المضادة و قياسها لطفيلي المقوسة القندية. المحور الثاني هو التحري عن تأثير العوامل المصاحبة المختلفة على نسب الإصابة بين عينة من النساء الحوامل في محافظة واسط / العراق.

نوع الدراسة هو وصفية مقطعية لدى عينة من (٢٧٥) امرأة حامل(١٥–٤٥سنة) واللاتي يترددن على عيادة رعاية الحوامل في مستشفى البتول للنسائية والأطفال والزهراء التعليمي في زيارتهم الأولى قبل الولادة  لمتابعة الحمل للمدة من تشرين الأول ٢٠٠٩- نهاية شهر آذار٢٠١٠ و باستعمال فحص الادمصاص المناعي المرتبط بالإنزيم ، ELISA-IgM  ELISA-IgG  إذ سجلت المعلومات الخاصة بكل امرأة حامل بواسطة استبيان خاص أعد مسبقا ويتضمن المحاور التالية (معلومات خاصة حول العوامل الاجتماعية والديموغرافية، العوامل البيئية والعوامل المرتبطة بالعادات الصحية) وتم ملؤها بالمقابلة الشخصية.

وقد أظهرت النتائج أن النسبة المئوية لوجود الأجسام المضادة من النوع "م"، والتي تدل على نسبة الإصابة الحادة للمرض هي ٢.٢٢% (٦١سيدة من اجمالي٢٧٥) ، بينما كانت نسبة تواجد الأجسام المضادة"ج" ، والتي تعبر عن الحالة المزمنة للمرض ٤.٣٢ %

كما أظهرت النتائج أن معدل الانتشار المصلي للإصابة الحادة لداء المقوسات يترابط ترابطا ايجابيا مع استهلاك اللحوم الغير مطبوخة جيدا، استهلاك لحم البقر الغير مطبوخ بشكل جيد أكثر من لحم الخراف أو الدجاج ، كذلك ضمن أولائك الذين يستهلكون وجبة لحوم يوميا أكثر من أولائك الذين لا يستهلكون لحم يوميا، التعرض للتربة و/ أو التماس مع القطط كانت من عوامل الخطورة التي يعتد بها إحصائيا.

بينما عوامل خطورة أخرى اعتبرت في هذه الدراسة مثل(المهنة، السكن، وجود إسقاطات سابقا و/ أو ولادة ميته، مصدر المياه، استهلاك الحليب، تذوق اللحم عند الطبخ، تناول الوجبات في البيت أو خارجه) لم تظهر علاقة مهمة إحصائيا ضمن النساء الحوامل.

تدل نتائج هذه الدراسة على أن هناك نسبة كبيرة من الإصابة ألحاده بطفيلي المقوسات القندية بين النساء الحوامل في محافظة واسط لذا فان النساء الحوامل والنساء في سن الإنجاب معرضات للإصابة الحادة ويجب تثقيفهن حول تجنب (اللحم الغير مطبوخ جيدا، التماس مع التربة و التماس مع القطط) لتقليل التعرض للإصابة بطفيلي ولمنع العدوى الولادية لداء المقوسات.

Abstract

 

Toxoplasma gondii (T. gondii) infection in pregnant women represents a risk for congenital infection. And this may lead to neonatal encephalitis with hydrocephalus, mental retardation, hepatosplenomegaly, ocular lesions and death. This study was carried out to determine the prevalence of T. gondii infection and associated socio-demographic, environmental and behavioral factors in a sample of pregnant women in wassit Governorate \ Iraq.

This study deals with two issues: the first one is identifying of the seroprevalence of Toxoplasmosis in the blood of pregnant women by detection of Toxoplasma gondii antibodies. The second one is determining of the associated factors with infection among a sample of pregnant women in Wassit Governorate/Iraq

A descriptive cross sectional study for a sample of (275) pregnant women (15-45 years old) attending antenatal clinic in two major public hospitals (Al-Battol for gynecology and children) and (Al- Zahraa teaching hospital) at their first antenatal visit to follow up the pregnancy from October 2009 till the end of March 2010 by using Enzyme Linked Immunosorbent Assay (ELISA IgG, IgM). A designed questionnaire used for each pregnant woman, face to face interview to record the sociodemographic, environmental and behavioral associated factors. The seroprevalence of anti-Toxoplasma IgM antibody (acute infection) was 22.2%, whereas IgG seropositivity (chronic infection) was 32.4%.

The seroprevalence of acute Toxoplasmosis is significantly associated with consumption of undercooked meat, undercooked beef consumption was significantly associated while lamp or chicken meat consumption not, also significant associate among those who consumed one meal /day than those less than one meal /day. Exposures to soil and/or contact with cats were significant associated factors. While other factors considered in the study like (occupation, residence, history of previous abortion and /or dead fetus, water Supply, milk consumption, testing meat while cooking, eating out doors or at home) Showed no significant association with seropositivity to Toxoplasma infection.

The current study indicates that there is a considerable prevalence of Toxoplasma infection among pregnant women in wassit Governorate, significant association with eating undercooked meat and so pregnant women and women of childbearing age are susceptible to acute infection and should be educated about avoiding undercooked meat consumption, cats contact and soil contact to minimize exposure to T. gondii infection and to prevent congenital Toxoplasmosis.

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

ميثم سالم النصراوي

 

 

ماجستير

 

2011

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

مسح السلوك الصحي لطلبة المدارس المتوسطة في مدينة كربلاء

د. ناهدة محمد الجنابي

 

باللغة الانكليزية

Maytham Salim AL-Nasrawi

 

 

 

Master

2011

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

School -Based Students' Health Behaviors Survey In Intermediate Schools In Karbala City

Dr.Nahida .M AL-Janabi

الخلاصة

يعتبر الأطفال والمراهقين جزء مكمل للمجتمع وببساطة هم الجيل الواعد , إن صحة اليافعين تترك أثر عميق  في تحسين الحالة الإقتصادية والإجتماعية.

أنشات منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع المنظمات الأخرى المسح الصحي العالمي بالإعتماد على طلبة المدارس للمساعدة في تقييم السلوكيات الصحية الخطرة وعوامل الوقاية للمراهقين بعمر 13-15 سنة.

إن الهدف من الدراسة الحالية هو تحديد معدل إنتشار السلوكيات الصحية الخاطئة وكذلك عوامل الوقاية من خلال تطبيق المسح الصحي العالمي بدلالة طلبة المدارس بعمر 13-15 سنة في مدينة كربلاء. ولأجل تحقيق هذا الهدف إجريت دراسة مقطعية وصفية لعشرة مدارس متوسطة من مجموع 53 مدرسة موجودة داخل مدينة كربلاء والتي ٲختيرت بتقنية العينة العشوائية البسيطة وكانت تغطيتها حوالي 20% من مجموع المدارس المتوسطة والتي تضمنت كل الطلبة بعمر 13-15 سنة ولكلا الجنسين المنتخبة من المراحل الدراسية الأولى والثانية والثالثة والتي أختيرت عشوائيا ضمن هذه الدراسة. معدل مشاركة المدارس كان 100% و مجموع عينة الدراسة بلغت 900 طالب (412 ذكور و488 اناث ) , أظهرت نتائج الدراسة الحالية وجود إختلاف معنوي بين الجنسين في عوامل السلوك الصحي المسجل للطلبة. وإن معدل إنتشار الوزن الزائد كان 10.7% ضمن عينة الدراسة مع وجود تاثير معنوي للإناث  أكثر من الذكور .

أوجدت الدراسة إن أكثر من ثلثي الطلبة يمارسون السلوك الصحي الجيد بخصوص الإستهلاك اليومي للفواكه والخضروات والحليب ومنتجات الحليب وتجنب الحلويات والمشروبات الغازية واللحوم ، وكذلك  كان معظمهم يمتلكون سلوكا صحيا جيداً.

بخصوص العنف الاجتماعي والجروح الغير مقصودة أظهرت هذه الدراسة إن الإناث أكثر عرضة للعنف الاجتماعي داخل البيوت بعكس الذكور في الأماكن الأخرى.

أظهرت هذه الدراسة ان اكثر من نصف الطلبة والذين أعمارهم بين 13-15 سنه كانو يتمتعون بالصحة العقلية الجيدة , مع اكثر من ثلثي (74.%) الطلبة يمتلكون عوامل حماية جيدة، مع عدم وجود فرق معنوي بين الجنسين والعمر والمراحل الدراسية.

بالنسبة للنشاط البدني كان اكثر من ثلث الطلبة  (36.7%) كانوا ضمن المستوى المطلوب بدى الذكور اكثر نشاطا من الاناث. بينما, معدل انتشار تدخين الطلبة كان 12.3%. منها 7.7% يستخدمون الشكل الآخر من التدخين مثل النرجيلة وهي الشكل الأكثر شيوعا في الدراسة الحالية وكذلك 4.6% منهم يستخدمون السكائر. وكذلك اظهرت الدراسة ان اكثر من ثلثي الطلبة(70.9%) كانوا معرضين للمخاطر البيئية للتدخين السلبي ضمن بيئتهم المحيطة .

إن العديد من هذه المشاكل الصحية بين المرهقين من الممكن الحد انتشارها وإن الإجراء الأكثر أهمية الواجب إتخاذهُ هو التثقيف الصحي للجميع ليشمل العاملين في المدارس والعائلات وللمجتمع وكذلك المراهقين أنفسهم حول أهمية بناء السلوكيات الصحية والتشجيع الجيد منها أثناءالسنوات الاولى من الحياة.

Abstract

Children and adolescents are an integral part of the society and simply future adults, the health of young population in any country leaves much scope for improvement of socioeconomic status. World Health Organization (WHO) in collaboration with other organizations developed global School-based Student Health Survey, to help in assessing the health risk behaviors and protective factors among adolescents aged 13-15 years.

The aim of the present study is to determine the prevalence of health risk behaviors and protective factors through implementing Global School-based Students Health Survey (GSHS) among school students aged 13-15 years in Karbala city. To achieve this aim, a descriptive cross-sectional study was conducted, 10 intermediate schools out of 53 schools (currently found inside Karbala city) have been chosen by simple random sample technique to be cover about 20% of all intermediate schools, in which all students aged 13-15 years of both gender, those who were present in the randomly selected classes from 1st, 2nd and 3rd intermediate grades in the selected schools were included in this study.

School participation rate was 100% and the total study sample was 900 students (412 males and 488 females).

The results of the present study demonstrated a statistically significant difference between gender in the reported health-related behaviors among students. The prevalence of overweight was 10.7% among study sample with females being significantly more affected than males.

The study found more than two third of students were involved in good dietary health were practicing healthy dietary behaviors regarding daily consumption of vegetables, milk and milk products and avoiding sugar sweetened carbonated soft drink and meat and also, the majority of them had good hygienic behaviors.

Regarding social violence and unintentional injuries, the study indicated that females were more exposed to social violence at home in contrast to males in the other places.

The study showed that more than half of students (51%) aged 13-15 years, were involved in good mentally health behaviour, with more than two third  (74.2%) of them had good protective factors with no significant difference between gender, age and educational grade.

For physical activity more than one third (36.7%) of students met the currently recommended levels with male students being more active than female students. Whereas, the smoking prevalence among students was 12.3%, 7.7% used other forms of tobacco such as the hubble-bubble (Nerghile) it was the most common form of tobacco used in the present study; also, 4.6% of them were using cigarette. Whereas, more than two third (70.9%) of students were exposed to environmental hazard of second hand tobacco smoke from their surrounding environments.

Many of these health related problems among adolescents can be prevented, and the most important action to be taken is health education for all including: schools' staff, families, community, and adolescents themselves, regarding the importance of establishing healthy behaviors and encouraging the good ones during early years of life.

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

سامان عكاد هاشم

ماجستير

 

2011

تقنيات صحة المجتمع

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

تقييم عوامل الاختطار لحديثي الولادة ناقصي الوزن  في المستشفيات الحكومية في مدينة البصرة

د.وفاء فائق توفيق

 

باللغة الانكليزية

Saman A. Hashim

 

Master

2011

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Assessment Of Risk Factors For Low Birthweight Neonates In Governmental Hospitals In Basrah City

Dr.Wafaa F. Tawfeeq

 

 

الخلاصة:

الولادات ناقصة الوزن (أقل من 2500 غرام) هو مؤشر معقول في رصد وتقييم نجاح برامج صحة الأم والطفل. حيث أن حديثي الولادة ناقصي الوزن يتعرضون لخطورة اكبر بالإصابة بالعجز والأمراض مثل الشلل الدماغي ، والمشاكل البصرية ، صعوبات التعلم ومشاكل في الجهاز التنفسي.

الهدف العام من هذه الدراسة هو لتقييم عوامل الاختطار لحديثي الولادة ناقصي الوزن في المستشفيات الحكومية في مدينة البصرة.

تعد هذه الدراسة دراسة حالات وشواهد تجرى في المستشفى على أساس جمع وتحليل البيانات من خلال المقابلة المباشرة، استمارة رعاية الحوامل والسجلات الطبية. خلال فترة الأول من تشرين الثاني 2010 إلى التاسع والعشرون من نيسان2011، وقد تمت دراسة ما مجموعه 510 مولود حي ، 255 مولود حي ناقص الوزن (50٪) قورن مع 255 مولود حي طبيعي الوزن (50٪).

جمعت البيانات عن طريق المقابلة المباشرة مع الأمهات، السجلات الطبية وبعض القياسات الجسمانية المأخوذة من كل من الأم (قبل المخاض) ومواليدهن بعد الولادة ، بواسطة استخدام استمارة الاستبيان المصممة خصيصا لهذا الغرض.

أظهرت النتائج إجمالي متوسط الوزن بالغرام والانحراف المعياري عند الولادة و كانت (1998.6 ± 313.0) لمجموعة المواليد الأحياء ناقصي الوزن. تم تحديد عوامل الاختطار الهامة جدا في هذه الدراسة وقد تضمنت نوع الولادة, وزن الأم قبل المخاض اقل من 60 كغم مع طول اقل من 150سم, الأم مع تاريخ ولادة مبتسرة و عقم, الأمراض الطبية قبل الحمل, المضاعفات خلال الحمل مثل ضغط دم الحوامل,الشنج النفاسي, إلتهابات القناة البولية, تمزق الغشاء السلوي المبكر, النزف, الإجهاد, التدخين السلبي, رعاية الحوامل غير الكافية, زيادة الوزن بأقل من 10 كغم  وانخفاض مستوى خضاب الدم مع قيمة احتمالية اقل من 0.001. في حين أن عوامل الاختطار الهامة التي تم تحديدها مع قيمة  احتمالية اقل من 0.05 تضمنت تعدد الولادات ، أم مع تاريخ إجهاض وندب سابقة للعمليات القيصرية ، قصر المباعدة بين الولادات، والمشيمة المنزاحة والوضع الاقتصادي. العوامل المتبقية لا تمثل أهمية والتي تشمل عمر وعرق الأم، التعليم، مهنة وسكن الأبوين، الأم مع تاريخ ولادة جنين ميت وحمل خارج الرحم، بعض الأمراض المزمنة ومضاعفاتها، تناول حامض الفوليك والحديد و الكالسيوم، الدخل الشهري للأسرة ومعامل الزحام مع قيمة احتمالية اكثر من 0.05.

تؤكد هذه الدراسة أن نقص الوزن عند الولادة يمكن أن يكون نتيجة للولادة المبكرة أو تأخر النمو داخل الرحم. العوامل القابلة للتدخل مثل الفاصل الزمني بين الولادات, وتغذية الأم، وزن الأم وعادات التدخين، لها دور في نقصان وزن المولود.

Abstract

Low Birthweight (less than 2500 grams) is a reliable indicator in monitoring and evaluating the success of maternal and child health programs. Low Birthweight neonates are at greater risk of having disability and diseases such as cerebral palsy, visual problems, learning disabilities and respiratory problems.

The general objective of this study is to assess the risk factors affecting the delivery of Low Birthweight Neonates at the Governmental Hospitals in Basrah City.

This study is a hospital-based case-control study by collecting and investigating the data by direct interview, antenatal care record, and medical records, during the period from 1st November 2010 to the 29th April 2011. A total of 510 live births neonates were studied, 255 Low Birthweight neonates (50%) compared with 255 NBW neonates (50%).

The data were collected by direct interview with the mothers, medical records and some anthropometric measurements taken from both mother (prepartum) and her neonate after birth, by using specially designed questionnaire form for this purpose.

The results showed that the overall mean Birthweight/grams and standard deviation were (1998.6±313.0) for the Low Birthweight group.                         Highly significant risk factors identified in this study, which include type of delivery, weight of mothers prepartum less than 60 kilograms with height  less than 150 centimeters, mother with history of preterm delivery and infertility, medical illness before pregnancy, complications during pregnancy such as pregnancy-induced hypertension, pre-eclampsia, urinary tract infection, premature rupture of membrane and hemorrhage, stress, passive smoking, inadequate antenatal care, inadequate weight gain and decrease of hemoglobin level with p-value <0.0001. While significant risk factors identified with p-value <0.05 included multiparity, mother with history of abortions and previous cesarean section scars, short birth spacing, placenta previa and economic status. Other factors that didn’t show significant association include age and race of mother, education, occupation ,place of parents, mother with history of stillbirth and ectopic pregnancy, some chronic diseases and complications, folic acid, iron and calcium supplementations, monthly family income and crowding index with p-value >0.05.

This study suggest that Low Birthweight could be the result of preterm or intrauterine growth retardation. Factors amenable to intervention, such as birth interval, maternal nutrition, maternal weight and smoking habits, appeared to have a role in Low Birthweight.

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

فولاذ عبدالرضا محسن الياسري

ماجستير

2011

تقنيات صحة المجتمع

 

 

كليه التقنيات الصحيه والطبيه

 

تقويم نوعية مياه الشرب لنظام الماء العام

في محافظة النجف الاشرف

د. عبد الرسول خير الله سعيد

باللغة الانكليزية

Fulath Abdul-Redah  Muhsin Al-Yasirry

Master

2011

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Assessment Of Driking Water Quality In Public Water System Of Al-Najaf Governorate

Dr. Abdul-Rassul KH. Saeed

 

الخلاصة :

 

ان نوعية مياه الشرب لها اهمية كبيرة وعامة. مياه الشرب يجب ان لا تحتوي على  اي طعم , ورائحة, وتكون نقية,وذات مكونات كيمياويه ثابتة, وغير حاوية على البكتريا المرضية, الطفيليات, وكذلك المواد السامة.

اجريت هذه الدراسة المقطعية لتقييم اداء كفاءة نظام مياه الشرب العام في مدينة النجف الاشرف. وكما جاء بتوصيات منظمة الصحة العالمية لتقييم مياه الشرب. ان جمع العينات استمر لمدة ثلاثة شهور, (تشرين الأول, تشرين الثاني, و كانون الأول لسنة 2010).

من اهم محددات مياه الشرب الفيزياوية (العكورة و درجة الحرارة),  والكيمياوية (الكلورين الكلي, الكلورين الحر, الكلورينالمتحد , المواد الذائبة الكلية, كذلك الدالةالحامضية) بصورة متتالية, تم القيام بفحصها حقلياَ في مواقع جمع العينات, من خلال استخدام اجهزة فحص محمولة ورقمية.

ان من المحددات النوعية الاخرى للمياه والتي تم فحصها في المختبرهي بكتريا القولون الدالة الكلية والمحتملة للحرارة (البرازية) في المياه. ان كل تلك المحددات اجريت في نفس الوقت لكل من محطة معالجة مياه مدينة النجف الاشرف و شبكة التوزيع والمتمثلة  بجميع احياء مدينة النجف الاشرف. كذلك تم جمع عينات بكتيريلوجية لمياه الشرب من (محطة الكوفة,و العباسية, وكذلك محطة الحريه لتصفية مياه الشرب). والتي تتبع لمحافظة النجف الاشرف.

 

نتائج هذه الدراسة اوجدت ما يلي:-

ظهور نتيجة ايجابية في فحص بكتريا القولون الكلية و المحتملة للحرارة(البرازية) في محطة مياه النجف الاشرف ولشهور الدراسة الثلاث, (7.03 ±2.91) و (3.37±2.97), بالتتابع. ان المحطات الثلاث الاخرى اظهرت نفس النتائج بايجابيتها لبكتريا القولون الكلية و البرازية وبمستويات غير مقبولة والتي حددتها المواصفات العراقية وكذلك منظمة الصحة العالميةWHO .

كانت هنالك فروق معنوية احصائية ((p<0.05 (S))  عندما اجريت المقارنة بين محطتي النجف والكوفة لتصفية المياه من جانب مع محطتي العباسية والحرية من جانب اخر.

عدم وجود فروق معنوية احصائية ((p>0.05(NS)) عندما اجريت المقارنة بواسطة فحصي العكورة والمواد الذائبة الكلية قبل وبعد الفلترة في محطة تصفية مياه مدينة النجف الاشرف.

وجد ان هنالك ترابط ضعيفr = weak) ) بين الفحوصات البكتيريولوجية وفحص الكلورالحر في جميع 43(احياء) النجف الاشرف ولجميع اشهر الدراسة.

كان هنالك تذبذب في تراكيز الكلور الكلي والحرفي اشهر الدراسة, (الحد الادنى= 0.33 و الحد الاعلى= 2.00 جزء بالمليون) و ( الحد الدنى= 0.00 و الحد الاعلى= 1.80 جزء بالمليون).

كان هنالك فروق معنوية احصائية عالية  (p<0.001) بين (شهر تشرين الاول و تشرين الثاني) و (تشرين الثاني و كانون الاول) بالنسبة لفحص الكلور الكلي.

كان هنالك نقصان واضح في متوسط درجة الحرارة في( شهر كانون الاول= 15.358 مْ) عنها في شهري( تشرين الاول و تشرين الثاني).فضلا عن , ان الحد الاعلى كان في(شهر اكتوبر= 35.70 مْ) بينما كان الحد الادنى في شهر(كانون الاول= 12.60 م).

كان هنالك نقصان واضح بقيمة متوسط الدالة الحامضية من (شهر تشرين الأول, تشرين الثاني, و كانون الاول) , (8.096 , 7.988, و 7.591 ),على التوالي .

في فحوصات العكورة والمواد الذائبة الكلية كان هنالك زيادة واضحة في ا لمتوسط الحسابي لجميع اشهر الدراسة ولكل احياء مدينة النجف الاشرف, (4.197 , 5.189 , و 5.55 وحدة عكورة) و ( 948.047 , 980.51 , و 939.07 جزء بالمليون),على التوالي.

 

استنتج من الدراسة من خلال جميع المحددات التي اختبرت فيها وجد ان  المياه غير صالحة للشرب في معظم مناطق (احياء) نظام مياه الشرب العام لمدينة النجف الاشرف.

 

Abstract

 

The quality of drinking water is a major public concern. Drinking water must not have a special taste or odor, be pure, constant at chemical compound, and not contain pathogenic bacteria, parasites and toxic substances.

This cross-sectional study was carried out for assessment of performance of public drinking water system quality of al-Najaf city. According to recommendations by the World Health Organization (WHO) in assessment of drinking water quality. Sample collection lasted for three months of (October, November, and December-2010).

Some important physical (turbidity and temperatures) and chemical drinking water quality parameters, of  and ((total chlorine, free chlorine, combined chlorine, total dissolved solids (T.D.S), and (pH)), were examined at the field of the sample locations, through use of portable digitize devises.

Other drinking water quality parameters tested in the laboratory were the indicator water quality bacteria of total and thermotolerant (fecal) coliforms. All these parameters were made at the same time for both al-Najaf Water Treatment Plant and distribution system that represents all neighborhoods of al-Najaf City. Another bacteriological drinking water samples were collected from (al-Kufa, al-Abasia, and al-Huria water treatment plant), that followed to al-Najaf governorate.

The results of this study showed that:-

There was a positive result of total and thermotolerant indicator bacteria in al-Najaf Water treatment plant in three months of,

 

(7.03 ±2.91) and (3.37±2.97), respectively. Another three water  treatment plants that tested were showing the same positive result   of total and thermotolerant coliforms in unacceptable levels of Iraq   and World Health Organization (WHO) standards.

A statistically significant difference was found ((p<0.05(S)) when compared in bacteriological results for both al-Najaf and al-Kufa water treatment plants with al-Abasia and al-Huria water treatment plants.

There was no statistical significant difference ((p>0.05(N.S)) in comparison between turbidity and T.D.S before and after filter in al-Najaf water treatment plant.

A weak correlation was found between bacteriological and free chlorine residual tests in all 43 locations (neighborhoods) of al-Najaf city all of the studying months.

There was an irregularity of both total and free chlorine concentrations in study months, (minimum=0.33 and maximum= 2.00ppm) and (minimum=0.00 and maximum=1.80ppm), respectively.

There was a highly significant difference (p<0.001) between (October and November) and (November and December) of total chlorine.

There was a clear decrease of temperatures (mean in December was 15.358 Cْ) than (October and November). In addition, the maximum degree was in (October= 35.70 C) while the minimum degree was in (December= 12.60 C).

There was a decrease in mean value of pH from (October, November, and December (8.096, 7.988 and 7.591 respectively).

 

In turbidity and T.D.S test results, it was an increasing of the value all over three months of the study in all neighborhoods of al-Najaf City, (4.197, 5.189 and 5.55 NTU) and (948.047, 980.51 and 939.07 ppm), respectively.

The study concluded that from all parameters that were tested in the present study, the drinking water was unfit for human consumption in most locations (neighborhoods) of al-Najaf public drinking water system.

 

رجوع

 

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

عقيل عباس نعمان سلمان

 

ماجستير

 

2011

تقنيات صحة المجتمع

كلية التقنيات الصحية والطبية/بغداد

 

العوامل المؤثرة على الحالة  التغذوية للأطفال دون سن الثانية من العمر في محافظة ديالى

د.خالدة عبد الستار

باللغة الانكليزية

Aqeel Abbas Noaman Salman

 

Master

2011

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Factors Affecting The Nutritional Status Of Children Under Two Years Of Age In Diyala Governorate

Dr. Khalida Abdul  Sattar

الخلاصة

تهدف الدراسة الحالية للتعرف على العوامل  المؤثرة على الحالة التغذوية لدى الأطفال دون سن الثانية من العمر وذلك من خلال إيجاد العلاقة ببن الحالة التغذوية للطفل و الخصائص الاجتماعية- السكانية للام مثل العمر , الحالة الزوجية, المهنة , مكان الإقامة, نوع العائلة و الدخل الشهري للعائلة , وبعض خصائص الطفل كالعمر, الجنس و ترتيب الطفل بين إخوته و تهدف أيضا إلى دراسة معارف الأم وممارساتها اتجاه تغذية الطفل .

تضمنت  منهجية البحث إجراء دراسة وصفية- ميدانية  لشريحة معينة من الأطفال  في محافظة ديالى. أجريت  في اثني عشر مركز صحي  من بين ثلاثة قطاعات صحية (بعقوبة, المقدادية و الخالص) باستخدام عينة متعددة المراحل, ابتداء من إلثالث عشر من تشرين الثاني 2010  لغاية العاشر من آذار 2011.

ولقد جمع الباحث البيانات اعتمادا على المقابلة المباشرة لام الطفل  باستخدام طريقتين, الأولى بواسطة طريقة  الاستبيان (أسئلة مغلقة), والثانية  بطريقة المقاييس الانثروبومترية ( الوزن, الطول و محيط الرأس( وذلك لإيجاد متوسطات المقاييس الانثروبومترية والتمثيل البياني لمنحنيات النمو ذات النظام التكعيبي متعدد الحدود (3-97) % .

ولقد استنبط من الدراسة الحالية عامل اعتمادا على التحليل ألعاملي خاص بمحاور معارف إلام وممارساتها اتجاه تغذية الطفل وصولا إلى الشكل البسيط لمعرفة إي محور من تلك المحاور ذات الأثر المعنوي و بناءا على ذلك قد وجد بأن التأثير الأقل  كان متمثلا بمحور متابعة الطفل من قبل إلام , إما بما يخص بالتأثير الأعلى كان متمثلا بمحور  تغذية الطفل.

تم تحليل المقاييس الأنثروبومترية (الوزن والطول) باستخدام تقنية (Z-score) لتسجيل  المؤشرات المستخدمة لتشخيص الحالة التغوية و مستوى النمو عند الطفل  ( مؤشر الوزن نسبة  للعمر, مؤشر الطول نسبة للعمر و مؤشر الوزن نسبة للطول).  وفقا لذلك تبين من هذه الدراسة أن اغلب الأطفال في عينة الدراسة كانوا ضمن المستويات الطبيعية للمؤشرات الثلاثة للحالة التغذوية .

لقد تبين من الدراسة الحالية  أن تقييم معارف الأم وممارساتها اتجاه تغذية الطفل كان ذو مستوى جيدا ضمن عينة الدراسة, ايضا لقد اوجد في هذه الدراسة أن على نسبة من الأطفال في عينة الدراسة (25%)  كانوا متأثرين بانخفاض مؤشر الطول نسبة للعمر (قصر القامة أو التقزم) بينما اقل نسبة منهم (2.9%) كانوا متأثرين بانخفاض مؤشر الوزن نسبة للطول (الهزال).

 

 

ولقد أظهرت النتائج  بأن العوامل الاجتماعية والديموغرافية المتعلقة بالأم (السكن الريفي, الحالة الزوجية, المهنة و المستوى التعليمي)  قد  أثرت  تأثيرا سلبيا  ذا معنى إحصائي على أوزان الأطفال (انخفاض في مؤشر الوزن بالنسبة للعمر) أو ما يسمى بنقصان الوزن.

وأيضا لقد استنتج من الدراسة  الحالية أن الانخفاض في  مؤشر الطول نسبة للعمر(التقزم) كان مؤثرا تأثيرا سلبيا ذا معنى إحصائي على  عمر الطفل لاسيما في السنة الأولى  وجنس ألطفل (الأطفال الذكور).

أخيرا,  لإحراز أفضل حالة تغذوية و نمو أفضل خلال فترة  الطفولة  المبكرةِ، يَوصي الباحثَ بما  يلي: عمل استشارات غذائية للأمهات اللواتي لديهن أطفال اقل من سنتين لتقليل معدل انتشار سوء التعدية ضمن هده الفترة العمرية و تطوير برامج التثقيف الصحي للأمهات, خاصة  ألمتزوجات حديثا وذوات المعارف المحدودة.

Abstract

The current study aims to identifying  factors affecting the nutritional status of children under two years, in order to find out the association between nutritional status of children and socio-demographic factors  for mother such as maternal age, marital status, occupation, educational level, residency, monthly income and family type, and  some characteristics related to child age, gender and birth order. In addition, it aims to  study of  maternal knowledge and practices toward child nutrition and feeding.

A descriptive, cross-sectional  study for a  sample of  mothers with their children was carried out in 12 primary health care centers from three sectors (Baqubah, Al Muqdadyia and Al Khalis)  through a multistage random sampling , during the period from the 13th   November 2010  to 10th March 2011.

Data was collected by the researcher by using two main instruments, depending on the direct interview with child’s mother through the questionnaire (close ended questions), and the second was by anthropometrical measurements (weight, length and head circumference) to find the mean measurements and represent the polynomial cube order (3-97) percent growth curve charts for studied children.

The present study created factor related to maternal knowledge and practices domains to find which domain had powerful effects statistically. Accordingly, it has been  found that the minimal effect was represented by domain of child following up and the maximal effect was represented by child nutrition domain.

The anthropometric measurements (weight and length) were  analyzed  by using Z- score technique to recording  the nutritional indices ( Weight for length index, Length for age index and weight for age index) which used for diagnosis of nutritional and growth status of the child.                            The results of the study indicated that most of mothers had good maternal knowledge and practices toward child nutrition and feeding.  Also, it was indicated that majority of the   studied children were  within normal levels for the three Z-score categories.

The higher proportion  of malnourished children were influenced by low Length for age index ( stunting) and they accounted for 25% and  lower proportion of them were influenced by low weight for height index (wasting) and they accounted for 2.9%.

The results showed that rural residency, marital status , occupation, educational level significantly  influenced  the children weights (underweight) . Also  the child age  and gender were  significantly  affected with stunting.

For better Nutritional and growth status during infancy and early childhood, the researcher recommends the following:  Do nutritional counseling for having under two years old children in order to decrease the prevalence of malnutrition among this age group; develop health education programs for mothers, especially those early married and with limited  education.

رجوع

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

احمد كاظم جواد

ماجستير

 

2012

تقنيات صحة المجتمع

كلية التقنيات الصحية والطبية/بغداد

 

تقييم عوامل الاختطار لسرطان المثانة في مدينة البصرة/العراق/2012

د.باسم حسين باهر

 

باللغة الانكليزية

Ahmed Kadhim Jawad

Master

2012

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Assessment Of Risk Factors Of Bladder Cancer In Basrah CITY/IRAQ/2012

 

Dr. Basim Hussein

 Bahir

 

الخلاصة:

سرطان المثانة هو السرطان التاسع الأكثر شيوعا في جميع أنحاء العالم، وأنه يحتل المرتبة الرابعة بين السرطانات العشرة الشائعة في العراق. يعتبر السرطان الأول الأكثر شيوعا في  الذكور في مدينة البصرة.

الهدف العام من الدراسة الحالية هو تقييم عوامل الاختطارللأصابة بسرطان المثانة في مدينة البصرة.

تعد هذه الدراسة دراسة حالات وشواهد أجريت في المستشفى خلال فترة من الأول من تشرين الثاني 2011 إلى العاشر من ايار2012.عينة مناسبة من المرضى المصابين بسرطان المثانة كانت مأخوذة من مستشفى البصرة العام, مستشفى الصدر التعليمي (مركز الأورام في البصرة) ومستشفى الموانئ العام. البيانات تم جمعها من خلال المقابلة المباشرة مع المرضى عن طريق استخدام استمارة استبيان خاصة صممت لغرض الدراسة. كانت الحالات مؤكدة نسيجيا بسرطان المثانة, وتمت مطابقة الشواهد حسب الجنس والعمر ومكان السكن.

أظهرت النتائج أن غالبية الحالات كانت 45,3% ضمن المجموعة العمرية 65 سنة فأكبر ومعظمهم من الذكور 85,8%. النسبة الأعلى من الحالات كانوا يسكنون في المناطق التي تعرضت للإشعاع والتي تضمت الزبير  %34,9, مركز البصرة 32,1 % و القرنة 14,2 %. النسبة الأعلى من الحالات كانت 44,3% من ذوي الحالات الاقتصادية الاجتماعية المتوسطة و النسبة الأدنى كانت 18,9% من ذوي الحالات الاقتصادية الاجتماعية العالية.

أشارت هذه النتائج إلى أن المدخنيين الحاليين كان عندهم 3,6% مرة أكثر تعرض للأصابة بسرطان المثانة بالمقارنة مع الغير مدخيين. النسبة الأعلى من الحالات كانت 64,2% شرب الشاي بشكل معتدل. المرضى مع تاريخ الإصابة بسرطان المثانة كان عندهم 38,808 مرة أكثر تعرض للأصابة بسرطان المثانة كما قورن مع التاريخ العائلي السلبي. تاريخ الإصابة بداء البلهارسيات, الحصيات البولية، التبول الدموي و التهاب المسالك البولية المتكررة كان عندهم 9,314 , 81,481 , 2,451 و 2,262 مرة على التوالي أكثر تعرض للأصابة بسرطان المثانة.

طبقا لنتائج الدراسة نستنتج بان الحالات الأكثر حدثت في المناطق التي تعرضت للإشعاع. العلاقة بين عادات التدخين, التاريخ العائلي للإصابة بسرطان المثانة, شرب الشاي و تاريخ الإصابة  بداء البلهارسيات, الحصيات البولية، التبول الدموي و التهاب المسالك البولية المتكررة كانت ذات علاقة معنوية بأرتباطها بسرطان المثانة, بينما لم تكن هناك علاقة معنوية بين الحالة الاقتصادية الاجتماعية, شرب القهوة, شرب الكحول ومرضى السكري للإصابة بسرطان المثانة.

 

Abstract

 

This study aims at assess the risk factors in pregnant women in Al - Samawah city, and to find out the relationship between these risk factors with  certain variables such as (age, education, occupation, socio-economic status, prenatal care visit).

A cross sectional study was carried out during the period from  the  1st of December 2013 to the end of April 2014 including pregnant women attending the primary health care centers in Al - Samawah city.

Data were collected through direct interview of pregnant women and from surveying their medical records using especial designed questionnaire form, which was consisted of four parts (Demographic characteristics ,the socio-economic status, problems related to previous pregnancies and problem related to current pregnancies to 955 pregnant women.

The results showed that the highest percentage(39%) of pregnant women their ages ranged between (22-27years), and the lowest percentage 2.5 their ages (40 years and over),  In this study a significant association has been detected between age groups of pregnant women and bleeding during pregnancy (p=0.003).

Old age pregnancy (more than 35 years) had the higher percentage of risk factors, and the degree of relatives between women and their husbands was (35.9%).

Old age pregnancy (more than 35years ) had the higher percentage of anemia, hypertension and bleeding during pregnancy.

The body mass index higher percentage (49.5) of pregnant women with  in normal range, it was close to the international standards. The body mass index is significantly associated  with diabetes mellitus (p= 0.038).

Most of the study sample were from low socio-economic-status  (63%).

In this study, a statistically significant associated has been detected between socio-economic-status of pregnant women and diabetes mellitus    ( p=0. 012).

More than half (58%) of women had an adequate visit to primary health care centers, about one sixth of the deliveries was at home.

About one third of pregnant women had risk factors of them, one quarter had more than one risk factor.

The study recommended  educate the pregnant women from  through cadres of primary health care center, internet, television, phone and all other media contact on adequate  attendance to primary health care center to check up her and completing their vaccination.

رجوع

 

 

 

 

اسم الطالب

نوع الرنامج

السنة

التخصص

اسم الكلية

عنوان (الرسالة –الاطروحة)

اسم المشرف

باللغة العربية

مهدي مصطفى عبدالزهرة الساعدي

 

ماجستير

 

2012

تقنيات صحة المجتمع

كلية التقنيات الصحية والطبية/بغداد

 

تقييم عوامل الاختطار لمرض سرطان الدم (ابيضاض الدم) لدى الأطفال دون سن الخامسة عشر من المراجعين لمستشفيات بغداد

د. خالدة عبدالستار عبدالجبار

باللغة الانكليزية

Mahdi Mustafa Abdulzahra Alsaedi

 

Master

2012

 

Community Health Technology

College Of Health And Medical Technology/Baghdad

 

Assessment Of Risk Factors Of Leukemia In Children Less Than 15 Years Of Age Attending Baghdad Hospitals

 

Dr. Khalida A.S Abdul-Jabbar